تراث وفقـه
 
 


 الإتقان في تحريف القرآن

الجزء الاول

   أسئلة كثيرة ومحيرة  ما زالت تبحث عن أجوبة منطقية وجريئة منذ وفاة محمد والى اليوم. أسئلة الذي يقترب منها كالذي يقترب من حقل الغام تتطاير أشلائه ويقتل ويموت وهو كافر.

" ( كل من امتهن القران أو ادعى اختلافه أو اختلاقه، أو ادعى القدرة على مثله أو إسقاط حرمته، فهو كافر مرتد عن دين الله) " . راجع: البحر الرائق 5/133-134 مغني المحتاج إلى معرفة معاني المنهاج4/135  اللمعة الدمشقية 9/334.

" ( وكذلك يكفر كل من زعم ان القران نقص منه شئ، او كتم منه شئ، وان له تأويلات  باطنه تسقط الأعمال المشروعة) "   راجع أحكام الردة والمرتدين 80 ومطالب أولى النهي 6/283.

" ( وكذلك يعتبر مرتدا كل من قال ان في القران خرافات وانه غير محكم وانه متناقض وليس فيه أحكام صالحة لكل زمان ومكان ) " . راجع أحكام الردة والمرتدين 81.

عن أبى العديس قال: كنا عند عمر بن الخطاب فاتاه رجل فقال: يا أمير المؤمنين !ما الجور الكنس؟ وطعن عمر  بمخصرة  معه في عمامة الرجل فالقاها عن رأسه فقال عمر والذي نفس عمر بيده لوجدك محلوقا لا نحيت القمل عن رأسك. كنز العمال 1/229

عن عبد الرحمن بن يزيد قال: ان رجلا سال عمر عن فاكهة وابا فلما رآهم يقولون اقبل عليهم بالدرة-أراد الرجل ان يسال عمر عن معنى(فاكهة وابا) الوردة في سورة عبس 31 فضربه عمر بالدرة راجع: فتح الباري 13  والدر المنثور 6/317

قال ابن عباس مكثت سنتين أريد ان أسال عمر بن الخطاب عن حديث ما منعني منه الا هيبته . راجع الغدير 6/ 292-203 وسيرة عمر لابن الجوزي 118 وسنن الدرامي 1/ 50  جامع بيان العلم 2/141.

أسئلة كثيرة ومحيرة منع المسلمين من الاقتراب منها والخوض فيها : " الخوض في علم لا يستفاد الخائض منه فائدة هو مذموم... والخوض فيه حرام. لهذا يجب كف الناس -أي المسلمين- عن البحث وردهم الى ما نطق به الشرع". أحياء علوم الدين 1/31"

اتهام المسلمين لنا بتحريف الكتاب المقدس ، وعجزهم على الاقتراب من حقل الألغام الذي وضعوا فيه القران. فرض علينا مسؤولية الإجابة عن تلك الأسئلة خصوصا وأننا المتهمين وهم العاجزين . . . .

والشيء الغريب في أمة الإسلام هو : انهم يتهموننا بتحريف الكتاب المقدس في الوقت التي تعتبر فيه مسالة سلامة القران من التحريف  من المسائل الخلافية الكبرى بين أهل السنة والشيعة .

والأغرب من ذلك هو : إجماع الخلفاء الراشدين وأمهات المؤمنين وكبار الصحابة والتابعين على وقوع التحريف في القران في الوقت الذي يتهموننا نحن بتحريف الكتاب المقدس . أليس هذا شيء مضحك حقا ؟.. لقد شهدوا جميعهم على ان القران قد حرفة كلماته عن موضعها ، وقد زيد فيه وانقص منه وأقحم عليه وبدلت كلماته وحددت أحرفه واقتصرت على حرف بعد ان وسعها النبي إلى سبعة أحرف  بأمر من ربه.

وان صحابة محمد لم يجمعوا القران كما انزل على نبيهم بل اختلفوا فيه وبسببه لدرجة الاقتتال!. نعم أنها حقائق سوف نعمل جاهدين على إظهارها بشكل واضح وموثق وذلك من خلال بحثنا هذا. والله من وراء القصد.

الشيخ المقدسي
معنى جمع القران
في البداية دعونا نتعرف على معنى الجمع او ما المقصود بلفظة{جمع القران}.

