التاريــخ
 
 
28/01/2012


الاصل التاريخي للتقويم الهجري


بداية التدوين بالتأريخ الهجري


يقول ابن كثير : ((قال الواقدي : وفي ربيع الأول من هذه السنه - أعني سنة عشرة أو سبع عشرة أو ثمان عشرة - كتب عمر بن الخطاب التاريخ وهو أول من كتبه . قلت : قد ذكرنا سببه في سيرة عمر……الخ
وأشار علي بن أبي طالب (رض) وآخرون أن يؤرخ من هجرته إلى المدينه لظهروه لكل أحد فإنه أظهر من المولد والمبعث فاستحسن عمر ذلك والصحابه ، فامر عمر : أن يؤرخ من هجرة الرسول (ص)ا
وروي عن سعيد بن المسيب : انه قال: جمع عمر الناس فسألهم : من أي يوم يكتب التاريخ؟ فقال علي بن أبي طالب : من يوم هاجر رسول الله (ص) وترك أرض الشرك ، ففعله عمر رضي الله عنه قال الحاكم : هذا صحيح الإسناد)) كتاب (البدايه والنهايه) ج 7
ونقل الأصمعي قوله : (( إنما أرخوا من ربيع الأول شهر الهجره )) (الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ)
جاء فيما كتبه الامام علي عليه السلام على عهد أهل نجران العباره التاليه : ((وكتب عبد الله بن أبي رافع لعشر خلون من جمادى الآخره سنة سبع وثلاثين منذ ولج رسول الله (ص) المدينه)) كتاب (الخراج) لأبي يوسف ، وكتاب (جمهرة رسائل العرب؟) ج 1
ويؤكد اسماعيل بن عباد المعروف بـ (الصاحب) ان التدوين بالسنة الهجرية كان موجود قبل ايام الخليفة الثاني ، وان السنة كانت تبدأ من شهر ربيع الاول ، وذلك بقوله : ((وماحدث في زمن عمر هو فقط : جعل مبدا السنه شهر محرم بدلا من ربيع الأول )) كتاب (عنوان المعارف وذكر الخلائف) .

الامام علي عليه السلام لم يشر بـ محرم بداية للسنة

لا يمكن القبول بقول ان الامام علي عليه السلام هو من اشار بان تكون بداية السنة الهجرية من شهر محرم الحرام وذلك لاسباب ، نذكر منها :

1- ما تقدم من كلام ابن كثير أن الامام علي عليه السلام هو من أشار أن يبدؤوا التاريخ من يوم هاجر النبي صلى الله عليه واله وسلم و ترك أرض الشرك ، وكما اشرنا في البداية ان هذا الامر معروف ولا يختلف عليه احد .

2- الكتب العديده التي كتبها الإمام علي عليه السلام بخط يده للرسول صلى الله عليه واله وسلم وتم فيها التأريخ ومنها. والتي منها كتاب النبي صلى الله عليه واله بخطه عليه السلام الى اهل نجران ، فقد نقل السيوطي عن مجموعة بخط ابن القماح ذكر فيها :ا((أن ابن الصلاح قال : ذكر أبو طاهر ، محقد بن محمش الزيادي في تاريخ الشروط : أن رسول الله (ص) أرخ بالهجره حين كتب الكتاب لنصارى نجران وأمر عليا أن يكتب فيه : انه كتب لخمس من الهجره . قال : فالمؤرخ بهذا إذن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وعمر تبعه في ذلك )) كتاب (الشماريخ في علم التاريخ) للسيوطي .

هذا ينفي نفيا قطعيا الإمام علي بن أبي طالب قد أشار بترك ربيع الاول بل كان من المصرين عليه فضلا عن انتفاء ابتداء التأريخ لعمر بن الخطاب لما ذكر من كتاب الامام علي لأهل نجران .



النبي محمد (ص) هو أول من أرخ بالسنة الهجرية

يوجد الكثير من الأدله القطعيه في أن محمد كان اول من بدأ التأريخ الهجري وليس عمر هي :

1- ذكر ابن حجر في فتح الباري:ا(( روى الزهري : من أن رسول الله (ص) لما قدم المدينة مهاجرا أمر بالتاريخ ، فكتب في ربيع الأول )) كتاب (فتح الباري) ج 7

2- مارواه الحاكم وصححه عن عبد الله بن عباس ، انه قال :((كان التاريخ في السنة التي قدم فيها رسول الله (ص) المدينه وفيها ولد عبد الله بن الزبير)) كتاب (مستدرك الحاكم) ج 3 وصححه الحاكم على شرط مسلم .

3- قال السخاوي : (( واما أول من أرخ التاريخ ، فاختلف فيه ، فروى ابن عساكر في تاريخ دمشق عن أنس ، قال : كان التاريخ من مقدم رسول الله (ص) المدينه. وكذا قال الأصمعي : إنما أرخوا من ربيع الأول شهر الهجره )) كتاب (الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ )

4- جزم اسحاق والكلبي بانه لما خرج الرسول صلى الله عليه واله وسلم من مكه كان في اليوم الأول من ربيع الأول وهو أول أيام هجرته وهو ما أشار به الامام علي في الرواية سابقا أن يكون المبتدأ في التأريخ يوم ترك الرسول (ص) أرض الشرك أو منذ ان هاجر ، اي أن الهجره كانت في ربيع الاول .

5- نقل السيوطي عن مجموعة بخط ابن القماح ذكر فيها :ا((أن ابن الصلاح قال : ذكر أبو طاهر ، محقد بن محمش الزيادي في تاريخ الشروط : أن رسول الله (ص) أرخ بالهجره حين كتب الكتاب لنصارى نجران وأمر عليا أن يكتب فيه : انه كتب لخمس من الهجره . قال : فالمؤرخ بهذا إذن رسول الله (ص) وعمر تبعه في ذلك )) كتاب (الشماريخ في علم التاريخ) للسيوطي .

فإذا أضفنا ما تقدم عن مالك والاصمعي ومارواه الزهري واستظهرناه من الامام علي : من أن أول السنه الإسلاميه كان ربيع الأول ، فأننا سوف نطمئن إلى ان التدوين بالتاريخ الهجري كان قد وضع قبل زمان الخليفة الثاني الذي جعل أول السنه محرم بدلا من ربيع الاول ( حسب ما ذكر الصاحب بن عباد) وهذا التغيير لا يعني انه أول من وضع التدوين به .

فالصحابه كانو يعدون الأشهر من هجرته صلى الله عليه الذي هو شهر ربيع الأول . فقد قيل ما سنده عن ابن عباس في تحويل القبله: (( إنما صرفت القبلة في النصف من شعبان على رأس ثمانية عشر شهرا من الهجره)) البدايه والنهايه ج3 فإذا طرحنا ثمانية عشر شهرا من شعبان في السنة الثانية للهجرة نصل إلى ربيع الأول بداية السنة الهجرية .

كل هذه الادلة الواضحة والصريحة كافية لتثبت بان التدوين والتأريخ بالسنة الهجرية هو محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم.

المصادر

1- الاعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ - لشمس الدين السخاوي.
2- عنوان المعارف وذكر الخلائف - للصاحب بن عباد.
3- البداية والنهاية - لابن كثير.
4- فتح الباري شرح صحيح البخاري -لابن حجر العسقلاني.
5- مستدرك الحاكم.
6- الشماريخ في علم التاريخ - للسيوطي.
7- الخراج -لابي يوسف.
8- جمهرة رسائل العرب - احمد صفوت.



 
تأريخ الاشهر القمرية، حسب الموسوعة العربية
محمد وتدمير التقويم العربي
تاريخ الاشهر القمرية