السلفية الوهابية
 
 


 أحكام " العين بالعين والسن بالسن"


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- استنكرت منظمة العفو الدولية، Amnesty، الحكم الصادر عن إحدى المحاكم السعودية، بتطبيق عقوبة تصيب المتهم بالشلل، وذلك لتسببه بإصابة شخص آخر بالشلل، كما وصفت الحكم بـ"الشنيع"، وذلك في بيان أصدرته المنظمة، الثلاثاء.

وأشارت مديرة مكتب منظمة العفو الدولية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، آن هاريسون، إلى أن "معاقبة أي شخص على ارتكابه لأي جريمة بالشلل يعد تعذيباً."  

وتناولت الصحف السعودية القضية، إذ ذكرت صحيفة The Saudi Gazzete بأن المحكمة أصدرت عقوبة الشلل بحق السعودي علي الخواهر عندما طعن صديقه بعمر 14 عاماً، قبل عشرة أعوام، وارتبط تطبيق العقوبة فيما لو لم يستطع الخواهر دفع مليون ريال سعودي (أي 266 ألف دولار) كتعويض مادي لعائلة المعتدى عليه، وأقام الخواهر بالسجن منذ ذلك الحين.

وأضافت هاريسون قائلة: "تعتبر مثل هذه العقوبة مفاجئة حتى في بلد نجد فيه أن عقوبة الجلد تعتبر أمرا عاديا"، وأشارت إلى أن "تنفيذ العقوبة سيعني مخالفة السعودية لاتفاقية الأمم المتحدة لوقف عمليات التعذيب، كما أن تطبيقها سيخالف أخلاقيات ممارسة مهنة الطب التي تبنتها الجمعية العامة في الأمم المتحدة."

ولكن هذه الحالة لا تعتبر الأولى في السعودية، إذ طالب رجل، بعمر 22 عاماً، بتطبيق القصاص ضد رجل أصابه بالشلل خلال قتال دار بينهما عام 2010، لكن وزارة العدل السعودية نفت بأن الشلل يمكن أن يعتبر عقوبة في تلك الحالة.

 وأشارت منظمة العفو إلى أن العديد من أحكام القصاص صدرت من قبل في السعودية، إذ تضمنت "فقئ الأعين وخلع الأسنان، والإعدام في حالة القتل المتعمد،" وأضافت بأنه "يمكن للضحية في هذه الحالات أن يطالب بعقوبات مترتبة على الفعل، أو أن يطالب بتعويض مادي، أو عفو مشروط أو غير مشروط." 

وقد باءت جميع محاولات CNN للحصول على تعليق من وزارة العدل السعودية بالفشل. لاحقا قامت وزارة العدل بنفي الامر برمته، متراجعة تحت الضغوط الدولية، غير أن ذلك انفضح لاحقا، إذ  اعلنت صحف سعودية اليوم الاحد، حسب أيلاف، التوصل الى تسوية مالية للتنازل عن حكم قضائي بايقاع عقوبة الشلل بحق شاب في الرابعة والعشرين كان طعن احد جيرانه قبل عشر سنوات ما ادى الى اصابته بشلل نصفي.

واضافت ان محكمة الاحساء، شرق المملكة، سجلت "تنازل ذوي المجني عليه محمد الهزيم (26 عاما) عن الجاني علي الخواهر (24 عاما) الذي تسبب في اصابة ابنهم بشلل نصفي دائم، وذلك بعد التكفل بسداد مليون ريال (270 الف دولار) للمجني عليه مقابل التنازل عن الحكم القضائي".
وستتخذ المحكمة اجراءات لاطلاق سراح الخواهر بعد 10 سنوات و6 اشهر امضاها في السجن.
يذكر ان وزارة العدل اعلنت في التاسع من نيسان/ابريل "عدم صحة ما ذكر حول صدور حكم قضائي بايقاع عقوبة الشلل بمتهم" كان تسبب باصابة احد الاشخاص بشلل نصفي عندما كان يافعا قبل عشر سنوات.
وقد ناشدت منظمات غير حكومية دولية السلطات عدم تنفيذ الحكم المتمثل باجراء عملية جراحية له لاحداث شلل نصفي سفلي من الحوض الى اسفل القدمين ليتحقق القصاص اثر اصابة الهزيم بشلل نصفي بعدما طعنه الخواهر بسكين خلف رقبته.
وكان الخواهر في ال14 من العمر عندما ارتكب فعلته، ولم يتمكن اهله من دفع الدية التي حددت بمليون ريال لانقاذه من العقاب.