نظريات فلسفية
 
 


 مفاصل الانسان



حدثنى عبد الله بن فروخ ، أنه سمع عائشة تقول: إن رسول الله قال: "إن الله خلق كل إنسان من بنى آدم على ستين وثلاثمائة مفصل .فمن كبر الله، وحمد الله، وهلل الله، وسبح الله، واستغفر الله، وعزل حجرا عن طريق الناس، أو شوكة أو عظما من طريق الناس، وأمر بمعروف، أو نهى عن منكر، عدد تلك الستين والثلاثمائة السلامى.  فإنه يمشى يومئذ وقد زحزح نفسه عن النار". رواه مسلم

تفضل مجموعة من الاطباء بوضع هذا المقال على انه اثبات لما جاء في مجموعة احاديث منسوبة الى النبي "صلعم"، ممادعاهم الى شد الحزم والبحث لخلق نتيجة تتطابق مع الحديث فكان ماتوصلوا اليه ان مجموع العظام عند الانسان هي:" : 86+6+66+76+64+62=360


بحث مشترك للأخوة :
أ.د/ شريف أحمد جلال، أ.د/ أحمد عبد المنعم العياط ، د/ مصطفى محمد عبد المنعم

المتابعة والإشراف الشرعي واللغوي فضيلة الأستاذ الدكتور /خليل إبراهيم ملا خاطر". الموضوع الاصلي بكامله يمكن الوصول اليه عبر الرابط الموجود في المصادر

من الملاحظ ان هذا المقال الذي من المفروض انه مكتوب من قبل اطباء، بإسلوب جهدوا ان يكون بصيغة علمية، انه يفتقد الى المصادر العلمية على الاطلاق، وليس هناك مصداقية على الصحة العلمية غير القاب "الدكتور" الذي يحملوه بنفسهم، وهو مصدر غير حيادي وقد اساؤا استخدامه بوضوح وتحيز. فهذا النقص ليس صدفة، كما سنرى من سياق الرد.
، والملاحظة الثانية انهم وضعوا الضوابط العلمية بطريقة تجعلهم يصلون الى النتيجة المرادة، بمعنى انهم وضعوا النتيجة في انابيب الاختبار وهذا الامر يطعن بالتجربة جملة وتفصيلا، ونرى ذلك بوضوح في الضوابط المذهلة التالية:
"تم وضع عدداَ من الضوابط العلمية التفصيلية قبل بدأ العد ثم القيام بعملية الحصر بدقة حيث أن أى خلل فى وضع الضوابط أو فى دقة تطبيقها سيؤدى إلى الخلل فى إظهار الحقيقة الكونية الممثلة فى العدد الفعلى لمفاصل الجسم المشار إليها فى الحديث الشريف وبالتالى عدم القدرة على إظهار مناط الإعجاز كما أن عدم التقيد بضوابط صحيحة ودقيقة علمياَ من الأساس سيفتح باب الطعن على مجال الإعجاز بكامله على أساس أن المتصدين له يلوون أعناق النصوص الشرعية أو الحقائق العلمية لتتوافق حسب أهوائهم."
وكما هو ظاهر فأن الهدف منها هو الوصول الى " العدد الرسولي" كحقيقة كونية، وليس تدقيق فيما اذا كان قول الرسول هو حقيقة كونية. ان مثل هذا الاسلوب هو خرق فاضح لاساليب البحث العلمي.


نقد إعجاز المفاصل:

أولا : تلاعب الموقع بالحقائق العلمية لتتماشى مع الحديث، إذ ذكر ان :
المفصل في الطب هو : التقاء عظمتين مع بعضهما البعض.
لقد قام الموقع بإعادة تعريف المفصل ليناسب الرقم المذكور في الحديث، إذ ان تعريف المفصل هو الالتقاء بين أي عظمتين أو عظمة وغضروف أو غضروفين، وبالتالي فالتعريف الاعجازي - يتيح سهولة التلاعب بعدد المفاصل وامكانية الوصول لأي عدد كيفما تحب .. مثال بسيط:
يدخل في التعريف الجديد للمفصل أي التقاء بين غضروفين ومع ذلك لم يذكر الموقع التقاء الغضروف السادس مع السابع في القفص الصدري (انظر الدوائر الزرقاء في الصورة ) .. أي أن عدد المفاصل الغضروفية في الصدر هي 8 وليس 6.