الجمع في اللغة: قال ابن فارس الجيم والميم والعين واحدٌ، يدلُّ على تضامِّ الشيء. مقاييس اللغة (1/479)

فالْجَمْعُ ضَّمُّ المتفرِّقِ بتقريبِ بعضِهِ من بعضٍ، وَهُوَ خِلاَفُ التَّفْرِيقِ وَهُوَ مَصْدَرُ جَمَعَ يَجْمَعُ مِنْ بَابِ مَنَعَ.

يقال: جَمَعْتُ الشَّيْءَ عَنْ تَفْرِقَةٍ أَجْمَعُهُ جَمْعًا وَأَجْمَعْـتُهُ، وَجَمَّعْتُهُ بِالتَّثْقِيلِ مُبَالَغَةٌ فَاجْتَمَعَ وَاجْدَمَعَ. جمهرة اللغة لابن دريد (2/103)، وتهذيب اللغة للأزهري (1/397).

المفردات في غريب القرآن -الراغب الأصفهاني  تحقيق وضبط محمد سيد كيلاني - دار المعرفة - بيروت -ص 96-97، وتهذيب اللغة للأزهري (1/397).

وتطلق لفظة جمع القران على معنيين : المعنى الأول: جمعه بمعنى حفظه في الصدور .

والمعنى الثاني : جمع القران بمعنى كتابته في الصحف والمصاحف.  انظر مادة ( جمع ) في: تهذيب اللغة (1/397-402)، ولسان العرب

(1/678-683)، والصحاح (3/1198-1200)، والقاموس المحيط ص 917-918. مقاييس اللغة (1/479- 480)، ولسان العرب (1/678-679،682)، والقاموس المحيط ص 917، والصحاح (3/11)، وانظر المعجم الوسيط (1/135). مناهل العرفان (1/239).
 


المعنى اللغوي لتحريف القران

قالوا التحريف بالشيء أمالته والعدول به عن موضعه إلى جانب، مأخوذ من حرف الشيء بمعنى طرفه وجانبه قيل في القران : { ومن الناس من يعبد الله على حرف فان أصابه خير اطمأن به وان أصابته فتنة انقلب على وجهه} الحج 11.

قال الزمخشري: آي على طرف من الدين لا في وسطه وقلبه. وهذا مثل لكونهم على قلق واضطراب في دينهم، لا على سكون وطمأنينة  كالذي يكون على طرف العسكر، فان أحس بظفر وغنيمة قر واطمأن ، والا فر وطار على وجهه. راجع الكشاف 2/146. الإتقان للسيوطي 4: 210 . التبيان للطوسي 1: 24.

وقيل أيضا: تحريف الكلام: تفسيره على غير وجهه، آي تأويله بما لا يكون ظاهراً فيه تأويلات من غير دليل.

والتحريف هو أيضا تحميل اللفظ على معنى يخالف ظاهره من غير ان يقوم دليل إرادة هذا المعنى .

قال الراغب الاصفهاني : وتحريف الكلام ان تجعله على حرف من الاحتمال يمكن حمله على الوجهين  راجع مفردات الراغب 112. وهذا يعني ان اصل التحريف في اللغة يراد به تبديل المعنى وبهذا المعني جاء في القران{يحرفون الكلام عن مواضعه} مائدة 13 ونساء 46.
 
 
 


التحريف اصطلاحاً
أمّا التحريف في الاِصطلاح فله معانٍ كثيرة منها : التحريف الترتيبي : أي نقل الآية من مكانها إلى مكان آخر.

منها تحريف المعنى وتبديله إلى ما يخالف ظاهر لفظه،  وهذا يشمل التفسير بالرأي  وكل من فسر القران بخلاف حقيقته وحمله على غير معناه فهو تحريف.

قال رسول الله: « من فسَّر القرآن برأيه وأصاب الحق فقد أخطأ . راجع : الكشاف 3 : 146 .

منها تحريف اللفظ : وهو يشمل كل من الزيادة آو النقيصة، والتغيير والتبديل، وتقسيم ذلك فيما يأتي:

التحريف بالزيادة : بمعنى أنّ بعض المصحف الذي بين أيدينا  ليس من الكلام المنزل .

1- الزيادة في الآية بحرف آو اكثر  .

2- الزيادة في الآية بكلمة آو اكثر.

3- الزيادة في السورة الواحدة .

