علم البيلوجيا
 
 
2014/12/06

لماذا نشأ الزواج الثنائي


قرون البابون
البابون
على الرغم من الفروقات الكبيرة بين عقلية المرأة وعقلية الرجل نجد انهم ينجذبون بقوة الى بعضهما البعض سعيا وراء حياة مشتركة لإقامة علاقة ثنائية ثابتة، تستمر على مدى فترة طويلة وتكون علاقة مخلصة في غالب الاحوال. كيف نشأت هذه السلوكية المتميزة؟

الحياة النكاحية في علاقة ثنائية نراها لدى الكثير من الحيوانات بدرجات مختلفة. حوالي 90% من الطيور تعيش في علاقة ثنائية ، على الاغلب بسبب ان احتضان البيوض والصغار يتطلب عملا بدوام كامل، من كلا الابوين. غير انه لدى غالبية الثدييات تقوم الانثى وحدها بحمل صغارها وتقوم بأرضاعهم ، في حين ان 5% فقط من الثدييات تمارس سلوكية العلاقة الثنائية. عند غالبية الثدييات ذكورها تمارس حرية اسر اعجاب الاناث على امل تلقيحها بدون اي التزامات اخرى. غير ان البدائيات ( القرود واشباه الانسانيات) تبدو مختلفة بشكل خاص: 27% منها تملك علاقة ثنائية، والدراسة الجديدة توصلت الى ان العلاقة الثنائية نشأت في خضم التطور في فترة مبكرة، قبل حوالي 16 مليون سنة. ولكن لماذا؟

دراسة بالتعاون بين جامعة مانشستر وجامعة اكسفورد وجامعة اوكلاند هي الاولى التي تلقي الضوء على تطور الزواج الآحادي لدى الحيوانات اللبونة. اكتشفت الدراسة ان الذكور ، الذين يكونون ضمن علاقة تناسل آحادية، يسعون اكثر للعناية بنسلهم، حيث الاباء يشاركون بالعناية بالصغار ليس فقط من خلال الدفاع عنهم ضد بقية الذكور وانما ايضا يتحملون جزء من الرعاية، حسب الدكتور في الانتروبولوجيا كيت اوبيه (Dr. Kit Opie) والمشارك الرئيسي في الدراسة التي جرى نشرها في مجلة PNAs, حيث قال:" هذه هي المرة الاولى التي تجري فيه تجربة نظرية تطور الزواج الآحادي بطريقة منهجية ومتواترة وتؤدي الى إكتشاف ان قتل الصغار كان من اسباب نشوء آحادية الزواج. اكثر الفترات التي يتعرض فيها الصغار الرضع للخطر عندما يكونوا معتمدين على امهاتهم تماما لان ذلك يؤدي الى تأخر فترة الشبق عند الامهات خلال فترة الارضاع. هذا بدوره يؤدي الى زيادة الاخطار القادمة من الذكور الغريبة والتي تطمح الى تلقيح الاناث لتحصل على نسلها الخاص. من خلال تقاسم مهمات الرعاية يمكن تقصير فترة اعتماد الصغار على الامهات ويسمح للامهات ان يصبحن جاهزات للحمل اسرع. من الافضليات الاخرى لتوزيع المهام ان الصغار يصبحون اغلى بالنسبة للاباء. غير ان المتطلبات السلوكية التي تشكل اساس المجتمعات المعقدة ادت الى نشوء انواع جديدة من البدائيات ذات دماغ أكبر واكثر كلفة.
مشاركة الاباء في رعاية الصغار خفف الحمل على الامهات التي كانت تقعل على كاهلها الرعاية على مدى فترة نمو طويلة، ويوضح اسباب الانتقال الى نشوء ادمغة اكبر عند الجنس البشري.

الانسان متميز بين البدائيات ، يملك طفولة طويلة وامهات قادرات على العودة الى الانجاب بسرعة بالمقارنة مع القرود الكبيرة.
طرحت الكثير من الفرضيات لتفسير اسباب نشوء الزواج الاحادي بين الثدييات. بين هذه الفرضيات طرحت اسباب مثل الرعاية ، من حيث ان كلفة الحصول على نسل عالي جدا، حيث يتطلب:
رعاية الشريك
الدفاع عن الانثى من المنافسين
منع تعرض الصغار للقتل
من خلال تجميع المعطيات عن 230 نوع من البدائيات تم الكشف عن المسيرة التطورية لنشوء آحادية الزواج.
بعد ذلك تم بناء شجرة قرابة للعلاقة بين هذه الانواع. جرى استخدام Bayesian methods لاعادة تجربة التطور مليون مرة على اعضاء شجرة القرابة لاكتشاف فيما اذا كان بالامكان تطور سلوكيات مختلفة في ذات الوقت وعبر الزمن، وفي هذه الحالة اي سلوكية تطورت اولا. هذا الامر اعطى الفرصة لفريق البحث ان يقرر اللحظة التاريخية لظهور السمة التطورية ليبرهن على ان قتل الصغار كان السبب الذي يقف خلف اجبار المزيد من الذكور للانتقال من تعدد الذكور الى ذكر واحد في العلاقة الجنسية عند البدائيات، والتي ادت الى نشوء العلاقة الثنائية".

تقول الدكتورة سوزان شولتز (Susanne Shultz) من جامعة مانشستر:" ان الذي يجعل هذه الدراسة مثيرة انها تتيح لنا النظر الى ماضينا لنرى اي العوامل التي كانت مهمة وادت الى جعلنا بشر. عندما يقرر الاباء البقاء والمشاركة برعاية الصغار تستطيع الاناث تغير قرارها والحصول على المزيد من الاطفال، اطفال اكثر ذكاء".



مصادر ومقالات مشابهة:
 
 
evolved-prevent-infanticide
evolution-of-monogamy