تراث وفقـه
 
 


 الانحراف والشبق الجنسي في الاسلام


 
لاعجب في هذا الاهتمام المرضي بالجنس في الفقه الاسلامي بشكل عام وفي حصة الاسد التي يحصل عليها من الفتاوي التي تهطل علينا كالمطر، فالجنس يأخذ مكانته الرومانسية الخاصة في الدين الاسلامي، يجعله " متعة" مرهوبة الجانب، تارة من عمل الشيطان وتارة جائزة على الاعمال الطيبة. في مقال للكاتب امير الامير يقول:" يقول القرطبي : ان اول ماخلق الله في الأنسان فرجه وقال له هذه أمانتي أعهد بها اليك !!!
من كلام القرطبي نستطيع ان نستشف الاهمية الكبيرة التي يمنحها المقدس الأسلامي للأعضاء الجنسية والجنس ... وعلى الرغم من كون الأسلام هو أكثر الديانات (التوحيدية !) التي تعاملت بواقعية مع الغريزة الجنسية ...الا ان حالات الكبت الجنسي لازالت نجد لها اثارا سلبية في المجتمعات الأسلامية بدرجة تفوق غيرها من المجتمعات !!!
ولعلنا لا نبالغ اذا قلنا ان من أهم تلك الاثار السلبية هي حالات الأنحرافات والشذوذ الجنسي المنتشرة بأبشع صورها في الجزيرة العربية ودول الخليج التي تشتد فيها عادة الحجاب والفصل بين الجنسين بدرجة أكبر من باقي المجتمعات العربية والأسلامية الأخرى ... فنجد في عمان مثلا انه يحق للرجال تزوج الرجال و معاشرتهم كالزوجات ... وهو تقليد أجتماعي مقبول أعتاد العمانيون عليه منذ زمن طويل !!!
يقول عالم الأجتماع د. علي الوردي : ان الأنحراف الجنسي يزداد بين الناس كلما أشتدت عندهم عادة الحجاب والفصل بين الجنسين ... وهذا لايعني عدم وجود انحراف أو شذوذ جنسي في المجتمعات المتحررة ... ولكن الفرق - حسب رأي الوردي- ان هذا الشذوذ أو الأنحراف ذو منشأ طبيعي بايولوجي لاشأن للتزمت الديني أو الحجاب أو فصل الجنسين به ..
يقول هافلوك ألس المختص بالأبحاث الجنسية : ان هناك 2 % من الناس منحرفون جنسيا طبيعة لا أكتسابا .. وهؤلاء لا علاج لهم على أية حال ...
ونقلا عن الدكتور علي الوردي : فأن الأحصاءات تدل على أن نسبة الأنحراف الجنسي تزداد بين البحارة والجنود والمساجين والرهبان المنعزلين في الأديرة ورجال الدين عموما .. وفي كل مجتمع يخلو من النساء أو تتحجب النساء فيه .. فالرجل الذي لايرى أمرأة بقربه مدة طويلة يجد نفسه مدفوعا الى عشق الغلمان !!!
وينفرد الأسلام عن باقي الديانات بكونها الديانة الوحيدة التي تتحدث عن حور العين اللاتي يملأن الجنة و دورهن أمتاع المؤمنين المسلمين باللذات الجنسية ... وهناك الغلمان المخلدون الذين يخدمون هؤلاء المؤمنين ولعلهم يمتعونهم جنسيا كما تفعل الحور العين !!!
عن أبي هريرة قال : قيل يارسول الله هل نصل الى نسائنا في الجنة ؟ قال : ان الرجل ليصل في اليوم الى مائة عذراء ... !!!
وسأل شيخا وهابيا هل يجوز وطأ الغلمان المخلدون ؟ فأجابهم هذا الشيخ : نعم يجوز وطأهم لأن الذي لم يطأ غلاما في الدنيا فأن الله سيكافؤه بهؤلاء الغلمان ليطأهم !!!

