نقد الاعجاز العلمي
 
 
2013/10/22


  حقيقة العماليق وصورهم


قصة تزوير صورة العمالقة
من صور العمالقة المزورة
انتشرت على الانترنيت العديد من الصور تظهر اكتشافات هياكل عظمية، منها صورة تظهر آثار هيكل عظمي بشري عملاق ويحيط به أفراد من بعثة التنقيب عن الآثار (الصورة الاولى). كتبت عن هذه الصورة الكثير من المنتديات والمدونات بل وحتى جرائد رسمية. البعض وصلت به الجرأة الى القول ان الموقع الذي جرى اكتشاف الهيكل فيه يقع في صحراء الربع الخالي من المملكة العربية السعودية، حينما كانت شركة النفط الأمريكية السعودية أرامكو تجري تنقيباً في المنطقة . أهمية هذا الادعاء بالنسبة للبعض هو الربط بين الآثار المكتشفة وبين فكرة وجود قوم عاد الذين ذكرهم الله تعالى في القرآن الكريم، حيث يُزعم أنهم سكنوا في الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية ولكن لادليل على وجودهم.
ويعتقد الكثيرون، انطلاقا من اساطير التراث الاسلامي، أن أسلاف العرب كانت أجسادهم ضخمة يشار اليهم بتعبير العماليق وانهم من قوم نوح ومن جاؤوا بعده من قوم عاد وثمود ، حسب الروايات الدينية اليهودية والعربية.

ولو تمعنا بالصورة واجرينا القليل من الحسابات عن طريق المقارنة النسبية مع أفراد بعثة التنقيب ( المُدعاة) المتواجدين حول الهيكل، نجد أن طول ذلك العملاق سيتراوح بين 15 مترا إلى حوالي 24 متراً .
وهذه الصورة نُشرت ، من بين مانشرت، في مقال  على صفحة جريدة الرياض السعودية، بعنوان: " العماليق" تاريخ الجبابرة لم يكتب له نهاية، بتاريخ الجمعة 12 رمضان 1432 ه، 12 اغسطس 2011 م، العدد 15754، ضمن مجموعة اخرى من الصور المزيفة، وتحتها التعليق التالي:  عاملان يحفران قبور العماليق في مصر.. بل ونجد مقالا يكرر هذا الهزر على انه حقيقة مطلقة منشور على موقع الحوار المتمدن
وقد صدق هذا الخبر فئات واسعة، مؤكدين أنها بقايا عمالقة قوم عاد. وحسب العادة توصلوا الى ان هناك مؤامرة تحاك في الخفاء من قبل البعثات الأثرية على حجب أدلة آية ذكرها القرآن الكريم في الحرب الابدية على الاسلام.


قصة تزوير صورة العمالقة
الصورة الحقيقية التي جرى تزويرها
المثير أن الخبر ظهر للمرة الاولى في الهند وبنغلاديش، على صفحات مجلة هندي شهرية ( صوت الهندوس)، بالنص التالي:": تم العثور على هيكل عظمي عملاق في صحراء غير محددة تقع غرب الهند  ، و الحكومة الهندية بعثت بأفراد الجيش لتطويق المنطقة وأحاطت ذلك الموضوع بالسرية التامة لسبب غير واضح ولم تسمح بزيارته إلا لأفراد فريق الجغرافية الوطنية كما عثر على قرص حجري بجانب الهيكل محفور عليه كتابات باللغة السنسكريتية تم فك شيفرتها كما يلي: في قديم الزمان ، كانت تعيش عمالقة تسمى بـ راكشاساس ولما عصوا الآلهة هلكوا" .
كما تتحدث أساطير هندية عن عمالقة راكشاساس هيمنوا على الغابات وحكموا بلداً اسمه لانكا ورفضوا طاعة الآلهة فعاقبتهم الآلهة ودمرتهم ، ولحد الآن يؤمن عدد كبير من الهندوس بتلك الأساطير .
من الواضح ان بعض المسلمين فهم الافضال الممكن الاستحصال عليها من هذا التزوير على النمط الهندوسي وسرق الابتكار وأعاد صياغته ليخدم اهدافا اسلامية.

