نقد الفكر الديني
 
 
2010 / 07 / 14


 


مــن اقـوال مســـيلمة 

يا ضفادع كم تنقين أعلاك في الماء وأسفلك في الطين لا الماء تكدرين ولا الشارب تمنعين .

عن أبن عمرو عن النبي صلعم قال: لا تقتلوا الضفادع فإن نقيقهن تسبيح. (*) الجامع الصغير للسيوطي حديث رقم 9843

* والمبذرات زرعا؛ والحاصدات حصدا؛ والذريات قمحا؛ والطاحنات طحنا؛ والحافرات حفرا؛ والخابزات خبزا؛ والثاردات ثردا؛ واللاقمات لقما؛ لقد فضلتم على أهل الوبر وما سبقكم أهل المدر؛ ريفكم فامنعوه؛ والمعتر فآوه؛ والباغي فناوئوه.

وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا 1 وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا 2 وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا 3 فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا 4 فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا 5 ......(سورة النازعات)

* ألم تر إلى ربك كيف فعل بالحبلى أخرج منها نسمة تسعى من بين صفاق وأحشا.. ومن ذكر وأنثى

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ 1 أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ 2 وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ 3 تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ 4 فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ 5 (سورة الفيل)

* ولليل الدامس؛ والذئب الهامس؛ ما قطعت أسيد من رطب ولا يابس.

* ألم تر أن الله خلقنا  أفواجا وجعل النساء لنا أزواجا فنولج فيهن الغراميل إيلاجا ثم نخرجها إخراجا فينتجن لنا سخالا إنتاجا.

* الفيل ما الفيل وما أدراك ما الفيل له ذنب وثيل ومشفر طويل وان ذلك من خلق ربنا لقليل..

الْقَارِعَةُ 1 مَا الْقَارِعَةُ 2 وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ 3 يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ 4 وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ 5 (سورة القارعة)

*إ نا أعطيناك الجواهر فصل لربك وهاجر إن مبغضك رجل فاجر

* انا أعطيناك الكواثر فصل لربك وبادر في الليالي الغوادر واحذر أن تحرص أو تكاثر..

إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ 1 فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ 2 إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأبْتَرُ 3 (سورة الكوثر)

ومن قرآنه أيضا

* سمع الله لمن سمع؛ وأطعمه بالخير إذا طمع؛ ولا زال أمره في كل ما سر نفسه يجتمع؛ رآكم ربكم فحياكم؛ ومن وحشة خلاكم؛ ويوم دينه أنجاكم فأحياكم؛ علينا من الصلوات معشر أبرار؛ لا أشقياء ولا فجار؛ يقومون الليل ويصومون النهار؛ لربكم الكبار(العزة)؛ رب الغيوم والأمطار.

* والشمس وضحاها في ضوئها وجلاها والليل إذا عداها يطلبها ليغشاها فأدركها حتى أتاها وأطفأ نورها ومحاها.

وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا 1 وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا 2 وَالنَّهَارِ إِذَا جَلاهَا 3 وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا 4 (سورة الشمس)

* أما الأسود العنسي فكان يقول إن ملكا يقال له ذو النون يأتيني كما يأتي جبريل محمدا فلما بلغه صلعم ذلك قال لقد ذكر ملكا عظيما في السماء يقال ذو النون.. .. وغلب عامل النبي صلعم على صنعاء وهو المهاجر بن أبي أمية ويقال أنه مر به فلما عثر حمار المهاجر فادعى الأسود انه سجد له ولم يقم الحمار حتى قال له شيأ(نفس قصة يعفور وسجود الغنم والجمل لمحمد) فقام وكان مع الأسود شيطانان يقال لأحداهما سحيق والآخر شقيق(وكان لمحمد شيطان يقال له الأبيض وقرين من الجن) وكان يخبرانه بكل شئ يحدث من أمور الناس .. وتوافق موته بموت محمد.

(*) كل كلام الكهان مجموع من السيرة النبوية والآثار المحمدية لمفتي السادة الشافعية بمكة المشرفة أحمد زيني دحلان. باب ذكر وجوه إعجاز القرآن وباب وفد بني حنيفة.وكتاب نهاية الأرب في فنون الأدب للنويري باب ذكر خبر تميم وأمر سجاح. وباب ذكر خبر مسيلمة الكذاب وقومه من أهل اليمامة. تاريخ الطبري ج3

* وجاء في فنون الأدب في نفس الباب أن بني حنيفة شهدوا له(لمسيلمة) أنه سمع رسول الله صلعم يقول أنه أشركه معه فصدقوه وأستجابوا له وقبض النبي صلعم والأمر على ذلك.

هذا بعض مما وصلنا من الكتب الإسلامية رغم أن المطموس منها على ما نعتقد أكثر بكثير إلا أن ما ظهر منها يلقي الضوء على الكذابين في جزيرة العرب.

نختتم أخبار أنبيائها بخالد بن سنان العبسي:

* معلوم أن إسماعيل بن إبراهيم خليل الله تعالى عليهما الصلاة السلام أي ولم يبعث بشريعة مستقلة من العرب بعد إسماعيل إلا محمد صلعم وأما خالد بن سنان العبسي وإن كان من ولد إسماعيل على ما قيل فقال بعضهم لم يكن في بني إسماعيل نبي غيره قبل محمد صلعم إلا انه لم يبعث بشريعة مستقلة بل بتقرير شريعة عيسى عليه السلام أي وكان بينه وبين عيسى ثلاثمائة سنة وخالد هذا هو الذي إطفاء النار التي خرجت بالبادية بين مكة والمدينة كادت العرب أن تعبدها كالمجوس ..

(*)  السيرة الحلبية للإمام برهان الدين الحلبي باب نسبة الشريف صلعم.

* جاء في الإصابة: قال النبي صلعم خالد بن سنان نبي ضيعه قومه ووفدت أبنته على النبي فقالت وقد سمعته(أي سمعت النبي صلعم) يقرأ قل هو الله أحد فقالت كان أبي يقول هذا.

(*) الإصابة في أخبار الصحابة لأبن حجر العسقلاني باب خالد بن سنان العبسي.

قل هو الله أحد جاء بها خالد بن سنان العبسي قبل محمد !! نبي ضيعه قومه!! ما معنى ذلك؟ هل هناك نبي يضيعه قومه أين الله الذي أرسله؟ هل هذا الكلام يقوله محمد ليثير به عصبية قومه؟