تراث وفقـه
 
 


 تحريف القرآن في التراث السني

الجزء الاول
 

قسم كبير من تراث السنة حافل بالمعلومات التي تشير الى ان القرآن المكتوب إما ناقص او محرف،  فماذا سنفعل امام هذا التراث؟

لماذا جمع القرآن؟

عن ابن أبي داود في المصاحف بسنده : " أن عمر ابن الخطاب سأل عن آية من كتاب الله فقيل : كانت مع فلان ، قتل يوم اليمامة ! فقال : إنا لله ! فأمر بجمع القرآن " ( 1 ) .

وهذا يعني أن ابن الخطاب التفت إلى جمع القرآن حينما علم بفقد الآية بموت من كان يحفظها ولم ينكر على من لـهج أمامه بضياعها بل استرجع متأثرا بمصيبة التي حلت بالقرآن !

-----------------------

( 1 ) تاريخ القرآن للكردي الخطاط ص25. ويحتار بعضهم في فهم هذه الرواية، كيف أن الآية التي سأل عنها عمر لا توجد إلا مع فلان الذي قتل يوم اليمامة ؟! فنقول : إن منطوق الرواية لا يدل على حصر الآية عند فلان فهناك غيره ممن يحفظها أيضا فعمر لما سمع بقتل فلان يوم اليمامة خاف من قتل حفاظ كلام الله تعالى أن يضيع القرآن فراجع أبا بكر في ذلك حتى جمعه في الصحف 

 

أبَـيّ بن كـعب

القرآن أنقص منه سورتان !

أقوال علماء المسلمين ورواياتـهم صريحة في أن أبي بن كعب كان يرى ( الخلع ) و ( الحفد ) سورتين من القرآن ، وهو ما  دعى العلامة السيوطي لأن يلحق هاتين الجملتين في آخر تفسيره الدر المنثور كسورتين مثل باقي سور القرآن !
وقد مرّت الروايات فلا نعيد ونحبذ هنا نقل ما قاله ابن قتيبة في تأويل مشكل القرآن :
" وأما نقصان مصحف عبد الله بـحذفه أُمّ الكتاب والمعوذتين و زيادة أبي سورتي القنوت فإنا لا نقول : إن عبد الله وأُبـيًّا أصابا و أخطأ المهاجرون والأنصار ! " . (1)

وقال " وإلى نحو هذا ذهب أبي في دعاء القنوت ، لأنه رأى محمد يدعو به في الصلاة دعاءً دائماً فظن أنه من القرآن ، وأقام على ظنّه ، ومخالفة الصحابة " .( 2 )


الآية في مصحفنا خطأ !

" أخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ رضي الله عنه أنه–أبي بن كعب- كان يقرأ ( أنا آتيكم بتأويله ) فقيل له { أَنَا أُنَبِّئُكُمْ}(يوسف/45). قال : أهو كان ينبئهم ؟! " ( 3 ) .
وهذا إنكار صريح منه لقول القران { أَنَا أُنَبِّئُكُمْ}.عمر ترك آية لم يكتبها في المصحف !

-------------------------------------

1 ) تأويل مشكل القرآن ص33 . لابن قتيبة تحقيق سيد أحمد صقر ط. الحلبي .
( 2 ) ن.م ص34 

( 3 ) الدر المنثور ج4ص22.



" أخرج ابن الضريس عن ابن عباس قال : قلت يا أمير المؤمنين إن أبيا يزعم أنك تركت من آيات الله آية لم تكتبها ! قال : والله لأسألن أبيا فإن أنكر لتكذبن ، فلما صلى صلاة الغداة غدا على أُبي فأذن له وطرح له وسادة وقال : يزعم هذا أنك تزعم أني تركت آية من كتاب الله لم أكتبها ! فقال : إني سمعت محمد يقول ( لو أن لابن آدم واديين من مال لابتغى إليهما واديا ثالثا ولا يملا جوف بن آدم إلا التراب ويتوب الله على من تاب ) فقال عمر : أ فأكتبها ؟ قال : لا أنـهاك ! قال-الراوي- : فكأنّ أبيا شك أقول من محمد أو قرآن منـزل " ( 1 ) .