نسخة جديدة من الخبر :
في22 أبريل 2004 ظهرت نسخة جديدة من الخبر في صحيفة The Nation البنغالية حيث أظهرت الصحيفة نفس الصورة و وأوردت الخبر التالي:"صرح سالم ألفي من مدينة الرياض عن اكتشاف مثير في الجزء الجنوبي الشرقي من المملكة العربية السعودية بينما كانت تجري عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي حيث تم العثور على هيكل عظمي عملاق في الصحراء كما عثر على قرص حجري منقوش عليه كتابات باللغة العربية تفيد أن ذلك الرجل هو أحد أفراد قوم عاد المنحدرين من قوم نوح" .


ماهي حقيقة الصورة؟



لتتبين بوضوح ما حقيقة الصورة، شاهد الصورة الأصل والمزيفة وإقرأ عنها هـنـا ، حيث أكدت الجيوغرافيا الوطنية بأنها مزيفة: news.nationalgeographic
 

قصة تزوير صورة العمالقة
الصورة الحقيقية التي جرى تزويرها

موقع ناشيونال جيوغرافي كتب تعليقه على انتشار هذه القصة على الشكل التالي:" منذ عام 2004 ساعدت هذه الصورة المفبركة على اعطاء عظام للعمالقة. على الاقل واحدة من هذه القصص جرى نشرها في اذار من عام 2007 في مجلة هندية " صوت الهندوس" Hindu Voice monthly, ومنها جرى تتداولها في الاف المواقع، حيث تتدعي ان فريق جمعية جيوغرافية وطنية قامت " بالاكتشاف" في الهند. ( الجمعية الوطنية الجيوغرافية والتي تملك "الاخبار الجيوغرافية الوطنية").
غير ان الصورة كانت تزوير لاعلاقة له بالواقع.
في الحقيقة الصورة جرى اقتباسها من موقع Worth1000, وهو موقع متخصص في اجراء المسابقات الفنية لصور الديجيتال. والصورة صممها الفنان الكندي الذي يستخدم الاسم alias IronKite, وحصلت الصورة على المركز الثالث في مسابقة جرت عام 2002 تحت اسم "Archaeological Anomalies 2," وهي مسابقة لتحفيز المبدعين على خلق صورة اركيلوجية وهمية. صاحب الصورة، الذي لايريد نشر اسمه الحقيقي، قال: هذا الرجل اصبح حيا. تحديدا بفضل انتشار الجهل الديني في مختلف انحاء العالم.
وصف الفنان طريقة تصميمه للصورة حيث جلب صورة أكتشاف هيكل لحيوان شبيه بالفيل يشبه الماموث ويدعى ماستودونتبين Mastodon ، الذي إنقرض منذ 11 ألف سنة مضت ويعود بداية وجوده إلى 33.9 مليون سنة مضت ، كان قد عثر على بقاياه العظمية في هايد بارك في ولاية نيويورك الأمريكية عام 2000  ثم اضاف اليها هيكل عظمي بشري مكان بقايا الماستودون بأسلوب المعالجة ببرنامج تصميم صور .

قصة تزوير صور العمالقة
الصورة ثانية التي جرى تزويرها
ليست هذه هي الصورة المفبركة الوحيدة على الانترنيت وانما يجري تتداول صور اخرى لهياكل عظمية لعمالقة وكأنه جرى اكتشاف قبورهم.  يكتب ناشيونال جيوغرافي:
تماما كما قام الفنان السابق بتزوير صورة حقيقية قام فنان اخر بتزوير صورة Anakinnnn وايضا جرى نشرها للمرة الاولى في موقع Worth1000, حيث جرت المسابقة تحت شعار"كن متفتح المشاعر، هناك العديد من المعضلات مدفونة في الارض". "Be open minded," the contest organizers added, "there are many mysteries buried beneath the earth.