وفي الاسفل، نرى صورة لجدول مقتبس من الموضوع الاصلي يشار فيه الى تلاعب بعدد اماكن التقاء المفصل في القفص الصدري بالمقارنة مع الواقع، حسب الصوردة ادناه، وهذا مجرد مثال على التلاعب:





ثانيا : تضارب الحديث مع نفسه :
نرى في الجزء الاول من الحديث انه يتحدث عن المفاصل وفي الجزء الثاني ينتقل ليتحدث عن السلامى
المفصل : ملتقى عظمتين مع بعضهما البعض
السلامى : هي العظام الصغيرة الموجودة في أطراف الأصابع ( phalanges, phalanx ) وليست المفاصل

فهل كان الكلام عن السلامي ام عن المفاصل،  أم أن محمد صلعم لم يكن يعرف الفرق بينهما، ام شئ اخر؟ وفي معمعمة هذا الالتباس، كيف يمكن لعاقل ان يتجرأ على التفصيل ولااحد يستطيع ادعاء معرفة المقصود؟

ثالثا : نحن نختلف في أعداد مفاصلنا بمعنى أننا لانمتلك نفس العدد من المفاصل والعظام .. كيف هذا؟

1) عندما يولد الطفل تكون عظامه ومفاصله أكثر في العدد من الشخص البالغ .. أي ان عدد المفاصل تختلف في الطفل عن البالغ.

2) مع مرور الوقت ينمو جسم الطفل وتلتحم بعض المفاصل والعظام فيقل عددها بالتدريج .. أي ان العدد يختلف كلما تقدم الشخص في العمر وحتى بعد البلوغ.

3) هناك عدة عوامل تؤثر على عملية الالتحام كالتغذية مثلا، لذا يختلف العدد الناتج بعد الالتحام من شخص بالغ الى اخر

4) في حالات التشوهات الجينية نجد المولود اما ناقص الاصابع او زائد الاصابع

5) هناك أشخاص طبيعيون يمتلكون عظاما اضافية في اجسادهم ( 1 من كل 20 شخص يمتلك ضلعا اضافيا في القفص الصدري )

اذن فالحديث لم يخطئ فقط في عدد المفاصل بل وأخطأ في ادعائه ان لجميع البشر نفس هذا العدد، إذ قال: (( إن الله خلق كل إنسان من بنى آدم على ستين وثلاثمائة مفصل )).

رابعاً : معظم مفاصل الجمجمة المذكورة ليست مفاصل انما تعرف باسم )suture( , و هى عبارة عن فوالق من نسيج ليفى تكون موجودة عند الولادة ثم تختفى تدريجيا مع التقدم فى السن , و بذلك لا يمكن اعتبار هذه الفوالق مفاصل لا بالتعريف العلمى و لا حتى بتعريف الموقع الذى تنقل عنه اذ على حد قول هذا الموقع:

لا يدرج فى هذا الإحصاء المفاصل الغضروفية الأولية والتى تتكون من عظام يحيط بها غضروف حيث يتعظم هذا الغضروف فى سن مبكر بحيث تلتحم هذه العظام تماماَ بغير فاصل بينها

اى ان العظام التى تلتحم مع تقدم العمر لا يمكن اعتبار ما بينها مفاصل على حد ما ورد بهذا الموقع , و هو ما ينطبق على عظام الجمجمة

