نظريات فلسفية
 
 


النظام والخلق، في مستوى الطاقة الضرورية


التوليف هو مثال على التحريف لعرض بضاعة فاسدة :
ذره الكربون - وبدونها لا تتواجد أية حياه فى الكون - تتكون من اتحاد ذرتى هيليوم ليتكون البريليوم الغير مستقر الذى يجب أن يتحد مع ذره الهيليوم الثالثه قبل مرور 10 أس -15 من الثانيه وإلا سينحل فورا !
والعمليه لا يمكن ان تتم إلا فى وجود مستوى معين الطاقه، محدد بمستوى خرافي، يسمى بالمستوى الرنينى resonance وهو بالضبط مستوى طاقه الهيليوم .. وهذه الدقة حرضت بول دينيس على القول:((مستوى الطاقة لذرة الهليوم ملائم تماما لهذا التفاعل كأنما خُلق لهذا الغرض))
ولكن بعدها اكتشف العلماء التفاعلات المسؤوله عن نشوء بقية العناصر، ظهر أن الكربون ليس استثناء في حاجته الى طاقة محددة بنفس مستوى الرنين .. ورغم ان العالم فريد هويل الذى اكتشف ما أسماه ظاهره (الرنين المزدوج) كان ملحدا إلا أنه أعترف، فى الكتاب الذى طرح فيه نتائجه، أن ما أكتشفه يمكن اعتباره ((عمليه مخططه بعناية فائقة)) وهو امر يسعد العقائديين كثيرا.
___

تمخض الجبل فولد فأرا !
ان ما ماذكر اعلاه هو أن الهيليوم له مستوى طاقة مثالي (المستوى الرنيني) مناسب جدا لتشكيل ذرات الكربون، وهو العنصر الذي يعتبر عماد الحياة. غير ان هذا مجرد اقتطاع مع تحوير، فالحقيقة ان الكربون c12 طاقة ربطه 7.3 ev اقل من طاقة اندماج Be+æ لذلك تنبأ Hoyle بحالة للكربون يكون يكون فيها ذا طاقة 7.6 وهي طاقة مماثلة تقريبا للطاقة الناتجة من اندماج 3 praticles of æ خلال triple alpha process سميت هذه الحالة ب Hyole state تكريما له، فقد تنبأ بها في عام 1954 م .
اذا فالامر لا يعمد الى وجود مستوى طاقة مثالي للهيليوم بل وجود حالة مستثارة من الكربون تشكل عمادا فيما بعد لتشكل الكربون ground state carbon والذي هو اقل طاقة واعلى كثافة ولا بد من ان تضع في عين اعتبارنا ان فقط 1 من كل 2500 اندماج يشكل stable form بينما الباقي من Hyole state يتلاشى، وهو مايؤكد وجود حالة مستثارة.

“Hoyle state nuclei almost always decay right back into beryllium and an alpha particle. But once out of every 2,500 times, these swollen carbons relax into their stable, ground-state configuration, giving off the extra energy as a burst of gamma rays”
“The Hoyle state is a “resonance” of carbon formed by a beryllium atom and alpha particle, meaning it has almost exactly the same energy as their combined masses. Ground-state carbon-12 has a lower energy, and so it does not form through the fusion of an alpha particle and beryllium, just as two plus two does not equal three. “For all these stable states to happen, there must be a resonance,” Hjorth-Jensen said.”
المصدر :
The Hoyle State: A Primordial Nucleus behind the Elements of Life

اما هل كون تشكل Hyole state متفردا أم لا فقد، تم التنبؤ بوجود مثل هذه الاشكال والتي هي أقل كثافة من الground state 
فيما يعرف باسم Fermionic Molecular Dynamics and α-cluster modell وقد وجد فعليا ان هذه ليست حالة متفردة بل انها بشكل او باخر مماثلة ل Bose–Einstein condensate
 وقد تم تجريب ذلك مخبريا فكانت النتائج شبه متماثلة وهي ما يمكن ان تراه في الجراف التالي :



“The excited state, with an energy of 7.67.6 million electron volts (MeV), total angular momentum J=0J=0, and positive parity, indeed exists, and is often referred to as the “Hoyle state.”

