علم البيلوجيا
 
 
2015/08/06

هل المورثات هي المسؤولة عن الجريمة؟


هل المورثات مسؤولة عن سلوك المجرمين ؟
بشكل عام نستطيع أن نقول أن الإنسان هو نتاج مورثاته، ومع ذلك، العوامل البيئية تلعب دورا كبيرا في تحديد هويتنا. لذا هل يمكن أن نلوم بعض السلوكيات، عند ارتكاب جريمة عنيفة، على خلفية الكيمياء التي نشأت بها او الجينات التي ولدت عليها؟

فكر العلماء بهذا الامر لبعض الوقت، وعلى الرغم من أن تجارب حياتنا ربما تسهم في ما يقرب من نصف التأثير على سلوكنا، إلا أنه نفتقر للدراسات التي تلقي الضوء على هذه الفكرة. ولمعالجة هذا الامر ، يتم الآن إجراء دراسة جديدة على مجموعة كبيرة من المجرمين و بدأت بكشف بعض الادلة الوراثية الهامة. بعد فحص الحمض النووي لقرابة 1000 من المجرمين، تم العثور على اثنين من جينات معينة تترافق مع العنف. ومع ذلك، فمن المهم أن نلاحظ أن مجرد امتلاك هذا المزيج من الجينات لا يعني أن هذا الشخص سيقوم بارتكاب الجريمة، وهناك ربما مجموعة كبيرة من العوامل الأخرى التي تلعب أيضا دورا مهما.

كما جاء في مجلة الطب النفسي الجزيئي MOLECULAR PSYCHIATRY، نظر الباحثون في التركيب الوراثي لما يقرب من 900 من المجرمين في فنلندا و ذلك للتحقيق في ما إذا كانت بعض الجينات يمكن أن تسهم في احتمال ارتكاب السلوكيات العنيفة، وكان الجناة ارتكبوا إما فعلا عنيفا، مثل القتل، أو جرائم غير عنيفة. أخذوا في الاعتبار أيضا العوامل البيئية، مثل مرحلة الطفولة أوالإستخدام السيء لبعض المواد كالمخدرات. بعد مقارنة التركيب الوراثي لهؤلاء الأفراد مع عامة السكان، تم تحديد نوعين من الجينات الخاصة التي ارتبطت مع السلوك العنيف.

الجينة الأولى:
والتي كان لها نشاط أقل من العادي في المجرمين العنيفين، وهي مسؤولة عن بروتين يسمى (MONOAMINO OXIDASE A (MAOA،
والجينة الثانية :
تنتج أحد أفراد عائلة CADHERINS و يدعىCDH13. يساهم أول بروتين MAOA في استقلاب جزيء يسمى الدوبامين الذي يلعب دورا رئيسيا في الإدمان ويساعد على السيطرة على مراكز المكافأة والمتعة في الدماغ
. أما البروتين الثاني فهو بروتين التصاق موجود على سطح الخلية تم ربطه مع تعاطي المخدرات و ADHD.

وفقا للدراسة، فإن ما لا يقل عن 5-10٪ من جميع جرائم العنف التي ترتكب في فنلندا يمكن أن يعزى إلى هذين النمطين الوراثيين. ومع ذلك، فإن هذه السلوكيات نادرة للغاية، و غالبية الأفراد الذين يملكون هذا المزيج الجيني لن يقوموا بارتكاب جرائم خطيرة. ويؤكد العلماء أيضا أن الكشف عن هذه الجينات لا يمكن أن يستخدم كمقياس لمنع الجريمة ويجب أن لا تؤثر على إدانة الأشخاص.

وقال المؤلف الرئيسي الأستاذ تيهونين “هناك الكثير من الامور التي يمكن أن تسهم في القدرة العقلية للشخص، الشيء الوحيد الذي يهم هو القدرة العقلية للفرد لفهم عواقب ما هو أو هي تفعل وعما إذا كان من الممكن أو لا للفرد التحكم في سلوكه.”


بالمصدر الانكليزي