نقد الاعجاز العلمي
 
 


  حقيقة صور مجازر مسلميي الروهينج


بأصرار شديد تستمر عملية الكذب والخداع حول الاحداث التي تجري في بورما. وتنشر المواقع الاسلامية صورا فظيعة مُدعية انها لمجازر تجري للمسلمين في بورما. وعلى الرغم من ان مايجري غير مقبول، وهو مقتصر فقط على مسلمي الروهينج، وليس لكل مسلمي بورما، إلا ان ذلك لم يمنع المواقع الاسلامية من الكذب والتجارة بقضية الروهانج، بطريقة مثيرة للاشمئزاز.
الروهنج يعيشون في شمال مقاطعة راكين، وأصولهم من بنغلاديش ، اتى بهم الانكليز للعمل في الزراعة لتخفيض الاجور ومنافسة العمال المحليين، وهم لازالوا حتى الان بدون جنسية وترفض الحكومة الاعتراف بهم كمواطنين، ولذلك يحاول العديد منهم العودة الى بنغلاديش او الهجرة الى بلدان اخرى. عدد الروهينج حوالي 800 الف شخص، في حين ان عدد مسلمي ميانمار حوالي 6 ملايين. وعدا الروهينج يعيش بقية مسلميي بورما بسلام ولايمارس ضدهم اي تطهير عرقي، الامر الذي يكشف ان الخلاف ليس ديني.

بطبيعة الحال توجد اسباب عميقة للخلاف مع مجموعة الروهينج إلا أن الخلاف الاخير حدثت شرارته في نهاية مايو من عام2012 عندما قام ثلاثة اشخاص من روهينج بأغتصاب فتاة بوذية وقتلها شنقا، فهاج الناس وقتلوا عشرة روهينجيين، ظهر فيما بعد انهم ليسوا روهانجيين اصلا وانما كانوا في زيارة للمنطقة، فرد الروهينجيين بعد صلاة الجمعة ( يبدو ان صلاة الجمعة تستخدم لتهييج الناس) بالهجوم على البوذيين وقتل سبعة منهم. أدى ذلك الى احداث شغب متبادل وحرق منازل ومحلات ووصل عدد القتلى الى 54 شخص من الطرفين وأحتراق 2500 منزل ومعبد ومسجد وتشريد 15 الف روهينجي وبوذي. عقب ذلك أعلن الرئيس حالة الطوارئ ونشر الجيش وفرض حظر التجول.
بعد التحقيق انتحر احد الروهانجيين الثلاثة الذين قاموا بأغتصاب الفتاة في حين جرى اعدام الاثنين الاخرين. كما تم القبض على 30 بوذي من الذين شاركوا في الانتقام بقتل عشرة روهانجيين.

وهنا سنستعرض أشهر الصور المستخدمة لترويج الكذب والخداع الرخيص بغرض اثارة الكراهية وخلق صورة الضحية على خلفية التمايز الديني:
1- . حدث ذلك عام 2009الصورة الاولى المستخدمة في تزوير الوقائع، ومعها بقية الصور من موقع الهزة الارضية في التيبت عام 2010-04-17 : وكالة الانباء الصينية
الصورة الاولى
المزيد من الروابط عن كارثة الهزة الارضية:
earthquake in yushu




2- والصورة التالية من مجموعة الصور هي لمجموعة من المتظاهرين في تايلاند، عام 2004، هاجموا مركز شرطة تل باي في بانكوك، فأضطر الجيش للتدخل، وردت عليهم الشرطة بأستخدام الغاز المسيل للدموع. وتبعد مدينة بانكوك عن بورما بحوالي 1400 كيلومتر.


3- الصورة الثالثة ادناه، هي في الواقع من موقع لحقوق الانسان، وتتحدث عن انتهاك السلطات التايلندية لحقوق الانسان ضد الاقلية روهينغا القادمة من بورما بطريقة غير شرعية. وقد اعتقلوا لبضعة اسابيع ثم جرى اطلاق سراحهم، وحدث ذلك عام 2009 يونيو. وتنشر الجماعات الاسلامية الباكستانية الصورة على انها حدثت في بورما، وانها مجزرة للبوذيين ضد المسلمين، كما هو مكتوب اسفل الصورة. ومن نفس الموقع نضيف المزيد من الصور للحادثة ذاتها.
الصورة التي ينشرها المتطرفون الاسلاميون صورة من موقع للدفاع عن حقوق المينمار الاثنية
صورة من موقع للدفاع عن حقوق المينمار الاثنية صورة من موقع للدفاع عن حقوق المينمار الاثنية


4- الصورة الرابعة التالية مأخوذة من احداث شغب قام بها مسلمون عام 2003 في تايلاند، ويعترف بذلك حتى موقع " مفكرة الاسلام" الذي نشر بتاريخ الخميس من شهر يناير 2003 عن الاحداث في فطاني في تايلاند. ومع ذلك تستخدم لترويج الكذب.
صورة تنشرها مواقع اسلامية مع تعليق تضليلي


-5 والصورة الخامسة مأخوذة في الحقيقة من مقال عن وضع اقلية الميانمار في اندونيسيا والفقر الذي يخيم عليهم.
الفرق بين تعليق المواقع الاسلامية والحقيقة


6- والصورة السادسة يعرضونها مع تعليق ان البوذيين يحرقون المسلمين في حين انها لبوذي من التيبت احرق نفسه في الهند احتجاجا على زيارة الرئيس الصيني للهند عام 2012.
صورة تنشرها مواقع اسلامية مع تعليق تضليلي


7-والصورة السابعة تظهر ضحايا انفجار مطعم اسمه مطعم النجمة السابعة في مدينة Myawaddy Township وقتل شخصين، في منطقة تقع على الحدود بين بورما وتايلاند، يعتقد ان الانفجار قامت به حركة تحرير محلية في المنطقة ضد الدولة.
صورة تنشرها مواقع اسلامية مع تعليق تضليلي


ويدعي البعض ان الاتحاد الاوروبي قد ادان المذابح ضد اقلية الروهينغا، غير انه لم تكن هناك مذابح لتصدر ادانة، ويمكن للجميع التأكد من ذلك من موقع الاتحاد الاوروبي نفسه.

8- هنا نجد صورة لطفل في السابعة من العمر مربوط الى عامود. يدعون انه طفل مسلم من بورما والحقيقة انه طفل من هندوسي البنغال. والذي ضربه هي خالته، بسبب انها علمت انه سرق سكاكر من محل مجاور. بنتيجة هذه الصور التي جرى عرضها على الانترنيت قام المحقق البنغالي Chatpong Sookboonchuthep باجراء تحقيق. وبنتيجة التحقيق جرى نقل الطفل الى المستشفى ومن ثم الى بيت للطفولة.
صورة الطفل المضروب
صورة الطفل مع المحقق
صورة الطفل في مركز الشرطة
المصدر: الديمقراطية لبورما







مصدر مجموعة الصور الاولى





مصدر صور الطفل المضروب
الديمقراطية لبورما
حقيقة اضطهاد مسلميي بورما
كوارث الصين
من الهند
أعصار بورما
من التبت
الصين
بورما
نيبال
كمبوديا
نيجيريا
النيبال
احراق المسيحيين في باكستان
الحرب الاهلية في سريلانك