قصة تزوير صور العمالقة
ثالث الصور المزورة
صورة اخرى مزورة ايضا واسعة الانتشار والتتداول في مختلف العالم وعلى الاخص بين هندوس الهند ومسلمين السعودية العربية. هذه الصورة صممها Amaranto, وشاركت في المسابقات على موقع Worth1000, حيث يقول المسؤولين على هذا الموقع ان هدف الموقع هو خلق صور مثل هذه بفضل فوينيكس والفوتو شوب. لذلك لن نتفاجأ اذا اصبحت هذه الصور تتداول على المواقع على انها قصص حقيقية.  وهناك العديد من المواقع الاخرى التي تكذب هذا التدليس الديني مثل هذا الموقع الالماني الذي ينشر اصل الصور وموقع Hyde Park Mastodon Photos

ويبدو ان هذا الهوس، الى حد الهلوسة، في اختلاق قصص العثور على العمالقة ونشرها وتصديقها، سببه حديث شريف في الصحيحين  عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: \"إن الله خلق آدم وطوله ستون ذراعاً، ثم لم يزل الخلق ينقص حتى الآن\"  واقوال المفسرين عن عوج بن عنق ويذكرون أنه كان طوله ثلاثة آلاف ذراع وثلاثمائة وثلاثة وثلاثين ذراعاً وثلثاً وكان موجودا من قبل نوح والى عهد موسى. في القرآن (إرم ذات العماد* التي لم يخلق مثلها في البلاد) ويجري تفسيرها على انها مملكة العماليق. يبدو ان اقتباسها للقرآن سببه وجود ذكرهم في التوراة، حيث  جاء ذكرهم كأسم قبيلة: «فالآن اذهب واضرب عماليق، وحرموا كل ماله، ولاتعفُ عنهم، بل اقتل رجلاً وامرأة، طفلاً ورضيعاً، بقراً وغنماً، جملاً وحماراً» (صموئيل الأول 15). وفي الاصل سادت قصص العماليق في اساطير الجزيرة العربية قبل الاسلام، وهي اساطير لازالت تتداولها جرائد يومية عربية مثل الدستور الاردنية.  وغالبية مفاهيمنا الاسطورية عن العماليق تأتي من اساطير اليهود، حيث وصفوا الاموريين في التوراة بانهم أقوياء عظماء القامة " كمثل ارتفاع أغصان الأرز، وأنهم إحتلوا أرض شرق وغرب الأردن، مملكتهم تصف بنها أخر مماليك العماليق المتبقية ". (سفر التثنية_3:11). هو أمر يدغدغ المشاعر العربية اليوم. ونرى قصص العماليق في تفسير القرآن، تفسير القرطبي
فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ
" فَأَمَّا عَاد فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْض بِغَيْرِ الْحَقّ " اِسْتَكْبَرُوا عَلَى عِبَاد اللَّه هُود وَمَنْ آمَنَ مَعَهُ
وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً
اِغْتَرُّوا بِأَجْسَامِهِمْ حِين تَهَدَّدَهُمْ بِالْعَذَابِ , وَقَالُوا : نَحْنُ نَقْدِر عَلَى دَفْع الْعَذَاب عَنْ أَنْفُسنَا بِفَضْلِ قُوَّتنَا . وَذَلِكَ أَنَّهُمْ كَانُوا ذَوِي أَجْسَام طِوَال وَخَلْق عَظِيم . وَقَدْ مَضَى فِي " الْأَعْرَاف " عَنْ اِبْن عَبَّاس : أَنَّ أَطْوَلهمْ كَانَ مِائَة ذِرَاع وَأَقْصَرهمْ كَانَ سِتِّينَ ذِرَاعًا .
أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ

وتقرأ في مصادر أخرى:
قوله تعالى "واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد قوم نوح"، خلفاء جمع خليفة على التذكير والمعنى ، وخلائف على اللفظ . من عليهم بأن جعلهم سكان الأرض بعد قوم نوح .