كذلك يعتبر هذا الموقع ان منابت الاسنانDENTAL GOMPHOSIS هى مفاصل و هو امر بلا اى اساس علمى او منطقى. فاذا حذفنا منابت الاسنان و فوالق الجمجمة لا يتبقى لنا سوى مفصل الفك, TEMPRO-MANDIBULAR JOINTS , و عددها اثنين ,و الINTER OSSICULAR JOINTS وعددها 4 , و اذا اضفنا mandibular symphysis(مع العلم ان الموقع نسى ذكره) , يصبح لدينا 7 مفاصل بالجمجمة لا اكثر.
لا اعرف اى مصدر علمى يعتبر فوالق الجمجمة او منابت الاسنان مفاصل، كما ان موقع الاعجاز نفسه لايقدم اي مصادر علمية تسند ادعاءته.

خامساً : يذكر الموقع ان المفاصل بين فقرات العمود الفقرى INTERVERTEBRAL JOINTS عددها 69 و لا اعرف من اين هذا العدد فلدينا 7 بالرقبة و 12 بالصدر و 5 بالبطن , اى ان المجموع 23 فقط , اما فقرات العجز (5)و العصعص(3) فهى تلتحم مع بعضها لتصبح فى النهاية عظمتين بينهم مفصل واحد , و حتى لو اضفنا هذه الفقرات ال8 يكون المجموع 32، اما إذا اعتبرنا ان كل مفصل من هذه المفاصل الملتحمة هو 3 مفاصل، كما لو لم يلتحم، فسوف نحصل على هذا رقم 69 و لكن سبق و ان ذكر الموقع ان التقاء نفس العظمتين فى اكثر من موقع يجب إعتباره مفصل واحد بغض النظر عن عدد الالتقاءت. اقتباس من الموقع اياه:

تم اعتبار الاتصال بين عظمتين كمفصل واحد حتى لو تم الاتصال في أكثر من موقع .

اى ان واضعى هذا الاحصاء اعتبروا التقاء نفس العظمتين عدة مرات فى اكثر من موضع على انه التقاء واحد وبالتالي مفصل واحد لا اكثر , و على الرغم من ان هذا الكلام لا اساس علمى له الا اننا نجدهم التزموا به احيانا و تحرروا منه احيانا دون قاعدة محددة تضبطهم غير الرغبة في الوصول الى الرقم المسبق، كما جرى الاشارة الى هذا سابقاً, و اليكم امثلة اخرى:
COSTO-VERTEBRAL JOInTS COSTO-TRANSVERSE JOINTS
ان المفصلين السابقين هما بين الضلوع و فقرات الظهر اى ان الضلع يلتقى بالفقرة المقابلة له مرتين مرةCOSTO-VERTEBRAL JOInTS, و مرة COSTO-TRANSVERSE JOINTS , فلماذا تم العد مرتين؟

كذلك SUPERIOR TIBIO- FIBULAR JOINT وINFERIOR TIBUO FIBULAR JOINT فهم مفصلين بين نفس العظمتين
كذلك ال lumbosacral joints , كذلك SUPERIOR RADIO-ULNAR JOINT و INFERIOR RADIO-ULNAR JOINt

سادساً : مغالطة اخرى فى عظام القفص الصدرى: MANUBRIO STERNAL JOINT XIPHISTERNAL JOINT
هذه المفاصل تلتحم و تتحول الى عظمة واحدة متصلة , فلماذا اعتبرت مفاصل؟ الم يستثنى اصحاب هذه الاحصائية، هذا النوع من المفاصل، حسب قواعدهم نفسها؟

إن نقاط ضعف هذه الدراسة كبيرة للغاية ولاتحفز الثقة، واهم مواطن الضعف:
اولا : وضع تعريف مطاطى لكلمة مفصل بحيث نحصل على مئات الاجزاء التى يمكن ان نسميها مفصل .
ثانيا : نختار من هذا العدد الضخم 360مايناسبنا و نقوم بوصفها و عدها .
ثالثا : لا مانع من التحرر من الضوابط التى وضعناها ( دون مراعاة اى سند علمى لا فى وضع هذه الضوابط او فى خرقها، وقد وضعت على مايبدو فقط من اجل إعطاء الانطباع بوجود قواعد علمية )، والهدف: الوصول الى الرقم كما ورد فى الحديث بالضبط .
رابعا : الاعتماد على ان من يرغب بالتصديق سوف يصدق اى شئ مادام باسم الدين , واغلب الناس لن تقوم بالتمحيص..

