تراث وفقـه
 
 
00-01-2015


عندما كانت القهوة رجسا من عمل الشيطان


كانت أثيوبيا موطن ولادة البنّ، الذي تُستخرج القهوة من حبوبه، حتى اكتشفه التجّار العرب وأقبلوا عليه. وسرعان ما انتشرت خصائص القهوة المنبهة بين المسلمين الممنوعين من تناول الكحول، إلا أن المشروب الجديد كان موضع جدل واسع، إذ كان يحكم على شاربه بالفلقة والرمي في مضيق البوسفور حتى وصلت العقوبة إلى الإعدام المباشر.
إعداد عبدالاله مجيد: كانت المقاهي، التي فُتحت لتقديم "مشروب البن" هدفًا لحملات ملاحقة، يشنها مسؤولون متزمتون بين حين وآخر، ومرّ وقت كان احتساء القهوة في القسطنطينة جريمة، يمكن أن يُعاقب فاعلها بالإعدام. إذ كان من يرتكب "جريمة" شرب القهوة للمرة الأولى يُعاقب بالفلقة، وفي المرة الثانية كان يُخاط في كيس من الجلد، ويُرمى في مضيق البوسفور. وما يشهد على قوة جاذبية القهوة هو أن الناس استمروا في استهلاكها رغم عقوبة الموت.
معمودية شيطان
لاقت القهوة في البداية مقاومة مماثلة في أوروبا، حيث قاد ارتباطها بــ"المسلمين الكفار" بعض الأوروبيين إلى شجبها، بوصفها رجسًا من عمل الشيطان. لكن حين تذوّقها البابا كليمنت الثامن، أعلن أنها لذيذة، بحيث لا يمكن منعها، وقرر بدلًا من ذلك "خداع الشيطان بتعميدها".
بعد ذلك انتشرت القهوة بسرعة في أنحاء أوروبا خلال النصف الثاني من القرن السابع عشر. وفي انكلترا كان طلبة جامعة أوكسفورد وأساتذتها هم من أشاع القهوة، بحسب صحيفة الغارديان، مشيرة إلى أن النقاشات العلمية في جمعية أوكسفورد للقهوة، أسفرت عن تشكيل الجمعية الملكية الشهيرة، وأن مقهى "كوين لين" Queen Lane، الذي افتُتح في عام 1654، وما زال يستقبل الزبائن بأعداد كبيرة حتى اليوم، هو أقدم مقهى في أوروبا.
ألهمت البورصة والتأمين
ربما بسبب هذه العلاقة بين القهوة ومؤسسة أكاديمية مثل أوكسفورد، أصبحت المقاهي، التي انتشرت في لندن، معروفة بأنها "جامعات القرش" ـ أي أماكن لإجراء نقاشات منشطة كمشروب القهوة نفسه مقابل سعر فنجان منها. وكانت المقاهي مهمة، بوصفها منتديات للمهنيين والتجار، حتى إن البورصة وقطاع التأمين (الذي ارتبط بتأسيس شركة لويد) ولِدا في مقهى.
اكتشفت أميركا أيضًا المشروب الجديد في منتصف القرن السابع عشر، لكن القهوة لم تنتشر فيها إلا بعد 100 سنة على اكتشافها، عندما أعطتها السياسة دفعة بضريبة الشاي، التي فرضها الملك جورج.
عامل نصر
وكانت الضريبة ثقيلة، حتى إن المستوطنين ثاروا عليها، وأغرقوا حمولة سفينة كاملة من الشاي في الميناء، في عمل احتجاجي أصبح معروفًا بـ"حفلة الشاي" في بوسطن عام 1773.
وتصاعد ذلك العمل في تحدّ لقرارات الملك إلى الثورة الأميركية. وبعد اندلاع الثورة، أقسم الوطنيون بألا يقتربوا من الشاي نكاية بالملك وضريبته. وتعتبر القهوة حتى اليوم مشروبًا أميركيًا شعبيًا، حتى إن جنرالًا أميركيًا قال إنها أسهمت مع الخبز واللحم المقدد في انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الأولى.

ايلاف
تفاصيل اخرى عن القهوة وفتاوي اخرى