القول الأخير
عن مستدرك الحاكم : " عن أبي بن كعب قال : قال لي محمد إن الله قد أمرني أن أقرأ عليك القرآن فقرأ : لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين ومن بقيّتها ( لو أن ابن آدم سأل وادياً من مالٍ فأعطيته سأل ثانياً و إن سأل ثانياً فأعطيته سأل ثالثاً ولا يملأ جوف ابن آدم إلاّ التراب ويتوب الله على من تاب وإن الدين عند الله الحنيفية غير اليهوديّة ولا النصرانية و من يعمل خيراً فلن يكفره ) " .

وعن مسند أحمد بن حنبل : حدثنا أبو معاوية عن أبي إسحاق الشيباني عن يزيد بن الأصم عن ابن عباس قال : جاء رجلٌ إلى عمر يسأله فجعل ينظر إلى رأسه مرّة وإلى رجليّه أُخرى ، هل يرى عليه من البؤس شيئا ، ثم قال له عمر : كم مالك ؟ قال : أربعون من الإبل ، قال ابن عباس فقلت : صدق الله ورسوله ( لو كان لإبن آدم واديان من ذهب لابتغى الثالث ولا يملأ جوف ابن آدم إلّا التراب ويتوب الله على من تاب ) قال عمر : ما هذا ؟ فقلت : هكذا أقرأنيها أبيّ . قال : فمُر بنا إليه ، قال : فجاء إلى أبيّ ، فقال : ما يقول هذا ؟ قال أُبيّ : هكذا أقرأنيها محمد قال : فأثـبتـها ؟ فـأثْـبَتـها " .

ولا يخفى عليك أن هذه الرواية تناقض زيادة الراوي السابقة (فكأنّ أبيا شك) ، فها هو أبي بن كعب يقول لعمر أن محمد قد أقرأه إياها !

وعلى أي حال فرواية الأولى تصرح بأن عمر سأل أبي بن كعب فقال له ( أ أثبتها ؟ ) فرد عليه أبي بن كعب أنه لا محذور في ذلك ! ثم ذكرت الرواية أن عمر أثبتها في المصحف ، وعليه كيف أثبت عمر في القرآن ما ليس منه إن لم يكن كلام أبي صحيحا في نظره ؟! ثم أين هي ؟ ومن الذي حذفها ؟

وبـهذا يكون أبي بن كعب قد صدَق ابن عباس في أن عمر قد أسقط آية من القرآن ، وإلا فكيف يسمح أبي بن كعب لنفسه بكتابة تلك الجملة في القرآن إن لم تكن كغيرها من الآيات القرآن في نظره ؟

وآية اخرى

إِذَا نُودِي لِلصَّلاَةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ}(الجمعة/9). فقال من أملى عليك هذا ؟ قلت : أبي بن كعب . قال : إن أبيا أقرؤنا للمنسوخ قرأها ( فامضوا إلى ذكر الله ) ".
" أخرج عبد بن حميد عن إبراهيم قال : قيل لعمر أن أبيا يقرأ {فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ}(الجمعة/9). قال عمر : أبي أعلمنا بالمنسوخ ، وكان يقرؤها ( فامضوا إلى ذكر الله ) " ( 1 ) .

ابن حجر يصحح التحريف !
قال ابن حجر العسقلاني مصححا الرواية الأولى :" قوله – أي البخاري- : وقرأ عمر فامضوا إلى ذكر الله . ثبت هذا هنا في رواية الكشميهني وحده ، وروى الطبري عن عبد الحميد بن بيان عن سفيان عن الزهري عن سالم بن عبد الله عن أبيه قال : ما سمعت عمر يقرؤها قط فامضوا . ومن طريق مغيرة عن إبراهيم قال : قيل لعمر : إن أبي بن كعب يقرؤها {فَاسْعَوْا} ! قال : أما أنه أعلمنا وأقرؤنا للمنسوخ ، وإنـما هي فامضوا . وأخرجه سعيد بن منصور فبين الواسطة بين إبراهيم وعمر وأنه خرشة بن الحر ، فـصح الإسنـاد " ( 2 ) .

أقول : هذا معتقد ابن الخطاب فيما كُتب في مصاحف المسلمين ، فهو يرى أن هذه الآية {فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} ليست بالمفردات الصحيحة ، والذي يجب أن يكتب في المصحف هو ( فامضوا إلى ذكر الله ) لأن هذا هو الذي ثبت عليه الإسلام وما غيره ألغى الله عز وجل قرآنيته ! ، قال القرطبي في تفسيره : " ما نسخ لفظه وحكمه أو لفظه دون حكمه ليس بقرآن على ما يأتي بيانه عند قوله تعالى ما ننسخ من آية إن شاء الله تعالى" ( 3 ) .

