دحض الاعجاز
 
 


 تفسير تغير المريخ لمساره


يتناقل البعض خبر عكس المريخ لمسياره لجعله دليلا على صحة التنبوء النبوي بظهور الشمس من مغربها كدليل من دلائل قيام الساعة.

تتدعي الاحاديث ان الرسول محمد قال ان من علامات الساعة الكبرى ان تشرق الشمس من مغربها وعندما يحدث ذلك لا تقبل التوبة !!
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها ، فإذا طلعت فرآها الناس آمنوا أجمعون، فذاك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا) رواه البخاري ومسلم

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن ر سول الله صلى الله عليه وسلم قال ( بادروا الأعمال ستا : ( فذكر منها ) طلوع الشمس من مغربها ) رواه مسلم

وعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال : ( حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا لم أنسه بعد ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن أول الآيات خروجا طلوع الشمس من مغربها ) رواه أحمد
وقال صلى الله عليه وسلم : " إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع لشمس من مغربها " رواه مسلم .


  وقد عرض في التليفزيون لقاء مع الدكتور زغلول النجار استاذ الجيلوجيا وعلوم الارض حول الإعجاز العلمي في القرآن من وجهة نظره كعالم في الجيولوجيا، (ولاادري ماعلاقة الجيلوجيا بالفلك)، .. وذكر في ذلك عدة نقاط منها مايلي :
1. من المعروف بأن الارض تدور حول نفسها دورة كاملة في كل 24 ساعة هذا الدوران الذي ينتج عنه الليل والنهار ومن اتجاهه تظهر الشمس من الشرق وتغرب من الغرب . ثبت للعلماء بأن الارض تبطئ من سرعة دورانها هذا جزء من الثانية في كل 100 سنة , ويقال بأنه ومنذ 4000 مليون سنة كان مدة كل من الليل والنهار 4 ساعات فقط.. واستمرت حركة الدوران في البطئ حتى تساوى طول كل من اليل والنهار .. وكنتيجة طبيعية لهذا التباطؤ فسوف يأتي وقت تتوقف فيه الارض تماما عن الدوران .. وبعد فترة توقف قصيرة ـ وعلميا ـ لابد أن تبدأ بالدوران في اتجاه عكسي وعندها وبدلا من ان تشرق الشمس من الشرق كما اعتدنا ستشرق من الغرب . ( دليل علمي بحت لحتمية طلوع الشمس من مغربها )

ماهذا الهراء؟
ان الارض تتباطأ بمعدل 1,7 ميللي من الثانية كل 100 عام، بما يعني انها ستحتاج الى 1900 مليار سنة حتى تتوقف. والمياه على الارض في علاقتها مع القمر هي سبب هذا الانكباح. غير اننا نعلم ايضا ان الشمس بقي لها في احسن الاحوال 20 مليار سنة حتى ينفذ وقودها وتتحول الى قزم احمر. ذلك يعني انه في احسن الاحوال الارض ستموت قبل ان تتوقف عن الدوران حول نفسها بكثير. والانسان سينقرض من على الارض قبل هذا الوقت بكثير، على الاقل بسبب تغيير المناخ بفضل برودة الشمس المتزايدة. (المصدر) وللقراءة عن طريقة حساب التباطوء (هنا)

ويستمر زغلول في القول متسائلا:" اذا كانت نسبة التباطؤ معروفة لنا، والوقت اللازم لتوقف الارض تماما معلوم لنا، الايعني ذلك بأننا اصبحنا نعلم وقت القيامة؟"

