نقد الفكر الديني
 
 
2012 / 11 / 24


 الكلمات الاعجمية في القرآن


جاء في القرآن في سورة الشعراء آية 195 انه نزل بلسان عربي مبين أي فصيح وواضح وفي سورة النحل اية 103 ( ولقد نعلم انهم يقولون انما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون اليه اعجمي وهذا لسان عربي مبين )

والدارس المدقق في لغة القرآن يجد ان في القرآن أكثر من 275 كلمة اعجمية اخذت من لغات غير عربية كالسريانية والعبرية والفارسية والحبشية والقبطية وغيرها . كانت تلك الكلمات الاعجمية متداولة بين الناس في تلك الفترة بسبب الاختلاط والهجرات والتجارة بين الاقوام المتجاورة او حتى البعيدة نسبيا.
ومن كثرة استعمال تلك الكلمات الاعجمية وشيوعها في ذلك الزمن اختلطت على مؤلف وكاتب القرآن الكلمات العربية والاعجمية التي جاءت بها الايات . ومن اعتداد مؤلف القرآن بلغة العرب الفصيحة ذكر انه نزل بلسان عربي مبين ولم يفقه لتلك الكلمات الاعجمية المنتشرة بين آياته وسوره ، وهذا يدل على ان محمدا هو مؤلف القرآن وليس هو من اللوح المحفوظ لأنه خليط من اللغة العربية المحلية وكلمات من لغات من خارج جزيرة العرب. حتى العرب انفسهم كانوا يتكلمون بلهجات مختلفة بين قبائل قريش وبقية القبائل واهل اليمن والعراق والشام . و ان عمر ابن الخطاب امر بكتابة القرآن عند اختلاف القراءات بلغة قريش وهي لغة محمد .
استعمل مؤلف القرآن ضمن الايات والسور كلمات من لغات مختلفة لكونها لغات اهل المنطقة التي شاع استعمالها في جزيرة العرب في زمن محمد فاعتبرت من ضمن لغة القبائل العربية . وقد ورد في القرآن كلمات اعجمية غريبة عن لغة العرب عجز حتى فطاحل اللغة العربية من الصحابة عن فهمها ومنهم عمر بن الخطاب حيث ذكر لاصحابه انه لم يفهم معنى كلمة ( وفاكهة وأبّا والغسلين) كما قال حبر الامة الاسلامية ابن عباس : كل القرآن كنت اعلمه الا اربعا (غسلين ، حنانا ، اواه، رقيم ) .
كما ورد في القرآن اسماء علم غير عربية كثيرة منها فرعون ، يعقوب ، اسحق ، مريم وغيرها. اضافة الى تحريف اسماء عَلَمْ لأشخاص وردت اسمائهم الصحيحة في التوراة ومنها قابيل واصلها قايين ، يونس واصلها يونان ،عمران واصلها عمرام ، كما اطلق على يسوع المسيح اسم عيسى او ابن مريم وعلى المسيحيين اسم النصارى .

ان معظم قصص الانبياء التي وردت في القرآن قد اخذت من التوراة اليهودية والتلمود وقد حُرِفَ بعضها وذكرت فيها احداثا على غير ما جاء بها التوراة كتقطيع النساء المعجبات بجمال يوسف بن يعقوب ايديهن بالسكاكين عند رؤيتهن له وهن مأخوذات بسحر جماله .
و جاء في القرآن اسماءٌ لاشخاص لا وجود لهم مثل النبي صالح وذو الكفل والعزير .
وحتى لا يتهمنا البعض بأننا نفتري على القرآن وندعي ذلك باطلا نذكر بعضا من الكلمات الاعجمية التي يزخر بها القرآن العربي ، ليكون كلامنا مدعما بالدليل والبرهان .
- [ كفلين ] وتعني ضعفين وهي من اللغة الحبشية .
- [ الملّة ] وتعني الشريعة او الدين والمذهب وهي قبطية الاصل .
-[ وراء ] وهي قبطية الاصل.
- [ اباريق ] وتعني اواني وهي كلمة فارسية .
- [ انجيل ] وتعني البشارة او الخبر السار وهي كلمة يونانية الاصل .
- [فردوس ] وردت في اللغات السامية كلها بمعنى البستان الجميل. وقيل: هي يونانية: PARADISE بمعنى جنة عدن، أو سنسكريتية. كما ورد ذكرها في اللغة الأفستائية والفارسية القديمة.
- [تابوت] وتعني الصندوق واصلها قبطي .
- [ جهنم ] وهي كلمة عبرية تعني وادي هنوم او وادي النار في ارض فلسطين القديمة.
- [زكاة ] وتعني حصة من المال واصلها عبري
- [ زنجبيل ] وهو اسم نبات في اللغة الفارسية القديمة.
- [ سجيل ] وتعني الطين المتحجر من اللغة البهلوية الفارسية.
- [ سرادق ] كلمة فارسية تعني الفسطاط او الخيمة .
- [ سورة ] وتعني فصل من كتاب وهي من اللغة السريانية .
- [ طاغوت ] كلمة حبشية
- [ ماعون ] كلمة فارسية
- [ قسورة ] وتعني الاسد وهي غير عربية الاصل.

- وهناك كلمات في القرآن لم يعرف معناه مثل غسلين ، حنانا ، اواه ، رقيم ، ابا .

نتسائل هنا ان كان القرآن نزل بلسان عربي مبين فكيف دخلت فيه تلك الكلمات الاعجمية وهل كانت ضمن اللوح المحفوظ ايضا ؟ هل يوجد من يرشدنا الى الجواب .