بفضل البحث في جوجول تمكنا من الوصول الى موقع واحد يقول بأن عدد العظام هو 360، وهو موقع للطب الصيني الشعبي، الذي سبق الاسلام بقرون:
وتجدون الموقع الصيني هنا اما بقية المواقع الاخرى فلم تذكر هذا الرقم او حتى رقم قريب منه , بل تراوحت عدد المفاصل المذكورة فيها ما بين 86 و 260 اى انها اقل من الرقم الاسلامى بحوالى مائة مفصل على احسن تقدير،. وهنا مجموعة من الروابط الى هذه المواقع :

Movement on Land
Basic Capabilities
nation's primary crippler
Health Library
200 joints in the human body

ان اختلاف عدد المفاصل بين هذه المواقع يرجع الى اختلاف تعريفها للمفصل , فالبعض يعتبر ان كل التقاء لعظمتين هو مفصل بينما يشترط اخرون امكانية حدوث حركة حول هذا الالتقاء قبل اعتبار هذا الالتقاء مفصل.
و لكن لو أخذنا فى الاعتبار التعريف الاكثر شمولا لوجدنا ان اكبر عدد يقدر بأقل من 300 مفصل .
ان جسم الانسان البالغ يحتوى على 206 عظمة تقريبا , و اذا علمنا ان وجود مفصل يستلزم التقاء عظمتين على الاقل لادركنا كيف ان عدد المفاصل لا يمكن ان يتعدى عدد العظام بهذا الفارق الضخم.

عدد المفاصل في الحضارة الصينية
في موسوعة النصوص الصينية الكلاسيكية Lüshi Chunqiu
والتي جمعتها عائلة كين عام 239 قبل الميلاد (أي قبل محمد بأكثر من 800 سنة)، نجد نصا يقول ::
بشكل عام، يمتلك الانسان 360 مفصلاً...

المصدر:
(Lü Shi Chun Qiu (The Annals of Lü Buwei ، ترجمة جامعة ستانفورد،2000،ص527.
غوغول بوك




اخيراً : ماالذي قدمه لنا هذا الحديث باخبارنا بعدد المفاصل؟ بمعنى اخر ماهي الفائدة العلمية او الغير علمية التي عادت على الامة، عبر العصور، من معرفتنا لهذا العدد، والذي استحق عليه لقب الاعجاز؟


جزء مقتبس من مقابلة صحفية بين الصحفي Todd Pitock وزغلول النجار لمناقشة الاعجاز العلمي، ظهر بنتيجتها خطيئة زغلول القاتلة بشأن عدد عظام الانسان (ترجمة وتعليق براين يوزر):

العلم والقرآن في تعارض – تود بيتوك

في جميع أنحاء العالم – بغض النظر عن الثقافة أو اللغة- يخضع العلم للأسس والنظريات العلمية، أما في الكثير من البلاد الإسلامية فإن العلم يخضع للقرآن.

كانت هذه هي مقدمة الموضوع الطويل الذي نشرته مجلة ديسكفر الأمريكية عن علاقة الإسلام بالعلم.
وقد بدأ الصحفي موضوعه بلقاء مع د/زغلول النجار في صالون الفيلا التي يقطن بها في المعادي (أرجو أن يكون قد اشتراها من عائد عمله بجامعات انجلترا وليس من مصيبة الإعجاز العلمي). لشديد الأسف فقد بدأ د/زغلول النجار حديثه مع الصحفي بكذبة كبيرة (وكأنه يظن أن الصحفي هو أحد دراويش المسلمين الذي سيصدق كل كلمة يقولها) وذلك حين قال له بالحرف "إن جميع المعارف العلمية في العالم هي مستمدة في الحقيقة من الحضارة الإسلامية" (وكأنه لم توجد حضارات صينية وفرعونية ويونانية وفينيقية وغيرها أضافوا جميعا للعلوم!). ثم اردف د/زغلول كذبته بكذبة أخرى أكثر بشاعة حين قال إن الرسول قد أمر المسلمين أن يطلبوا العلم من المهد الى اللحد (لعل فضيلته لايعلم أن تلك الحكمة ليست حديثا نبويا!).

