علم البيلوجيا
 
 
2013/06/06

تشابه السلوك بين القردة والانسان


الشمبانزي الذكي
الشمبانزي احد اذكى القرود
بعد ثلاثة عشرة سنة من كتاب داروين " أصل الانواع" صدر كتاب ثان له ، عام 1872، بأسم (The Expression of the Emotions in Man and Animals), "انفعالات المشاعر عند الانسان والحيوان"، حيث يدعي داروين ان الانسان من مختلف الثقافات ، يتقاسم (مع الحيوان) نفس انطباعات الوجه للتعبير عن بعض المشاعر. هذه الفرضية لم تحصل على تأييد، بسبب الاعتراض ان انفعالات، مثل الغضب والفرح والخوف، ليست واحدة بين مختلف الشعوب. على الرغم من وجود انفعالات اساسية مشتركة مثل الرغبة بالبكاء من الالم وارتفاع الضغط عند الغضب وحتى هز الاكتاف عند عدم فهم شئ عبر الثقافات.

دراسة جديدة جرى نشرها، بتاريخ 6 يونية 2013، في الدورية Frontiers in Psychology, قارنت هذه الردود افعال الغير واعية، لتصل الى ان بعض الانفعالات السلوكية ليست فقط مشتركة وعامة داخل فصيلة الانسان وحدها وانما نتقاسمها مع اقرب الفصائل الينا مثل الشمبانزي والبنوبو.

بفضل التحليل بأستخدام الفيديو تمكن فريق من الباحثين من ملاحظة ان صغار الانسان والشمبانزي والبنوبو يمارسون التعبيرات السلوكية ذاتها، خلال فترة بقاءهم مع المشرف. اعضاء من الفصائل الثلاثة نلاحظهم يمدون ايديهم سعيا للوصول الى اشياء او اشخاص كما انهم يستخدمون اصابعهم او روؤسهم للاشارة. ونراهم كيف يرفعون اذرعهم الى الاعلى، بنفس الطريقة، للتعبير عن رغبتهم بأن يقوم الشخص بحملهم. هذه التعبيرات السلوكية، التي يبدو انها موروثة جينيا لدى الفصائل الثلاثة، تؤدي، بالتتدريج، الى تطور اللغة عند الانسان، والى حد ما عند القرود ايضاً، حسب الخبراء.

لملاحظة وجمع التمايز والتوافق في السلوكيات جرت دراسة ثلاثة صغار من مختلف الفصائل بفضل التصوير بالفيديو على مدى بضعة أشهر. نجوم هذه الدراسة هم شمبانزي بأسم Panpanzee, وبنوبو بأسم Panbanisha, وطفلة رمز اليها بحرفين GN.
جرى وضع القردة في جامعة جورجيا للغات Georgia State University Language Research Center in Atlanta, حيث تجري دراسات على اللغة والقدرات التعليمية للقرود والانسان. في هذه الجامعة جرى تعليم القردين على التواصل مع المشرف بأستخدام الايماءات والاصوات والصور التجريدية (lexigrams), كممثل عن كلمة. الطفلة بقيت عند اهلها، على أعتبار ان الاهل يسهلون عملية التعلم.

الباحثون قاموا بتصوير ودراسة سلوك الطفلة منذ بلوغها الشهر الحادي عشر من العمر، في حين جرى تصوير سلوك القردة منذ بلوغهم الشهر الثاني عشر وحتى الشهر الرابع والعشرين. في المراحل المبكرة من الدراسة كانت الايماءات الاولى ذات طابع تواصلي: جميع الايماءات تهدف للتعبير عن مشاعرهم وحاجاتهم. كانوا يقومون بالتعبير من خلال التواصل بالنظرات أو أضافة اصوات الى حركتهم او بذل جهد فيزيائي لاثارة الانتباه.

في النصف الثاني من التجربة جرى ملاحظة أزدياد صدور ترميزات بصرية عند القرود، واصوات متناغمة عند الطفلة. مع نمو الطفلة أصبحت تستخدم كلمات تعبيرية أكثر في حين تعلم القرود استخدام أدوات lexigrams. مع الوقت وبالتتدريج تعلمت الطفلة ان تعبر عن انفعالاتها بالكلمات عوضا عن الايماءات، في حين ان القرود اصبحوا يستخدمون المزيد من الادوات التجريدية. الباحثون وصفوا هذا الاختلاف ب" المؤشر الاول على فطرية سير الانسان الى اللغة".

ويشير الخبراء الى أن السلوكيات المتطابقة يمكن ملاحقة اثارها الى أخر الاجداد المشتركين بين الشمبانزي والبنوبو والانسان، والذين عاشوا قبل حوالي 4-7 مليون سنة. هذا الجد، على الارجح، عبر بالايماءات نفسها التي ورثتها الفصائل الثلاثة. بعد انفصال الفصائل عن بعضها تمكن الانسان من تطوير ماورثه من اساليب تواصل حتى وصل الى اللغة المنطوقة.

يمكن رؤية لمحات عن هذا التطور في كيفية قرن الطفلة الايماءات مع اصوات غير لغوية، اصوات تسبق نشوء اللغة، أكثر بكثير مما فعلت االقردة. هذا المزيج الناجح من الايماءات والاصوات لربما هو الذي قاد الى ولادة اللغة البشرية.

مصادر ومقالات مماثلة:
الاخلاق في مجتمع القرود
لماذا نشأ التقبيل؟
هل تنتحر الحيوانات؟
فتوحات الشمبانزي
الثقافة الجنسية لدى الغوريللا
سوء الظن والتقوقع موروث حيواني
لماذا نشأت القبلة؟
هل تعقل الحيوانات؟
الشمبانزي يتكلم بأصل اللغة عند الانسان
الاخلاق تطورت عن الحيوان
من علم الحيوان مالم يعلم؟
الاخلاق في مجتمع قرود البونوبونو
الاخلاق والسلوك في مجتمع الافيال