4- الزيادة في مجموع السور .

التحريف بالنقص : بمعنى أنّ بعض المصحف الذي بين أيدينا لا يشتمل على جميع القرآن الذي نزل على النبي ، بأنْ يكون قد ضاع بعض القرآن على الناس إمّا عمداً ، أو نسياناً ، وقد يكون هذا البعض حرف أو كلمةً أو آية أو سورة .

1- النقص في الآية بحرف آو اكثر.

2- النقص في الآية بكلمة آو اكثر.

3- النقيصة في السورة الواحدة .

4- النقيصة في مجموع السور.

التحريف في تبديل كلمة بدل أخرى .

التحريف في تبديل حرف بآخر.

التحريف في تبديل حركة بأخرى.

هذا معنى التحريف وأقسامه كما عرفها وبينها علماء المسلمين.

والسؤال هنا هو : هل ينطبق معنى التحريف هذا  على سور وآيات وكلمات القران ؟.


مقتل حفظة القرآن
مقتل حفظة القران في موقعة بئر معونة  وفي معركة اليمامة كانت السبب الاساسي في جمعهم للقران . اضف الى ذلك ان نبي الاسلام وقد ترك الأمة بعد وفاته بقرآن مشتت مبعثر هنا وهناك بعضه كتب في رقاع ، وبعض كتب على اللخاف وبعضه كتب على العسب والرقاع وقطع الاديم والاقتاب والكرانيف .

وقد كانت ملقاة في بيوت الصحابة ، وجملة منه في صدور القرّاء وهكذا، والنتيجة أن نبي الاسلام ترك الأمة الإسلامية بلا مصحف مجموع ولا كتاب مرتب يحوي القرآن ، وحيث كان بعض الصحابة يحفظونه وكان عدد كبير منهم قُتِلوا في حرب اليمامة ، فخيف ضياع كثير من القرآن مما حفظ هؤلاء القتلى، فـأُمـر بجمعه فجمع . 


عن الثوري أنّه قال : (بلغنا أنّ أُناساً من أصحاب النبي كانوا يقرأون القرآن ، أُصيبوا يوم مسيلمة ، فذهبت حروف من القرآن). الدر المنثور 5 : 179 .

ذكر الحافظ في الفتح أن القتلى من القراء كانوا سبعين، فتح الباري (8/668)، وانظر الإتقان في علوم القرآن (1/199-204).


قال الحافظ في الفتح: وهذا يدل على أن كثيرًا ممن قتل في وقعة اليمامة كان قد حفظ القرآن. فتح الباري بشرح صحيح البخاري (8/628).

تاريخ الأمم والملوك - الطبري (2/283)، والبداية والنهاية (6/330)، وتاريخ الإسلام للذهبي في جزء حوادث سنة 11-40 هـ ص 73، والكامل في التاريخ (2/243-248). شذرات الذهب (1/23).

عَنْ قَتَادَةُ قال : حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ أَنَّهُ قُتِلَ مِنْهُمْ يَوْمَ أُحُدٍ سَبْعُونَ، وَيَوْمَ بِئْرِ مَعُونَةَ سَبْعُونَ، وَيَوْمَ الْيَمَامَةِ سَبْعُونَ. قَالَ: وَكَانَ بِئْرُ مَعُونَةَ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ ، وَيَوْمُ الْيَمَامَةِ عَلَى عَهْدِ أَبِي بَكْرٍ يَوْمَ مُسَيْلِمَةَ الْكَذَّابِ . رواه البخاري في صحيحه كتاب المغازي، باب من قتل من المسلمين يوم أحد، انظر الصحيح مع الفتح (7/433) ح 4078. دلائل النبوة البيهقي (3/277).

قال عمر  في كلامه لأبي بكر حاثًّا إياه على جمع القرآن: إِنَّ الْقَتْلَ قَدِ اسْتَحَرَّ يَوْمَ الْيَمَامَةِ بِقُرَّاءِ الْقُرْآنِ وَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَسْتَحِرَّ الْقَتْلُ بِالْقُرَّاءِ بِالْمَوَاطِنِ .  رواه البخاري في صحيحه كتاب فضائل القرآن باب جمع القرآن، انظر الصحيح مع شرحه فتح الباري (8/626) ح 4986.