استطرد د/زغلول النجار قائلا للصحفي بالحرف "إن تخلفنا ليس بسبب الإسلام ولكنه بسبب مافعله بنا الأمريكان والإنجليز" (وكأن الأمريكان والإنجليز كانوا سبب سلسلة التخلف التي سادت مصرالإسلامية طوال قرون عديدة حتى استيقظ الشعب المسكين مذهولا أمام كتب الحملة الفرنسية التي كانت صفعتها له أشد إيلاما من طلقات مدافع الفرنسيين!).

في النهاية أكد د/زغلول النجار للصحفي إنه –كعالم- يرى أن حضارتنا الإنسانية تتعرض للخطر على يد الحضارة الغربية (وليست الحضارات الشرقية) وذلك بسبب اعتراف الغرب بالشواذ جنسيا. ثم أكد د/زغلول النجار للصحفي إن الكوارث الطبيعية التي تجتاح العالم هي عقاب إلهي لسكان تلك المناطق المنكوبة. فلما سأله الصحفي عن السبب أن الله قد اختار أن يعاقب أندونيسيا (وهي أكبر بلد إسلامي) بدلا من لوس أنجليس أو فلوريدا أجابه د/زغلول النجار قائلا إن السبب هو أن سكان أندونيسيا كانوا يسمحون للسياح الغربيين بممارسة الرذائل على أرض أندونيسيا!

في النهاية أعطى د/زغلول النجار للصحفي ثلاث كتب من تأليفه تتحدث جميعا –بالطبع- عن الإعجاز العلمي، وقد أبدى الصحفي في مقالته عدة ملاحظات على ماورد بتلك الكتب فقال إن د/زغلول النجار كثيرا مايلجأ لتقنية أصبحت شهيرة بين حواة الإعجاز العلمي وهي أن يستند كل منهم الى الآخر كمرجع (use each other as sources) وبذلك يعطون انطباعا للقاريء البسيط الغير مدقق أن أعمالهم تحمل قيمة علمية. ثم اشار الصحفي الى أن مشكلة دعاة الإعجاز العلمي هي أنهم بدلا من أن يبحثوا ليصلوا لنتائج منطقية (كما يفعل العلماء في جميع أنحاء العالم) فإنهم يختارون النتيجة التي يريدون الوصول اليها من القرآن ثم يحاولوا تطويع الحقائق العلمية لتتوافق مع النتيجة التي يريدون الوصول اليها. وقد أعطى الصحفي عدة أمثلة من الكتب التي أعطاه إياها د/زغلول النجار فقال مثلا إن د/زغلول يشير في أحد كتبه الى أن عدد مفاصل جسم الإنسان هو 360 مفصلا وأن هناك حديث نبوي يشير الى ذلك ممّا يعد دليلا على صدق نبوة الرسول، فيعلق الصحفي على تلك الخدعة قائلا إن المصادر الطبية تحدد عدد مفاصل الجسم بحوالي 307 مفصلا ولكن دعاة الإعجاز العلمي لايتوانون عن عدّ أشياء أخرى في الجسم (ليست مفاصل) لكي يصلوا للرقم 360.