ويجيب: ـ كلا فالقيامة لها اوضاع خاصة , ولكن الله يضع مايثبت امكانية حدوثها فمن رحمته تعالى فهو يترك لنا مايؤكد ذلك وهذا ينفي قول الدهريون باستحالة طلوع الشمس من مغربها . (( ربما يحدث امر ما خارج عن المألوف يؤدي إلى تسريع عملية التباطؤ قنبلة هيدروجينية مثلا أو اصطدام نيزك او نجم بكوكب الارض .. الخ المهم ان المبدأ موجود )) .
( كما نرى زغلول يعلم تماما ان الارض تحتاج من الوقت للتوقف اكثر بكثير من الوقت الباقي لحياة الشمس، وبالتالي فالارض ستموت قبل ان تتوقف بمليارات السنوات، ولذلك يحتاج زغلول الى ادخال القنبلة الهيدروجينية بالموضوع، على الرغم من ان عشرات القنابل الذرية لن تؤثر على حركة الارض، فالارض تعرضت لسقوط نيازك وبراكين بقوة عشرة قنابل ذرية ولازالت تدور حول نفسها)
2. يذكر العلماء بان الارض وحين تقف سيعقب ذلك فترة اضطراب في حركتها قبل أن تبدأ بالدوران عكسيا , وفي فترة التوقف تلك لن تكون سرعة الارض في دورانها منتظمة وعليه فلن تكون مدة اليوم معلومة او كما نعهدها الآن فقد يطول وقد يقصر .أي أنه وقبل يوم القيامة سيكون هنالك اضطراب مؤقت في طول اليوم ولن يكون كما نعهده الآن .

وفي صحيح مسلم : حدثنا صفوان بن صالح الدمشقي المؤذن حدثنا الوليد حدثنا ابن جابر حدثني يحيى بن جابر الطائي عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن النواس بن سمعان الكلابي قال ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال فقال إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم وإن يخرج ولست فيكم فامرؤ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف فإنها جواركم من فتنته قلنا وما لبثه في الأرض قال أربعون يوما يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وسائر أيامه كأيامكم فقلنا يا رسول الله هذا اليوم الذي كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم وليلة قال لا اقدروا له قدره ثم ينزل عيسى ابن مريم عند المنارة البيضاء شرقي دمشق فيدركه عند باب لد فيقتله حدثنا عيسى بن محمد حدثنا ضمرة عن السيباني عن عمرو بن عبد الله عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه وذكر الصلوات مثل معناه *

الجواب على هذه التدليس
وفي الحقيقة فأن مثل هذا التدليس اصبح شائعاً ومعطلا لحقيقة علمية هي ان المريخ لايغير من مسياره وانما نحن من يغير منطقة رؤيته، بإعتبارنا نراه من على الارض التي تملك مسياراً اسرع من مسيار المريخ، فيظهر لنا وكأن المريخ قد اصبح يشرق من الغرب، وهنا شرح مفصل لظهارة الحركة العكسية

الحركة العكسية

واحدة من الظواهر التي حيرت الفلكيين القدماء هي الحركة العكسية للكواكب. ففي خلال ليلة واحدة يتحرك احد الكواكب من الشرق الي الغرب في السماء مثل احد الاجرام التي تتحرك قرب المدار الشمسي.
معظم الاجرام السماوية تظهر عند الافق الشرقي و تغرب عند الافق الغربي. الاستثناء الوحيد هو النجوم التي تقع بالقرب من القطب الشمالي لمدار الشمس, و ذلك لانها تستمر في الافق كل الوقت و تظهر و كانها تدور في اتجاه عكس عقارب الساعة حول مدار الشمس.
اثناء السفر الي الشمال, تزداد المساحة المرئية من السماء فوق الافق في كل الاوقات, و للمشاهد عند القطب الشمالي تظهر السماء كاملة تحيط بنجم الشمال.
و في المقابل اثناء السفر الي الجنوب تتقلص مساحة السماء التي تشاهد فوق الافق حتي تصل الي الصفر بالنسبة للمشاهد عند خط الاستواء. و اذا ما تجاوزنا خط الاستواء جنوبا , تزداد مساحة السماء التي تحيط بالقطب الجنوبي فوق الافق. و تظهر النجوم في هذه المنطقة في دائرة حول القطب الجنوبي في اتجاه عقارب الساعة.
عند ملاحظة كوكب ما من ليلة الي اخري , نجد انه يتحرك من الغرب الي الشرق علي خلفية النجوم الاخري كل الوقت. و لكن احيانا تظهر حركة الكوكب و كأنها عكست اتجاهها, فنرى الكوكب عندها وكأنه يتحرك من الشرق الي الغرب بالنسبة لمجموعة ثابتة من النجوم. و تعرف هذه الحركة المعكوسة ظاهرياً بالحركة العكسية او الارتجاعية.