راعت هذه الكارثة العظيمة عمرَ  فهرع إلى ابو بكر ، وطلب منه أن يسرع إلى حفظ الكتاب بجمعه مكتوبًا، حتى لا يذهب بذهاب حُفَّاظه. فمع موت كثيرٍ من الحفاظ، أصبح من الْمخوف الْمحتمل ضياع بعض القران .

فتردد أبو بكر أول الأمر،لأنه كَرِهَ أن يجمع القرآن! كيف يفعل شيئا لم يفعله النبي . كما قال زيد " كَيْفَ تَفْعَلاَنِ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ النَّبِيُّ" ؟

ولكن عمر ما زال يراجعه حتى شرح الله صدره لهذا الأمر، فدعا زيد بن ثابت ، وطلب منه أن يقوم بجمع القرآن، فتردد زيد  لنفس الأمر الذي تردد له أبو بكر أول الأمر، وما زال أبو بكر يراجعه حتى شرح الله صدره له، فشرع زيد في العمل.

ولقد كانت هذه الوقعة أهم الأسباب إلى جمع القرآن، ودفعت الصحابة إلى هذا العمل، لَمَّا رأَوْا أن حفظ الكتاب لا تتم إلا به.

إنّ موضوع جمع القرآن من الموضوعات التي أُثيرت حولها الشبهات قال الرافعي : ( ذهب جماعة من أهل الكلام …. إلى جواز أن يكون قد سقط  من القرآن شيءٌ حملاً على ما وصفوه من كيفية جمعه). اعجاز القرآن : 41 .

إنّ امتداد زمان جمع القرآن إلى ما بعد حروب اليمامة ، كما نطقت به الروايات ، وتضارب الأخبار الواصفة لطريقة جمعه، أثارا الشبهة لدى الكثيرين .


الإصدار الأول للقران
في قصة جمع القران العديد من الشبهات.

روى البخاري في صحيحه عن زيد بن ثابت قال: أرسل ألي أبو بكر في مقتل أهل اليمامة - يعني حفظة القران - فإذا عمر بن الخطاب عنده ، فقال ابو بكر : ان عمر أتاني فقال: ان القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القران ، أني أخشى ان يستحر القتل بالقراء في المواطن فيذهب كثيرا من القران وأنى أرى ان تأمر بجمع القران ، فقلت لعمر: كيف تفعل شيئا لم يفعله رسول الله ؟ قال عمر هو والله خير فلم يزل يراجعني 000 حتى شرح الله صدري للذي شرح الله له صدر ابو بكر وعمر ،  0000 قال زيد فوالله لو كلفوني نقل جبل من الجبال ما كان اثقل علي مما امرني به من جمع القران 000فتتبعت اجمع القران من العسف واللخاف وصدور الرجال .راجع الاتقان 1/76.

وفي رواية أخرى انه قال : فتتبعت اجمع القران من العسف، ومن اللخاف، والرقاع ، والكرانيف، والاكتاف، والاقتاب، والاضلاع .

عن زيد بن ثابت ، قال : «أرسل إليِّ أبو بكر في مقتل أهل اليمامة ، فإذا عمر بن الخطاب عنده ، فقال أبو بكر : إنّ عمر أتاني ، فقال : إنّ القتل استمرّ بقُرّاء القرآن ، وإنّي أخشى أن يستمرّ القتل بالقُرّاء في المواطن ، فيذهب كثيرٌ من القرآن ، وإنّي أرى أن تأمر بجمع القرآن ، فقلت لعمر : كيف تفعل شيئاً لم يفعله رسول الله ؟  قال عمر: هو والله خير . فلم يزل يراجعني حتّى شرح الله صدري لذلك، ورأيت في ذلك الذي رأى عمر . قال زيد : قال أبو بكر : إنّك شابّ عاقل ، لا نتّهمك ، وقد كنت تكتب الوحي لرسول الله فتتبّع القرآن فاجمعه ـ فو الله لو كلّفوني نقل جبلٍ من الجبال ما كان أثقل عليَّ ممّا أمرني  به من جمع القرآن ـ قلت : كيف تفعلان شيئاً لم يفعله رسول الله ؟ قال : هو والله خير . فلم يزل أبو بكر يراجعني حتّى شرح الله صدري للذي شرح به صدر أبي بكر وعمر . فتتبّعت القرآن أجمعه من العسب واللخاف وصدور الرجال ، ووجدت آخر سورة التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري، لم أجدها مع غيره( لقد جاءكم رسول...) (التوبة 9: 128) حتّى خاتمة براءة ، فكانت الصحف عند أبي بكر حتّى توفّاه الله ، ثمّ عند عمر حياته ، ثمّ عند حفصة بنت عمر» . راجع :  صحيح البخاري 6 : 314 | 8 .