موضوع الاعجاز: 

بحث مشترك للأخوة :
أ.د/ شريف أحمد جلال، أ.د/ أحمد عبد المنعم العياط ، د/ مصطفى محمد عبد المنعم
المتابعة والإشراف الشرعي واللغوي فضيلة الأستاذ الدكتور /خليل إبراهيم ملا خاطر
الأحاديث النبوية:
1. روى الإمام مسلم فى صحيحه قال:حدثنا حسن بن على الحلوانى. حدثنا أبو توبةالربيع بن نافع. حدثنا معاوية (يعنى ابن سلام) عن زيد ، أنه سمع أبا سلام يقول: حدثنى عبد الله بن فروخ ، أنه سمع عائشة تقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلمقال: "إنه خلق كل إنسان من بنى آدم على ستين وثلاثمائة مفصل.فمن كبر الله،وحمد الله، وهلل الله، وسبح الله، واستغفر الله، وعزل حجرا عن طريق الناس، أو شوكةأو عظما من طريق الناس، وأمر بمعروف، أو نهى عن منكر، عدد تلك الستين والثلاثمائةالسلامى. فإنه يمشى يومئذ وقد زحزح نفسه عن النار". قال أبو توبة: وربماقال"يمسى".( صحيح الإمام مسلم *- كتاب الزكاة).
2. روى الإمام البخاري فى صحيحه قال حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ حَدَّثَنَاسَعِيدُ بْنُ أَبِى بُرْدَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ النَّبِى صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ صَدَقَةٌ فَقَالُوا يَانَبِى اللَّهِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ قَالَ يَعْمَلُ بِيَدِهِ فَيَنْفَعُ نَفْسَهُوَيَتَصَدَّقُ قَالُوا فَإِنْ لَمْ يَجِدْ قَالَ يُعِينُ ذَا الْحَاجَةِالْمَلْهُوفَ قَالُوا فَإِنْ لَمْ يَجِدْ قَالَ فَلْيَعْمَلْ بِالْمَعْرُوفِوَلْيُمْسِكْ عَنْ الشَّرِّ فَإِنَّهَا لَهُ صَدَقَةٌ (صحيح البخاريكتاب الزكاة).
3. وفى فتح الباري شرح صحيح البخاري يقول الإمام ابن حجر العسقلاني تعليقاَ على هذا الحديث: قوله: (على كل مسلم صدقة) أي على سبيل الاستحباب المتأكد أو على ما هو أعم منذلك، والعبارة صالحة للإيجاب والاستحباب كقوله عليه الصلاة والسلام"على المسلم ستخصال"فذكر. منها ما هو مستحب اتفاقا، وزاد أبو هريرة فى حديثه تقييد ذلك بكل يومكما سيأتى فى الصلح من طريق همام عنه، ولمسلم من حديث أبى ذر مرفوعا"يصبح على كلسلامى من أحدكم صدقة"والسلامى بضم المهملة وتخفيف اللام: المفصل، وله فى حديثعائشة"خلق الله كل إنسان من بنى آدم على ستين وثلثمائة مفصل"

4. روى الإمام أحمد فى مسنده قال: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِىحَدَّثَنَا زَيْدٌ حَدَّثَنِى حُسَيْنٌ حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُرَيْدَةَقَالَ سَمِعْتُ أَبِى بُرَيْدَةَ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليهوسلم- يَقُولُ « فِى الإِنْسَانِ سِتُّونَ وَثَلاَثُمِائَةِ مَفْصِلٍ فَعَلَيْهِأَنْ يَتَصَدَّقَ عَنْ كُلِّ مَفْصِلٍ مِنْهَا صَدَقَةً ». قَالُوا فَمَنِ الذييُطِيقُ ذَلِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ « النُّخَاعَةُ فِى الْمَسْجِدِتَدْفِنُهَا أَوِ الشَّىْءُ تُنَحِّيهِ عَنِ الطَّرِيقِ فَإِنْ لَمْ تَقْدِرْفَرَكْعَتَا الضُّحَى تُجْزِئُ عَنْكَ(مسند الإمام أحمد /23700)