" أخرج عبد الرزاق والفريابي وأبو عبيد وسعيد بن منصور وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن الأنباري والطبراني من طرق عن ابن مسعود انه كان يقرأ ( فامضوا إلى ذكر الله ) قال : ولو كانت فاسعوا لسعيت حتى يسقط ردائي !" ( 4 ) .

قال ابن عبد البر في التمهيد : " وأما (فامضوا إلى ذكر الله) فقرأ به عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وعبد الله بن مسعود وأبي بن كعب وابن عباس وابن عمر وابن الزبير وأبو العالية وأبو عبد الرحمن السلمي ومسروق وطاووس وسالم بن عبد الله وطلحة بن مصرف " ( 5 )، وقال :" نحو قراءة عمر بن الخطاب وابن مسعود رحمهما الله ( فامضوا إلى ذكر الله )" ( 6 ) 

 وقال ابن كثير : " وكان عمر بن الخطاب وابن مسعود رضي الله عنهما يقرآنـها ( فامضوا إلى ذكر الله ) " ( 7 ) .

وقال الثعالبي : " قراءة عمر وعلي وابن مسعود وابن عمر وابن عباس وابن الزبير وجماعة من التابعين ( فامضوا إلى ذكر الله ) ، وقال ابن مسعود لو قرأت فاسعوا لأسرعت حتى يقع ردائي " ( 8 ) .

فهاهو ابن مسعود يخطّئ مصحف المسلمين ويصرح أن الآية ليست بـهذا الشكل {فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ}(الجمعة/9) ، ولا ندري هل يتبع المسلمين قول النبي الذي أخرجه البخاري بلزوم متابعة ابن مسعود وكذا ما أخرجه أحمد بسند صحيح من أن ابن مسعود عنده علم ما بُدل وما نُسخ ، وكذا ما صححه الألباني من قوله صلى الله عليه وآله وسلم (وما حدثكم ابن مسعود فاقبلوه) ( 9 )

----------------

( 1 ) الدر المنثور ج6ص216 .

( 2 ) فتح الباري لابن حجر ج8ص492 ، ولزيادة الاطمئنان بصحة نسبة هذا التحريف أو القراءة لعمر يمكن مراجعة صحيح البخاري ج6ص63 ، السنن الكبرى للبيهقي ج3ص227 ، كتاب الأم للإمام الشافعي ج1ص225 ، الموطأ للإمام مالك ج1ص106ح13، ، مجمع الزوائد للهيثمى ج7ص124 ، كنـز العمال للمتقي الهندي ج2ص592 (أبو عبيد ص ش وابن المنذر وابن الانباري في المصاحف) ، ج2ص597 (عبد بن حميد) ، تنوير الحوالك للسيوطي ص127، حاشية الدسوقي ج1ص328 ، الثمر الداني للآبي الأزهري ص230 ، المغني لابن قدامه ج2ص143 ، الشرح الكبير لعبد الرحمن بن قدامه ج2ص143، كتاب المسند للشافعي ص50 ، فتح القدير للشوكاني ج5ص228 ، ملاحظة بعض المصادر قد تكون عيالا على بعض ولذا لم نقتصر على ذكر المصادر الأم لاحتمال عدم توفرها عند القارئ المحترم .
( 3 ) تفسير القرطبي ج1ص86.

( 4) ن.م ج6ص219 .
( 5 ) التمهيد لابن عبد البر ج8ص298.
( 6 ) ن.م ج4ص278. 

  ( 7 ) تفسير ابن كثير ج4ص390.
( 8 ) تفسير الثعالبي ج5ص430-431.
( 9 ) صحيح الجامع الصغير وزيادته للألباني ج1ص254ح1144 ط المكتب الإسلامي 

عثمان بن عفان ... في القرآن لـحن !

وهذا الخليفة الثالث من الخلفاء الراشدين  عثمان بن عفان يقول أن في المصحف أخطاء وأغلاطا وهو المسمى باللحن ، واللحن المقصود منه قول القرآن {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ }(المائدة/69) فقد قال أن فيها لـحنا وخطأً ولكي تكون سليمة من هذا الخطأ يجب أن تكتب ( والصابئين ) بالياء ، وكذا قول القرآن { وَالْمُقِيمِينَ الصَّلاَةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ}(النساء/162) يجب أن تكتب ( والـمؤتـين الزكاة ) بالياء ، وكذا غيرها من الموارد التي يجب أن تبدل إلى ما يوافق قواعد اللغة العربية ليكون القرآن سليما من هذا التحريف ! ولنذكر الروايات التي تنص على وجود اللحن والخطأ في القرآن بشكل عام .