حركة المريخ بالنسبة للنجوم.
13 اكتوبر 1996 – 26 يوليو 1997 ،الصورة التوضيحية المتحركة تعود الي موقع الدكتور تيد سنو  بجامعة كولورادو

نشرت صحيفة المدينة المنورة في عددها رقم 16206 بتاريخ يوم الخميس الموافق 6 سبتمبر 2007 وعلى الصفحة الاخيرة الخبر الذي جاء بعنوان " الشمس تطلع من مغربها على المريخ طول شهر سبتمبر " من ضمن ماجاء فيه الادعاء التالي عن المريخ" سرعته في الاتجاه الشرقي خلال الأسابيع  القليلة الماضية حتى وصل إلى مرحلة التذبذب ما بين الشرق والغرب وانه في يوم الأربعاء 30 يوليو توقفت حركة المريخ عن السير في الاتجاه الشرقي وبعد ذلك في شهري أغسطس وسبتمبر تحول المريخ بالانطلاق بشكل عكسي نحو الغرب وذلك إلى نهاية شهر سبتمبر وذلك يعني أن الشمس تشرق الان من مغربها على المريخ

هذا الامر لايمكن حدوثه على الاطلاق، وما يحدث فعليا ان الكرة الارضية وكوكب المريخ في حركتهما حول الشمس تختلف سرعة احدهما عن الاخر فالكواكب كلما اقتربت من الشمس زادت سرعتها وكلما إبتعدت عنها كلما قلت السرعة، وهذا ما ينطبق على كوكب المريخ والارض. إن هذا يعني ان حركة الارض حول الشمس اسرع من حركة المريخ حولها، كما نلاحظ من الصور التوضيحية ادناه. لذلك واثناء دوران الارض حول مدارها يحصل ان تقترب من كوكب المريخ .

في بداية هذا الاقتراب يظهر للراصد من على سطح الارض حصراً وكأن المريخ قد بطأت حركته، في حين ان هذا وهم بصري، وهو ناتج لاقتراب الارض من المريخ فقط ، وكلما اقتربت الارض من المريخ كلما شاهد الراصد بان المريخ يتباطأ اكثر فاكثر الى ان يكونا على استقامة واحدة فيظهر للراصد وكأن المريخ توقف عن الحركة تماماً .

بعد تجاوز الارض للمريخ بحكم ان سرعتها اكبر من سرعة المريخ في دورانهم حول الشمس يبدا الراصد الارضي بمشاهدة المريخ وكأنه اخذ يسير الى الخلف. طبعا هذا الامر ظاهريا ولايتعدى ان يكون وهم بصري، كما قلنا لفرق السرعات بين الكوكبين وليس لتغيير في حركته كما يعتقد المتوهمين. هذا يعني ان الشمس لن تشرق على المريخ من المغرب كما ذكر الخبر ولم يتغير إتجاه حركته على الاطلاق " وهذه الظاهرة تسمى اصطلاحا التراجعية " وهي وهم بصري للراصد الارضي فقط بإعتبار ان الحركة نسبية.

ان الحركة التراجعية " ظاهريا " سوف تحدث لكوكب المريخ هذا العام 2007 اعتبارا من 15 نوفمبر وتستمر حتى 30 يناير العام القادم 2008

ويروق للجريدة اعلاه ان تحشر كذبة كبرى على لسان العلماء فتقول:" ويقول العلماء أن كل الكواكب سوف تحدث لها هذه الظاهرة مرة على الأقل ومن بينها على حد قولهم كوكبنا الأرض سوف تحدث له هذه الحركة العكسية يوما ما وسوف تشرق الشمس من مغربها والعجيب أن علماء الشريعة قد ذكروا أن طلوع الشمس من المغرب يحدث مرة واحدة يوم الطلوع ثم تعود إلى الطلوع من المشرق وتستمر هكذا إلى أن يشاء الله وهذا مشابه لما يحدث في المريخ فانه يتوقف ويعكس الاتجاه لفترة بسيطة ثم يعود كما كان وهناك أحاديث وأدلة ذكرت تلك الظاهرة قبل 1400 سنه
في حين ان مثل هذا القول لايمكن ان يقول فبه علماء الفلك ولكن لربما علماء اللاهوت والكهنة. وإذا كان مشابه لما " نراه" مع المريخ فهذا يعني انه لن يحدث شيئا على الاطلاق، وان ماتدعيه الجريدة ليس الا جهل بعلوم الفلك وعلوم الفيزياء على السواء.