كتاب ( مهزلة العقل البشري ) لعالم الأجتماع د . علي الوردي .. (ص 10-11) - الطبعة الثانية 1994 - دار كوفان للنشر - بيروت - لبنان . و أود هنا أن أنقل ما كتبه د. علي الوردي في كتابه : " ... و أرجو أن لا ينسى القاريء ذلك الوضع المزري الذي مر به العراق في العهد العثماني عندما كان الحجاب شديد الوطأة على المجتمع , حتى صار عشق الغلمان من المفاخر التي يتباهى بها كثير من الرجال . و لا تزال آثار ذلك باقية حتى يومنا هذا .
و الأنحراف الجنسي موجود اليوم بأبشع صوره في سواحل الخليج الفارسي في جهتيه الأيرانية و العربية . و تعد مسقط مركز هذا الأنحراف . و هناك يجوز لرجل أن يتزوج رجلا آخر و يعاشره معاشرة الأزواج . و يقال عن الرجل المزفوف أنه ( أنستر ).
و هذه العادة بدأت في الخليج الفارسي على يد البرتغاليين الذين سيطروا على هذا الخليج في القرن السادس عشر . و دعم هذه العادة أستفحال الحجاب الموجود هناك .
و كان البرتغاليون حين سيطروا على الخليج الفارسي من أكثر خلق الله لواطا . و سبب ذلك أنهم بحارة يقضون في البحر زمنا طويلا على سفنهم القديمة . و المسافة بين الخليج والبرتغال شاسعة جدا , حيث كانوا يقطعونها في ذلك الحين , عن طريق رأس الرجاء الصالح , في شهور عدة .
و البحارة , بوجه عام , ميالون الى الأنحراف الجنسي و ذلك لطول المدة التي يفارقون بها المرأة و هم على ظهور السفن . و الأماكن التي يرتادها البحارة في عصرنا لا تخلو من هذه الظاهرة ."..."

وإذا اضفنا الى هذه المقدمة نبذة من الاحاديث التي تنسب الى الرسول، لظهرت لدينا صورة رائعة: " الشريفه التي تتحدث عن الجنه :
1) حدثنا هشام بن خالد الأزرق أبو مروان الدمشقي حدثنا خالد بن يزيد بن أبي مالك عن أبيه عن خالد بن معدان عن أبي أمامة قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من أحد يدخله الله الجنة إلا زوجه الله عز وجل ثنتين وسبعين زوجة ثنتين من الحور العين وسبعين من ميراثه من أهل النار ما منهن واحدة إلا ولها قبل شهي وله ذكر لا ينثني

الامر الذي وضح اهتمام البعض وتعجله للدهاب الى الجنة، عبر تفجير النفس، مع ان الفقهاء ينسون ان يشيروا الى الحور العين للن تظهر الى في يوم القيامة، وان المنتحرين سينتظرون في قبرهم على اي حال.

2)وأخرج ابن أبي حاتم والطبراني عن أبي أمامة قال "سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم تتناك أهل الجنة؟ فقال: نعم. بفرج لا يمل، وذكر لا ينثني، وشهوة لا تنقطع، دحما دحما".



3)وأخرج عبد بن حميد وابن أبي الدنيا والبزار عن أبي هريرة قال "سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم هل تمس أهل الجنة أزواجهم؟ قال: نعم. بذكر لا يمل، وفرج لا يحفى، وشهوة لا تنقطع"


4)وأخرج الحرث بن أبي أسامة وابن أبي حاتم عن سليم بن عامر والهيثم الطائي "أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن البضع في الجنة قال: نعم بقبل شهي، وذكر لا يمل، وإن الرجل ليتكئ فيها المتكأ مقدار أربعين سنة، لا يتحول عنه، ولا يمله، يأتيه فيه ما اشتهت نفسه، ولذت عينه".