وزادكم في الخلق بسطة ويجوز " بصطة " بالصاد لأن بعدها طاء ; أي طولا في الخلق وعظم الجسم . قال ابن عباس : كان أطولهم مائة ذراع ، وأقصرهم ستين ذراعا . وهذه الزيادة كانت على خلق آبائهم . وقيل : على خلق قوم نوح . قال وهب : كان رأس أحدهم مثل قبة عظيمة ، وكان عين الرجل يفرخ فيها السباع ، وكذلك مناخرهم . وروى شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال : إن كان الرجل من قوم عاد يتخذ المصراعين من حجارة لو اجتمع عليها خمسمائة رجل من هذه الأمة لم يطيقوه ، وإن كان أحدهم ليغمز برجله الأرض فتدخل فيها .

ليس غريبا أن كتب التراث الاسلامي تنقل الاساطير الشفوية القديمة عن العماليق، العرب الزائلة، وكأنها حقيقة تامة، على الرغم من ان اي كتاب تلك الكتب لم يعاصرهم ولم يعرف احد عاصرهم، فنسمع التالي:
في تاريخ الطبري: عمليق أبو العماليق كلهم، أمم تفرقت في البلاد، وكان أهل المشرق وأهل عمان وأهل الحجاز وأهل الشام وأهل مصر منهم، ومنهم كانت الجبابرة بالشام الذين يقال لهم الكنعانيون، ومنهم كانت الفراعنة بمصر. . ونقله ابن خلدون في تاريخه، بدون دليل.
وقال ابن الأثير في (الكامل): أهل اليمن يدّعون أنّ الضحاك منهم، وأنه أول الفراعنة، وكان ملك مصر لما قدمها إبراهيم الخليل، والفرس تذكر أنه منهم وتنسبه إليهم. .
قال أبو الفداء في (المختصر في أخبار البشر): الفراعنة فهم ملوك القبط بالديار المصرية، قال ابن سعيد المغربي -ونقله من كتاب صاعد في طبقات الأمم-: إن أهل مصر كانوا أهل ملك عظيم في الدهور الخالية والأزمان السالفة، وكانوا أخلاطاً من الأمم ما بين قبطي ويوناني وعمليقي، إلا أن جمهرتهم قبط.

.  وهذه الادعاءات التي لادليل عليها قبلها باحثون عرب بدون اي تمحيص لمجرد ذكرها في كتب التراث، فالباحث في علم الاثار أحمد عيد، في كتابه ( جغرافية التوراة في الجزيرة العربية) والذي قدم له الدكتور أحمد الصاوي، الاستاذ بكلية الاثار جامعة القاهرة، وطبع عام 1996 عن مركز المحروسة للبحوث والتدريب والنشر بالقاهرة يقول:  في فصل بعنوان: (أصل المصريين)، افتتحه المؤلف بقوله (ص 30): الفراعنة عرب، حقيقة سجلها الطبري، رددها المسعودي، وأكدها الفراعنة في نقوشهم ومتونهم.

ولكن كلمة العماليق قد لايكون معناها في الاصل الطول وضخامة الجسم كما نتصوره اليوم،
ففي مصر الفرعونية كانوا يطلقون اسم هكا سوس على ملوك الهكسوس وتعني الملوك الرعاة، في حين يطلقون تعبير ( العامو) او ( العاموليق) على عامة الهكسوس البدو ، القبائل المحاربة التي اجتاحت مصر قادمة من صحراء الجزيرة العربية. وكلمة العماليق تتردد في النقوش الارامية في بلاد الشام وتعني عمو ( بدوي) وليق او لاق ( جندي) وهم انفسهم الذي كان يطلق عليهم السومريون اسم امورو ( الاموريين)، ( الويكبيديا العربية) وهم بدو الصحراء الذين عاشوا على سبي ونهب الشعوب المجاورة. اي ان عمولاق كانت تعني البدوي تماما كما كانت تعني ذلك كلمة عربي ايضا ولازالت تعني ذلك في بلاد الشام وفلسطين. .