when will the earth stop spinning

مالذي سيحدث لو توقفت الارض عن الدوران حول نفسها؟


النص الاصلي لتوضيح هذه الظاهرة:
  Retrograde Motion
One phenomenon that aincient astronomers had difficulty explaining was the retrograde motion of the planets. Over the course of a single night, a planet will move from East to West across the sky, like any other celestial object near the ecliptic.
(Most objects in our sky appear to rise somewhere on the Eastern horizon and set somewhere on the Western horizon. The only exceptions are stars near the North celestial pole, that stay above the horizon all the time and appear to make counterclockwise circles around the celestial pole. As one travels further North, the region of the sky that remains above the horizon at all times becomes larger, until the entire sky appears -to an observer at the North Pole- to be simply circling the North star. As one ravels South, the region that remains above the horizon becomes smaller, diminishing to zero size for an observer on the Equator. If one continues South of the Equator, one would observe a progressively larger region surrounding the South celestial pole that remains above the horizon at all times. Stars in that region would appear to circle the South celestial pole in clockwise circles.)
If observed from one night to the next, however, a planet appears to move from West to East against the background stars most of the time. Occasionally, however, the planet's motion will appear to reverse direction, and the planet will, for a short time, move from East to West against the background constellations. This reversal is known as retrograde motion, and is illustrated in the following animation.

Apparent Motion of Mars Against Background Stars
Oct 13, 1996 - Jul 26, 1997
(This animated gif was converted from a QuickTime movie that I obtained from Dr. Ted Snow's web site at The University of Colorado, Boulder.)


تفسير بطليموس:
Ptolemaic Explanation

The model of the solar system developed by Ptolemy (87 - 150 A.D.) was a refinement of Aristotle's (384 - 322 B.C.) universe. This model consisted of a series of concentric spheres, with the Earth at the center (geocentric). The motions of the Sun, Moon, and stars was based on perfect circles. To account for the observed retrograde motion of the planets, it was necessary to resort to a system of epicycles, whereby the planets moved around small circular paths that in turn moved around larger circular orbits around the Earth. This accounts for retrograde motion, as shown in the animation below:


Retrograde Motion in the Ptolemaic (Geocentric) System


(This animated gif was obtained from Dr. Stephen J. Daunt's Astronomy 161 web site at The University of Tennesee, Knoxville.)

In its final form, the model was extremely complicated, requiring many nested levels of epicycles, and with even the major orbits offset so that they were no longer truly centered on the Earth. Despite all of this fine tuning, there remained significant discrepancies between the actual positions of the planets and those predicted by the model. Nevertheless, it was the most accurate model available, and it remained the accepted theory for over 13 centuries, before it was finally replaced by the model of Copernicus.


تفسير كوبيرنيكوس:
Copernican Explanation

Copernicus replaced the geocentric universe of Ptolemy with one that was centered on the Sun (heliocentric), with only the Moon orbiting the Earth. His model was still based on circular orbits (and therefore still required further refinement), but it was able to achieve superior precision than the Ptolemaic model without the need for epicycles or other complications. The explanation for retrograde motion in this system arises from the fact that the planets further from the sun are moving more slowly in their orbits than those closer to the sun. The retrograde motion of Mars occurs when the Earth passes by the slower moving Mars, as shown in the following animation:


Retrograde Motion in the Copernican (Heliocentric) System


(This animated gif was obtained from Dr. Stephen J. Daunt's Astronomy 161 web site at The University of Tennesee, Knoxville.)

When combined with the refinements of Kepler (elliptical orbits with the sun at one focus, relationships between distance from sun and orbital speed - both within a single orbit and between orbits) this does, in fact, provide the correct explanation for the observed retrograde motion along with precise predictions of the positions of the planets.


المصادر:
retrograd
بيان رابطة هواة الفلك بجدة
when will the earth stop spinning