high precission electron scattering data
 for elastic scattering and the transition to the Hoyle stateat E∗ = 7.654 MeV with Jπ = 0+ serve as an importanttest of the nature of the 0+ states in 12C. The data are in accord with a Hoyle state that has low density, in the centre about half of that of the ground state, and a
 large spatial extension with a rms-radius that is about 1.5 times bigger than that of the ground state. These type of density profiles are predicted by Fermionic Molecular
Dynamics and α-cluster modelss”

ولمزيد من الاطلاع راجع :
 On the Structure of the Hoyle State in 12C 2006

نعود الى Hyole state اذا فقد كان من المتوقع وجوده ولكن التساؤل لم هو اعلى طاقة من ground state ؟
والسبب في هذا ايضا ليس نتاج تصميم بل هو نتاج عزم ف Hyole state يأخذ شكل مثلث منفرج الزاوية(bent arm shape( بينما يأخذ ground state شكل مثلث متساوي الأضلاع ما يمنح Hyole state طاقة اضافية

"the group found that in the ground state, carbon-12 consists of three helium-4 clusters arranged in a compact equilateral-triangle formation, whereas in the Hoyle state the three clusters form an obtuse triangle or "bent arm" shape. This more open configuration, the researchers explain, results from the extra energy in the system.”
المصدر : 
Carbon's Hoyle state calculated at long last

اذا فهذه ليست حالة متفردة بل حالات تم التنبؤ بها ولأكثر من عنصر وحتى أن حالة clusters قد تم التنبؤ بها قبل اكتشاف شادويك عام 1932 حتى وهي من نتاج الأشكال اللتي تنتجها المادة في خضام عشوائي فليس فقط +j=0 هي الحالة اللتي تتنبا ب Hyole بل أيضا j=+2 وهي ما تعطي انطباعات اخرى للHyole اي انها ليست حالة متفردة وقد وجد ادلة تدعم وجود j=2 والذي يزيد فقط بمقدار 2 ev
now present experimental evidence for the existence of a J=2J=2 state close to where it was originally predicted by Morinaga, about 2MeV2MeV above the Hoyle state. Similar results from Freer et al. and Zimmerman et al. make it plausible that the J=2J=2 state has finally been found, and there are even hints of the next rotational state, with J=4J=4
المصدر:
Viewpoint: Rotations of the Hoyle State in Carbon-12

نعود لحالة اختبار الزمن فأولا هل اختبار الزمن لدى المستوى المجهري هو ذاته اختبار الزمن للمستوى الجاهري الجواب كلا وهو هذا جوهر نسبية الزمكان ويمكنك اخذ Femtochemistry بعين الاعتبار فنحن لا نختبر الزمن مثل تلك الجسيمات
"When dissociated by a 400 nm laser pulse, electrons completely localize onto individual atoms after 140 fs, with Br atoms separated by 6.0 Å after 160 fs.
المصدر :
Femtochemistry

هذه واحدة بينما الأخرى وهي ما تدعم كلامنا حول ما سقناه أنه وبشكل فريد لا يتم التعامل في نظام 6 بروتون 6 نيوترون على المستوى الكواركي بمعنى ان الاندماج لا يتعامل معه على اساس body of 36 complex على اساس ان لكل جسيم 3 كواركات وتعمد الى عمل discrete chunks وللقوة الشديدة دور في هذا
Weinberg's theory reduces the number of particles that can be considered to make up a carbon-12 nucleus by a factor of three – from 36 to 12. Even 12, however, is too many for an analytical description of the nucleus. Instead, Meissner's group combined the theory with numerical methods often used to describe the interaction of individual quarks via the strong force. This approach breaks down space and time into discrete chunks, constraining particles to exist only at the vertices of a space–time lattice and so radically simplifying the possible evolution of the particle system.
 In a paper published in 2011, Meissner and co-workers described how they used this hybrid approach to identify the Hoyle state. To do this they first picked out carbon-12's ground state, setting up vast numbers of configurations of the virtual protons and neutrons within JUGENE and then watching what happened as those configurations evolved in time. The configuration that lasted the longest, being the most stable, was the ground state.
المصدر : 
Carbon's Hoyle state calculated at long last
Laura jain