40 سنة؟ وهل لازال هناك زمن يحتاج ان نحسبه ونقدره؟ ان مايوصف هنا هو ماكينة، فالجنس في مثل هذه الظروف لم يعد له قيمة روحية، وهو بالتأكيد فاقد للقدرة الروحية، فماذا بقي منه غير التلاعب بعواطف انسان الارض؟

5)وأخرج أبو يعلى والطبراني وابن عدي في الكامل والبيهقي في البعث عن أبي أمامة"إن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم هل تتناكح أهل الجنة؟ فقال: دحاما دحاما


6)وأخرج ابن أبي شيبة وأحمد وهناد بن السري في الزهد والنسائي وعبد بن حميد في مسنده وابن المنذر وابن أبي حاتم قال: جاء رجل من أهل الكتاب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "يا أبا القاسم تزعم أن أهل الجنة يأكلون ويشربون؟ فقال: والذي نفسي بيده إن الرجل ليؤتى قوة مائة رجل منكم. في الأكل، والشرب، والجماع، والشهوة، قال: فإن الذي يأكل ويشرب يكون له الحاجة، والجنة طاهرة ليس فيها قذر ولا أذى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: حاجتهم عرق يفيض مثل ريح مسك، فإذا كان ذلك ضمر له بطنه".

قوة مئة رجل، في الاكل والشرب والجماع، ولاشئ اخر يشغل بالهم. ولكن هل الذي يوصف هنا هو الانسان؟ مالذي بقي منه في الجنة؟
7) وأخرج أبو يعلى والبيهقي في البعث عن ابن عباس قال "قيل يا رسول الله أنفضي إلى نسائنا في الجنة كما نفضي إليهن في الدنيا؟ قال: والذي نفس محمد بيده إن الرجل ليفضي في الغداة الواحدة إلى مائة عذراء".

وكما نرى نجد انهم كانوا مهتمين جدا في التأكد من مستوى الجنس، واهمية ان يكونوا عذراوات، ومن النادر ان نجد احايث تصف ماترغب في النساء وتتمناه في ذلك العصر، مما يوحي ان " الدعوة" كانت تهتم اكثر بالمزاج الذكوري بإعتبارهم هم العنصر الاهم في الانتصار، والمرأة ليست إلا تحصيل حاصل، حتى اليوم.

8)وأخرج وكيع وعبد الرزاق وهناد وابن أبي شيبة وعبد بن حميد عن إبراهيم النخعي قال: في الجنة جماع ما شئت، ولا ولد قال: فيلتفت فينظر النظرة فتنشأ له الشهوة، ثم ينظر النظرة فتنشأ له شهوة أخرى.

وبالتالي فلا شغل شاغل لاهل الجنة الا في ممارسة الجنس بلا انقطاع، وهي الجائزة التي طمح بها مسلميي عصر الرسول وسعوا اليها

9)وأخرج البيهقي في البعث عن أبي عبد الله بن أبي أوفى قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "يزوج كل رجل من أهل الجنة بأربعة آلاف بكر، وثمانية آلاف أيم، ومائة حوراء. فيجتمعن في كل سبعة أيام فيقلن بأصوات حسان لم يسمع الخلائق بمثلهن: نحن الخالدات فلا نبيد، ونحن الناعمات فلانبأس، ونحن الراضيات فلا نسخط، ونحن المقيمات فلا نظعن، طوبى لمن كان لنا وكنا له"

ولا حكايات الف ليلة وليلة

10)وأخرج أحمد عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن أدنى أهل الجنة منزلة من له سبع درجات وهو على السادسة، وفوقه السابعة، وإن له لثلثمائة خادم، ويغدى عليه كل يوم ويراح بثلثمائة صحفة من ذهب، في كل صحفة لون ليس في الأخرى، وأنه ليلذ أوله كما يلذ آخره، وأنه ليقول: يا رب لو أذنت لي لأطعمت أهل الجنة وسقيتهم لم ينقص مما عندي شيء، وإن له من الحور العين لاثنتين وسبعين زوجة، وإن الواحدة منهن لتأخذ مقعدتها قدر ميل من الأرض.