" أخرج ابن أبي داود عن عكرمة قال : لما أُتي عثمان بالمصحف رأى فيه شيئا من لحن فقال : لو كان المملي من هذيل و الكاتب من ثقيف لم يوجد فيه هذا " . (1)

" أخرج ابن أبي داود عن عبد الأعلى بن عبد الله بن عامر القرشي قال لما فرغ من المصحف أُتي به عثمان فنظر فيه فقال : قد أحسنتم وأجملتم أرى شيئا من لحن ستقيمه العرب بألسنـتها " .

" أخرج ابن أبى داود عن قتادة : أن عثمان لما رفع إليه المصحف قال : إن فيه لحنا وستقيمه العرب بألسنتها ".

" أخرج ابن أبى داود عن يحيى بن يعمر قال : قال عثمان : إن في القرآن لحنا وستقيمه العرب بألسنتها

ابو موسى الاشعري
إثبات صريح وشهادة على أبي موسى بأنه أضاف للقرآن ما ليس منه ونذكر رواية أبي موسى

أخرج مسلم في صحيحه عن أبي الأسود ظالم بن عمرو قال : " بَعثَ أبو موسى الأشعري إلى قرّاء أهل البصرة ، فدخل عليه ثلاثمائة رجلٍ قد قرءوا القرآن . فقال : أنتم خيار أهل البصرة وقرّاؤهم فاتلوه ولا يطولن عليكم الأمد فتقسو قلوبكم كما قست قلوب من كان قبلكم ، وإنـّـا كنّـا نقرأ سورةً كنّـا نشبِّهـها في الطّول والشّدة ببراءة ، فأنْسيتُها ، غير أنّي قد حفظت منها ( لو كان لابن آدم واديان من مالٍ لابتغى وادياً ثالثاً ، ولا يملأ جوف ابن آدم إلاّ التراب ) " .

" وحديث ( لو كان لابن آدم واديان من مال ) لا يبلغ أن يكون قرآنا معجزاً ، إذ لو كان كذلك لبلغت رواياته بأنه من القرآن حد التواتر ولما توقف ابن عباس وأنس بن مالك عن إثباته فيه .

وأما رواية أبو موسى في مسلم ( إنا كنا نقرأ سورة … فأنسيتها ) فانظر كيف اعترف أبا موسى الأشعري و أدخل في القرآن ما ليس منه ، عمدا أو سهوا ، فلو سلمنا بكل ما في كتيبه لـخلصنا إلى نتيجة وهي أن أبا موسى الأشعري قال بتحريف القرآن

-----------------------

( 1 ) كتاب المصاحف لابن أبي داود ج1ص232 وما بعدها ، تحقيق محب الدين واعظ .



سلمان الفارسي ... الآية فيها كلمة مبدلـة !

أخرج أبو عبيد في فضائله وابن أبي شيبة في مسنده وعبد بن حميد والبخاري في تاريخه والحارث بن أبي أسامة في مسنده والحكيم الترمذي في نوادر الأصول والبزار وابن الأنباري في المصاحف وابن المنذر وابن أبي حاتم والطبراني وابن مردويه :" عن سلمان أنه سئل عن قوله {ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا}(المائدة/82). قال : الرهبان الذين في الصوامع ، نزلت على رسول الله ( ذلك بأن منهم صديقين ورهبانا ) " .( 1 )

ولفظ البزار : " دع القسيسين في البيع والخرب ! أقرأني رسول الله ( ذلك بأن منهم صديقين ) " .( 2 )

قال الحكيم الترمذي : " قال سلمان قرأت على رسول الله {ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا} فأقرأني ( ذلك بأن منهم صديقين ورهبانا ) " .( 3 ) 

هذه الرواية تفيد أن محمد أقرأ سلمان الآية بغير بلفظ {قِسِّيسِينَ} ، لذا صار سلمان يأمر بنبذها وإبدالها بلفظ ( صديقين ) لأنـها نزلت على محمد هكذا !