وعن زيد بن ثابت أيضاً ، قال : « قُبِضَ رسول الله ولم يكن القرآن جمع في شيء» . راجع: الإتقان 1 : 202 .

قال أبو بكر بن ابي داود في المصاحف : عن ابن شهاب، قال :  بلغنا أنه كان أنزل قرآن كثير، فقتل علماؤه يوم اليمامة، الذين كانوا قد وعوه، ولم يعلم بعدهم ولم يكتب، فلما جمع أبو بكر وعمر وعثمان القرآن ولم يوجد مع أحد بعدهم، وذلك فيما بلغنا حملهم على أن يتتبعوا القرآن، فجمعوه في الصحف في خلافة ابي بكر خشية أن يقتل رجال من المسلمين في المواطن معهم كثير من القرآن فيذهبوا بما معهم من القرآن، فلا يوجد عند أحد بعدهم، فوفق الله تعالى عثمان، فنسخ ذلك الصحف في المصاحف، فبعث بها الى الأمصار، وبثها في المسلمين ). ( المصاحف لأبي بكر بن أبي داود ص 31).

اخرج ابن آبى داود قال: قدم عمر فقال: من كان تلقى من رسول الله شيئا من القران فليأت به، 000 وكان لا يقبل من أحد شيئا حتى يشهد شاهدان . واخرج آبى داود أيضا عن هشام بن عروة عن أبيه، ان  ابو بكر قال لعمر ولزيد اقعدا على باب المسجد فمن جاءكما بشاهدين على شئ من كتاب الله فاكتباه . رواه البخاري في كتاب تفسير القرآن باب انظر الصحيح مع شرحه فتح الباري (8/194) ح 4679، وفي كتاب فضائل القرآن باب جمع القرآن، (8/626) ح 4986.


عن هشام بن عروة عن أبيه قال : لما قتل أهل اليمامة أمر أبو بكر الصديق عمر بن الخطاب وزيد بن ثابت فقال : اجلسا على باب المسجد فلا يأتينكما أحد بشيء من القرآن تنكرانه يشهد عليه رجلان إلا أثبتماه ، وذلك لأنه قتل باليمامة ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قد جمعوا القرآن. كنز العمال ح 2 ص 572 حديث 4755 و4754.

هل جملة ( فلا يأتينكما أحد بشيء من القرآن تنكرانه ) ممكن ان تدل  أن بعض الآيات كانت تكتب من غير شاهدين وبعضها كانت تحتاج لشاهدين لأن عمر بن الخطاب وزيد بن ثابت لم يسمعا بـها بعد !. 


سؤال: هل وجود شاهدي عدل يعني ان القوم كانوا قادرين على ان يأتوا بمثل هذا القران ؟{ لو نشاء لقلنا مثل هذا ان هذا آلا اساطير الأولين} أنفال 31- ان ضرورة وجود شاهدين عدل يشهدا على ان القران الذي سمعاه من فيه النبي لا يتماشى مع قول القران {لئن اجتمعت الأنس والجن على ان يأتوا بمثل هذا القران لا يأتوا بمثله}.


وكان الناس يأتون زيد بن ثابت فكان لا يكتب آيه آلا بشاهدين ، وان أخر سورة  براءة  لم  توجد آلا مع ابي خزيمة  بن ثابت  فقال: أكتبها ان رسول الله قد جعل شهادته بشهادة رجلين  فكتب، وان عمر أتا بآية الرجم  فلم يكتبها لانه كان وحده  راجع الاتقان 1/78.


وكانت الصحف التي جمع فيها القرآن عند أبي بكر حتى توفاه الله ثم عند عمر حتى توفاه الله ثم عند حفصة بنت عمر . صحيح البخاري باب جمع القران ج 4 ص 1720 حديث 4402ومجلد 4 ص 1907حديث 4701 .

هذه هي  قصة جمع الأول للقران على أيام أبو بكر وبامر من عمر وكما أوردتها كتب  ومراجع