مقعدة كبرها ميل؟ ولماذا ايلاء الاهتمام بمقعدتها التي طولها ميل؟ وماهو الهدف من هذه المقعدة في مسيار التلويح بهم كجزرة؟ ام يبدو ان الامر هو وله قديم بالمؤخرة على نمط مؤخرة ضباعة التي خطبها محمد؟

وفي قراءة لممارسة القضاء الاسلامي ، نجد مثالا فاضحا في التهاون بكرامة الانسان واستصغار النساء والاطفال وإعتبارهم حاجات ثانوية امام الذكر. في محكمة جرت في السعودية نجد انهم لايعرفون "الاغتصاب"، ويستثنون المرأة والطفلة المغتصبة من العقوبة، بإعتبارهم اجبروا على " الزنى" وليس بإعتبارهم ضحايا جريمة إغتصاب،
عرض المسألة بعنوان : حد الزنا
السؤال
وطء ابنة ست لا يعتبر زنا ، ولكن يعزر ولا حبس مع الحد

الجواب
من محمد بن إبراهيم إلى حضرة المكرم رئيس ديوان جلالة الملك
سلمه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
فبالإطلاع على المعاملة الواردة إلينا منكم ضمن أربع معاملات رفعت إلى الديوان من رئاسة مجلس الوزراء وردتنا رفق تحرير الديوان رقم 16/2/1769 وتاريخ 28/4/1377 المختصة بقضية الطفلة ..... التي اغتصبها على نفسها ..... حينما كانت ترعى غنمها في شعب علوان وواقعها سفاحاً وأزال بكارتها ، نسأل الله العافية من الجرأة على محارم الله . وبدراسة الصك المرفق بها الصادر من قاضي محايل في حق المذكورين برقم 220 وجد يتضمن إثبات الحد على المذكور ودرء الحد عن الطفلة لعدم التكليف . وقد لاحظنا عليه أشياء نلخص أهمها فيما يلي :
أن وطء مثل هذه الطفلة التي قرر القاضي بأن عمرها لا يتجاوز ست سنين لا يعتبر زنا موجباً للحد ، وليس على الواطئ في مثل ذلك سوى التعزير وقد صرح علماء المذهب رحمهم الله في كتاب الحدود وغيره أن الزنا لا يكون إلا من ابن عشر فأكثر في بنت تسع فأكثر .
تقريره على مسعود حبس شهرين بناء على وقوع الزنا . فمن أين أتى بحبس الزاني شهرين وليس على الزناة حبس ، وإنما عليهم الحدود التي رتبها الشارع من رجم أو جلد او تغريب والزيادة في الحدود كالنقص منها.
على فرض أنه زنا فكيف أهمل تغريبه عاماً ، وقد ثبت ذلك بالأحاديث الصحيحة .
تعليله إسقاط الحد عن فرحة بأنه لعدم تكليفها فيه ذهول ، والحقيقة أن درء الحد عنها لأنها مكرهة فلا حد ولا تعزير عليها . وأما عدم التكليف فإنه وإن سقط به الحط فلا يسقط به التعزير . فعليه تعاد المعاملة إلى حاكمها ليعيد النظر فيها من جديد . والله يحفظكم .


مفتي عام المملكة : محمد بن إبراهيم آل الشيخ

التصنيف الموضوعي : الحدود

مصدر الفتوى :فتاوى ين ابراهيم

بمعنى ان العملية بذاتها هي مدعاة لسرور المرأة والطفلة، ولكن يعفى عن هذا السرور الذي حصلوا عليه لكونهم اجبروا عليه وليس عمل سعوا اليه بأنفسهم. في حالة المرأة توجد شكوك بأن تكون قد قامت بأعمال قد تكون سبب اطلاق ممارسة الاغتصاب عند المجرم، ولذلك لايستبعد ان تكون مذنبة.

اقرأايضا:
كامل النجار: الاسلام وفرج المرأة
حمدون داغر: مكانة المرأة في الاسلام
جمال جمعة: الادب الايروتيكي والرسول