---------------------------

( 1 ) الدر المنثور ج2ص304.
( 2 ) في مسند البزار ، بـهذا السند ( حدثنا بشر بن آدم قال أخبرنا نصير بن أبي الأشعث قال حدثني الصلت الدهان عن جاثمة بن رئاب قال … ) ، وقال ابن كثير في تفسيره ج2ص87 : ( وقال الحافظ أبو بكر البزار حدثنا بشر بن آدم حدثنا نصير بن أبي الأشعث حدثني الصلت الدهان عن جاثمة بن رئاب قال …).

وقال محقق مسند البزار محفوظ الرحمن زين الله : ( بشر بن آدم صدوق فيه لين ، نصير بن أبي الأشعث : هكذا عند البزار – أقول : وهو ثقة - ، ولكن عند الطبراني وغيره نصير بن زياد الطائي ، الصلت بن الدهان : لم يذكر البخاري وابن أبي حاتم جرح ولا تعديل وذكر ابن حبان في الثقات ، جاثمة بن رئاب : وهو حامية بن رئاب سمع سلمان وروى عنه صلت الدهان ، لم يذكر فيه البخاري وابن أبي حاتم وذكره ابن حبان في الثقات ) ، مسند البزار ج6ص499ح2537 ط مكتبة العلوم والحكم .
( 3 ) نوادر الأصول ج1ص82.



أبو الدرداء .. الآية فيها زيادتان !

" أخرج سعيد بن منصور وأحمد وعبد بن حميد والبخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن جرير وابن المنذر وابن مردويه عن علقمة أنه قدم الشام فجلس إلى أبي الدرداء فقال له أبو الدرداء : ممن أنت ؟ قال : من أهل الكوفة . قال : كيف سمعت عبد الله يقرأ {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى}(الليل/1). قال علقمة : (والذكر والأنثى)، فقال أبو الدرداء : أشهد أني سمعت محمد يقرأ هكذا وهؤلاء يريدوني على أن أقرأوها (خلق الذكر والأنثى) ، والله لا أتـابعهم ! ".

هذه الرواية التي أخرجها البخاري ومسلم في صحيحيهما واضحة في أن مقطع {وَمَا خَلَقَ} ليس من القرآن في نظر أبي الدرداء وإلا لما ترك قراءتـها مع معارضة أهل الشام ، ولما أقسم على تركها. والادعاء بأنها ينسى ليس إلا إثباتا الى انه جادل في تحريف القرآن.

 

الخليفة عمر والآيات الناقصة:

عمر بن الخطاب ادعى الخليفة عمر بوجود آية الرجم، إذ قالبن الخطاب بأنه كانت آية الرجم يتذكر منها التالي ‍ ( الشيخ والشيخة ارجموهما البتة بما قضيا من الشهوة ) .

وقال الشيخ العريض في فتح المنان معلقا على آية الرجم التي جاءنا بـها عمر :
" وهنا نستطيع أن نقول : بأنّ هذه الآية التي قالها عمر كانت أحكاما حفظها عن الرسول بألفاظ الرسول صلى الله عليه (وآله) وسلم ، والتعبير بأنّها آية من كتاب الله مجاز ، ولو كان ما قاله سيدنا عمر من باب الحقيقة لا الـمجاز " ( 1 ) .
يقصد أن عمر بن الخطاب عد جملة الرجم آية من آيات القرآن حقيقة لا مجازا ، مع أنـها في الواقع ليست إلا حديثا نبويا سمعه من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وهذا يعني بكل صراحة أن عمر نسب لكتاب الله جملة ليست منه .  في مصنف عبد الرزاق الصنعاني : " عن يوسف بن مهران أنه سمع ابن عباس يقول : أمر عمر بن الخطاب مناديا فنادى أن الصلاة جامعة ثم صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : يا أيها الناس لا تـخدعن عن آية الرجم فإنـها قد نزلت في كتاب الله عز وجل وقرأناها ولكنها ذهبت في قرآن كثير ذهب مع محمد صلى الله عليه (وآله) وسلم ، وآية ذلك أنه صلى الله عليه (وآله) وسلم قد رجم وأن أبا بكر قد رجم ورجمت بعدهما وإنه سيجيء قوم من هذه الأمة يكذبون بالرجم " ( 2 ) .أنه يقول ( لا تخدعن عن آية الرجم ) وكأن عدم وجودها في المصحف من استغفال وخداع الأمة في نظره !