الاساطير الاغريقية القديمة (وقبلها السومرية والاشورية ) جاءت بها سير مخلوقات عملاقة وبشر ابطال من العمالقة ومخلوقات شبه ادمية‏(‏ نصف انسان ونصف حيوان‏)‏يتجاوز حجم الواحد منها حجم نظيره البشري العادي عدة مرات‏.‏
فقد تحدثت الاساطير عن اطلس الجبار والسيكلوبس والتيتان اما اعظمهم حجما فكان بيلوبس الذي وصفه الشعراء القدماء بأنه كان وسيما ويهوي دراسة الشعوب والثقافات المختلفة ولذلك كان دائم التجوال‏.‏ واكد الشعراء انه قدم الي بلاد الاغريق من الشرق وان عظمة كتفه كانت من العاج‏!‏

واشار الشعراء إلي انه كان اول من اوجد الالعاب الاوليمبية كطريقة لتكريم الالهة لمساعدتها له علي الفوز في سباق العربات التي تجرها الخيول وانه بسط حكمه علي شبه جزيرة في جنوب اليونان تدعي بيلوبونيسي والتي تعني جزيرة بيلوبس‏,‏ والتي تحتوي علي مجمع اوليمبيا للالعاب الاوليمبية والذي اتخذ كمكان لاجراء المنافسات الاوليمبية قديما‏,‏ كما ضمت شبه الجزيرة قبر العملاق الاسطوري بيلوبس ذاته‏,‏ بل ذكرت الاساطير ان كتفه العاجية قد تمت الاستعانة بها اثناء حرب طروادة بوضعها تحت اسوار المدينة المحاصرة لتساعد علي جلب النصر لليونانيين‏.‏
وخلال العقود والقرون التالية اشار كبار الكتاب والمؤرخين اليونانيين من هيرودوت في القرن الخامس ق‏.‏م وصولا الي الكاتب المتجول بوسانياس في القرن الثاني الميلادي‏,‏ـ الي وجود بقايا لعمالقة تتمثل في هياكل عظمية مفككة تتسم بالضخامة في مواقع علي الساحل اليوناني المتعرج‏.‏

وبعد مرور قرون قررت مؤرخة العلوم القديمة وخبيرة الفلكلور ادريان مايور تتبع ما قاله الشعراء والمؤرخون اليونانيون القدماء حرفيا وتوصلت الي انه منذ القرن الـ‏19‏ تم اكتشاف العديد من الاماكن التي احتوت علي بقايا عظام عملاقة تعود الي حيوان الماموث المنقرض‏.‏
ولاحظت ادريان تطابق مواقع تلك الاماكن مع مواقع الاماكن التي اشار اليها اليونانيون القدماء بوصفها اماكن وجود بقايا الابطال والعمالقة الذين وردت سيرهم بالاساطير وخلصت الباحثة الي ان القدماء شاهدوا بقايا عظام مخلوقات عملاقة منقرضة مثل الماموث الجنوبي وان بقايا تلك العظام التي تتشابه بعضها من حيث الشكل فقط ـ وليس الحجم ـ مع بعض عظام الهيكل العظمي البشري اقنعت من شاهدوها بأنها بقايا لبشر من العمالقة‏.‏
مصادر:
nationalgeographic
scienceblogs.com/
en.wikipedia.org/
الاهرام، تقارير
الكذبة في جريدة الرياض
اثار سكن الهكسوس