 

  آية حذفت منها كلمة:

" حدثنا معاذ بن شبة بن عبيدة قال : حدثني أبي عن أبيه عن الحسن : قرأ عمر : ( والسابقون الأولون من المهاجرين والذين اتبعوهم بإحسان ) فقال أبي {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ }(التوبة/100). فقال عمر : ( والسابقون الأولون من المهاجرين والذين اتبعوهم بإحسان ) وقال عمر : أشهد أن الله أنزلـها هكذا ، فقال أبي رضي الله عنه : أشهد أن الله أنزلها هكذا ، ولم يؤامر فيه الخطاب ولا ابنه " ( 3 ) .

ويضيف عمر ان القرآن ثلاث اضعاف المعروف منه:أخرج الطبراني عن عمر بن الخطاب مرفوعاً : " القرآن ألف ألف حرف وسبعة وعشرون ألف حرف فمن قرأه صابراً محتسبًا كان له بكل حرف زوجة من الحور " ( 4 )

----------------------------------------------------------
( 1 ) فتح المنان في نسخ القرآن ص224-230 للشيخ علي حسن العريض مفتّش الوعظ بالأزهر .
( 2 ) مصنف عبد الرزاق ج7ص330ح13364

( 3 ) تاريخ المدينة ج2ص709 ، الدر المنثور ج3ص269 ، قال ابن كثير في تفسيره ج2ص398 
(4)( 1 ) مجمع الزوائد ج7ص163 قال ابن حجر تعليقا على الرواية : ( رواه الطبراني في الأوسط عن شيخه محمد بن عبيد بن آدم بن أبي إياس ، ذكره الذهبي في الميزان لـهذا الحديث ، ولم أجد لغيره في ذلك كلاما ، وبقية رجاله ثقات )
السيوطي في الدر المنثور ج6ص422 : ( أخرج ابن مردويه عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله …) فذكره ، وراجع الإتقان في علوم القرآن ج2ص70 

 

 

الخليفة علي بن ابي طالب:

" أخرج ابن جرير وابن الأنباري في المصاحف عن قيس بن عباد قال قرأت على علي -عليه السلام -{وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ}(الواقعة/29). فقال علي : ما بال الطلح ! أما تقرأ { طَلْعٌ } ؟ ثم قال : {طَلْعٌ نَضِيدٌ}(ق/10). فقيل له : يا أمير المؤمنين أنـحكها من المصاحف ؟ فقال : لا يهاج القرآن اليوم " ( 1 ) .

وقال ابن عبد البر في التمهيد : " وأما (وطلع منضود) فقرأ به علي بن أبي طالب وجعفر بن محمد – عليهما السلام - وروي ذلك عن علي بن أبي طالب من وجوه صحاح متواترة ، منها ما رواه يحيى بن آدم قال أنبأنا يحيى بن أبي زائدة عن مجالد عن الشعبي عن قيس بن عبد الله وهو عم الشعبي عن علي : أن رجلا قرأ عليه {وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ} فقال علي : إنما هو ( وطلع منضود ) ! قال : فقال الرجل : أفلا تغيرها ؟! فقال علي : لا ينبغي للقرآن أن يهاج " ( 2 ) .

فهذا أمير المؤمنين عليه السلام عِدل القرآن وسيد العترة الطاهرة بعد أخيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم تزعم رواياتـهم أنه أنكر ما في مصاحف المسلمين ، أليس الإمام علي عليه السلام من سلفهم الصالح وهذه رواياتـهم ؟!

----------------------------

( 1 ) الدر المنثور ج6 ص157 ، وفي تفسير الطبري ج27 ص104

( 2 ) التمهيد لابن عبد البر ج8ص297 .

 

عبدالله بن مسعودالقرآن حرف بإدخال عوذتين فيه !

جاهر ابن مسعود بنفي قرآنية المعوذتين ، ودعا غيره من الصحابة والتابعين لنبذهما عن المصحف وحذفهما منه بقوله ( لا تخلطوا فيه ما ليس منه ! ) وكان يحكهما من المصحف ، فهو في الواقع محرف للقرآن لأنه أنقص منه سورتين ، والمسلمون في نظره حرّفوا القرآن بزيادة عوذتين فيه .

وصحة هذه النسبة لابن مسعود لا يمكن الشك فيها بعد وضوحها وشياعها حتى وردت في كتب الشيعة أيضا ( 1 ) ، وقد سبق ذكر بعض الروايات من مصادر أهل السنة ، ولا بأس بالتذكير بـها ، مع الزيادة :

" عن عبد الرحمن بن يزيد قال : رأيت عبد الله يحك المعوذتين ويقول : لِم تزيدون ما ليس فيه ؟! "

" عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن عن عبد الله أنه كان يحك المعوذتين من مصحفه فيقول : ألا خلطوا فيه ما ليس فيه ! ".

" عن الأعمش عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله أنه كان يحك المعوذتين من المصحف يقول : ليستا من كتاب الله " ( 2 ) .

" عن أبي عبد الرحمن السلمي عن ابن مسعود أنه كان يقول : لا تخلطوا بالقرآن ما ليس فيه ! فإنما هما معوذتان تعوذ بـهما النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم قل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس وكان عبد الله يمحوهما من المصحف ".

" عن علقمة عن عبد الله أنه كان يحك المعوذتين من المصاحف ويقول : إنما أمر رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم أن يتعوذ بـهما ولم يكن يقرأ بـهما " ( 3 ) .

" وعن زر قال قلت لأبي : إن أخاك يحكهما من المصحف ! قيل لسفيان بن مسعود : فلم ينكر قال : سألت رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم فقال : قيل لي فقلت : فنحن نقول كما قال رسول الله " ( 4) .

" وعن عبد الله أنه كان يحك المعوذتين من المصحف ويقول : إنما أمر النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم أن يتعوذ بـهما وكان عبد الله لا يقرأ بـهما " ( 5 ) .

" عن زر بن حبيش قال لقيت أبي بن كعب فقلت له : إن ابن مسعود كان يحك المعوذتين من المصاحف ويقول إنـهما ليستا من القرآن فلا تجعلوا فيه ما ليس منه ! قال أبي : قيل لرسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ، فقال لنا فنحن نقول " ( 6) .

" أخرج أحمد والبزار والطبراني وابن مردويه من طرق صحيحة عن ابن عباس وابن مسعود أنه كان يحك المعوذتين من المصحف ويقول : لا تخلطوا القرآن بما ليس منه إنـهما ليستا من كتاب الله إنـما أمر النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم أن يتعوذ بـهما ، وكان ابن مسعود لا يقرأ بـهما .

    قال البزار : لم يتابع ابن مسعود أحد من الصحابة وقد صح عن النبي صلى الله عليه (وآله) وسلم أنه قرأ بـهما في الصلاة وأثبتتا في المصحف " ( 7 ) .

ويكفينا إخراج البخاري لذلك في صحيحه : "حدثنا عاصم عن زر قال : سألت أبي بن كعب ، قلت : يا أبا المنذر ! إن أخاك بن مسعود يقول : كذا وكذا !! ، فقال أبي : سألت رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ، فقال لي : قيل لي ، فقلت . قال : فنحن نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم " ( 8 ) .

أما مصادر الشيعة الإمامية ففي الوسائل : " عن أبي عبد الله عليه السلام أنه سئل عن المعوذتين أهما من القرآن ؟ فقال الصادق عليه السلام : هما من القرآن . فقال الرجل : إنـهما ليستا من القرآن في قراءة ابن مسعود ولا في مصحفه فقال أبو عبد الله عليه السلام : أخطأ ابن مسعود ، أو قال : كذب ابن مسعود ، وهما من القرآن . فقال الرجل : فأقرأ بـهما في المكتوبة ؟ فقال : نعم " ( 9 ) .

" عن أبي بكر الحضرمي قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام : إن ابن مسعود كان يمحو المعوذتين من المصحف . فقال : كان أبي يقول : إنما فعل ذلك ابن مسعود برأيه وهما من القرآن " ( 10 ) .

والمشكلة أن روايات أهل السنة المخرجة في الصحاح تقول أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أوصى الصحابة بأن يتعلموا القرآن من ابن مسعود ! وأنه قال لـهم (وما حدثكم ابن مسعود فاقبلوه) ( 11 ) ، وهو المرجع الوحيد للعرضة الأخيرة للقرآن وعلى حد تعبير ما صح عن ابن عباس أنه قد ( عَلِم ما نُسخ وما بُدّل ) !!  

  " أخرج ابن مردويه عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم قال : ما كان في القرآن {وَما اللَّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعْمَلونَ} بالتاء ، { وَما رَبُّكَ بِغافِلٍ عَمّا يَعْمَلونَ }بالياء " ( 12) .   فتكون الآيات الخاطئة في نظر ابن مسعود هي {وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ}(البقرة/144). ، وقوله تعالى {وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}(هود/123) ، وقوله تعالى {وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}(النمل/93) ، فحتما هذا ما أخذه ابن مسعود من رسول الله صلى الله في العرضة الأخيرة للقرآن عندما علم فيها ما نسح وما بُدّل

 

------------------------------------

( 1 ) بل ان السيستاني ألمح  في رسالته العملية منهاج الصالحين مسألة رقم 632 ( يجوز تكرار الآية والبكاء وتجوز قراءة المعوذتين في الصلاة وهـما من القرآن ) .
( 2 ) المعجم الكبير ومجمع الزوائد لابن حجر ج7ص149 علق عليه ابن حجر : ( رواه عبد الله بن أحمد والطبرانى ورجال عبد الله رجال الصحيح ورجال الطبرانى ثقات ).

  ( 3 ) المعجم الكبير للطبراني ج9ص234-235ح9148-9152 .
( 4 ) مجمع الزوائد للهيثمي ج7ص149 ، علق عليه الهيثمي ( قلت هو في الصحيح – صحيح البخاري - خلا حكهما من المصحف ، رواه أحمد والطبرانى ورجال أحمد رجال الصحيح ).
( 5) ن.م ، علق عليه ابن ججر ( رواه البزار والطبرانى ورجالهما ثقات ).
( 6 ) موارد الظمآن ج1ص435ح1756، السنن المأثورة ج1ص168ح94، مصنف ابن أبي شيبة ج6ص146 وما بعدها .   ( 7 ) الدر المنثور ج4ص416.
( 8 ) صحيح البخاري ج4ص1904ح4693 ، ح4692.
( 9 ) وسائل الشيعة للحر العاملي رضوان الله تعالى عليه ج4ص786 .
( 10 ) ن.م ج4ص787.
( 11 ) صحيح الجامع الصغير وزيادته للألباني ج1ص254ح1144 ط المكتب الإسلامي .  

 ( 12 ) الدر المنثور ج5ص119   

 

ابو موسى الاشعري 

 أخرج مسلم في صحيحه عن أبي الأسود ظالم بن عمرو قال : " بَعثَ أبو موسى الأشعري إلى قرّاء أهل البصرة ، فدخل عليه ثلاثمائة رجلٍ قد قرءوا القرآن . فقال : أنتم خيار أهل البصرة وقرّاؤهم فاتلوه ولا يطولن عليكم الأمد فتقسو قلوبكم كما قست قلوب من كان قبلكم ، وإنـّـا كنّـا نقرأ سورةً كنّـا نشبِّهـها في الطّول والشّدة ببراءة ، فأنْسيتُها ، غير أنّي قد حفظت منها ( لو كان لابن آدم واديان من مالٍ لابتغى وادياً ثالثاً ، ولا يملأ جوف ابن آدم إلاّ التراب ) " ( 1 ) .

وقد اعترف كاتب كتاب "الشيعة وتحريف القرآن" بموقف الاشعري إذ قال:وحديث ( لو كان لابن آدم واديان من مال ) لا يبلغ أن يكون قرآنا معجزاً ، إذ لو كان كذلك لبلغت رواياته بأنه من القرآن حد التواتر ولما توقف ابن عباس وأنس بن مالك عن إثباته فيه .

وأما رواية أبو موسى في مسلم ( إنا كنا نقرأ سورة … فأنسيتها ) فلو كانت قرآنا يماثل ما هو محفوظ بين الدفتين لرأيت ألوف الصحابة كانوا على ذكر منها . فإذا نسيها الواحد أو الآحاد ذكرهم غيرهم . وكان من حفظ حجة على من لم يحفظ . والوحي أقسام ومنه ما لا يبلغ درجة القرآن ، والقرآن ما ثبت بالتواتر جملا وتفصيلا وهو ما بين الدفتين بلا زيادة ولا نقصان " ( 2 ) .

----------------------------------------

( 1 ) صحيح مسلم ج3ص100 كتاب الزكاة باب كراهية الحرص على الدنيا وبشرح النووي ج7ص139،140 وعن المسند الجامع ج11ص414 ( أبو موسى الأشعري ) . وعن الإتقان في علوم القرآن ج2 ص25 (ذكر جزء الحديث الأخير فقط).
( 2 ) الشيعة وتحريف القرآن ص161 .

 

الجزء الثاني