المعنى اللغوي:
(مفصل) : ملتقى العظميين في البدن.
(السلامى) : بضم السين وتخفيف اللام، وهو المفصل. وجمعه سلاميات، بفتح الميم وتخفيف الياء.
وفى القاموس: السلامى كحبارى، عظام صغار طول الإصبع فى اليد والرجل،وجمعه سلاميات. ( الإمام مسلم -شرح النووي(
وهذا التعريف من العلماء الأفاضل جزاهم الله خيراَ فى حاجه الى مزيد ضبط و إيضاح فى ضوء المعارف العلمية الحديثة.
العوائق في تطابق الحقيقة الكونية مع النص الشرعي:
1- اقتصار الإشارة في فهم الحديث على المفاصل بين العظام مع إهمال ما بين الغضاريف.
2- اختلاف التعريف العلمي للمفاصل والذي يشمل التقاء عظام أو غضاريف بدون فاصل عن الفهم اللغوي الذي يشير إلى وجود فاصل بين شيئين .
3- ضرورة وضع قاعدة للحالات المتكررة بالجسم والتي قد تتمفصل فيها عظمتان فى أكثر من موضع وهل تحتسب مفصلاَ واحداَ أو بعدد أماكن الالتقاء.

حل التناقض الظاهري بضبط التعريف العلمي للمفاصل ثم تطبيق ذلك بحصر مفاصل الجسم البشرى :
أولاَ: وضع التعريف المنضبط للمفاصل:
تم وضع عدداَ من الضوابط العلمية التفصيلية قبل بدأ العد ثم القيام بعملية الحصر بدقة حيث أن أى خلل فى وضع الضوابط أو فى دقة تطبيقها سيؤدى إلى الخلل فى إظهار الحقيقة الكونية الممثلة فى العدد الفعلى لمفاصل الجسم المشار إليها فى الحديث الشريف وبالتالى عدم القدرة على إظهار مناط الإعجاز كما أن عدم التقيد بضوابط صحيحة ودقيقة علمياَ من الأساس سيفتح باب الطعن على مجال الإعجاز بكامله على أساس أن المتصدين له يلوون أعناق النصوص الشرعية أو الحقائق العلمية لتتوافق حسب أهوائهم.
والذي نعتمده في هذا البحث هو أن:
المفصل هو الالتقاء بين أي عظمتين أو عظمة وغضروف أو غضروفين في أي موضع بجسم الإنسان ما دام بينهما فاصل.
وهذا التعريف لا يتعارض مع علوم اللغة ولكن يضبط مدلول كلمة (مفصل ) بالضابط العلمي الذي يشمل المفاصل التي تشارك فيها الغضاريف كما لا يتعارض مع المراجع العلمية الحديثة ولكن يضبطها حسب المدلول اللغوي لكلمة (مفصل والذي يعنى وجود (فاصل) بين شيئين كما تم اعتبار التقاء عظمتين مفصلاَ واحداَ حتى لو التقيا في أكثر من موضع وبذلك تكون الضوابط المصاحبة للتعريف هي:
لا يدرج فى هذا الإحصاء المفاصل الغضروفية الأولية والتى تتكون من عظام يحيط بها غضروف حيث يتعظم هذا الغضروف فى سن مبكر بحيث تلتحم هذه العظام تماماَ بغير فاصل بينها
مثال:
أ – التقاء نهايات عظام الأطراف الطويلة مع سيقانها
ب- التحام عظمة الوتد في الجمجمة مع العظمة القفوية
1- لم يدرج في هذا الإحصاء اتصال الغضروف بالعظم عندما لا يكون بينهما فاصل ولكن يتصلان فقط بالتئام غشاء الغضروف مع غشاء العظم مثال: اتصال غضاريف الضلوع مع الضلوع.
2- تم اعتبار الاتصال بين عظمتين كمفصل واحد حتى لو تم الاتصال في أكثر من موقع



مثال: 1- اتصال عظمة الجبهة فى الجمجمة مع عظمة الوتد
2- اتصال عظمة الوتد مع عظمة الميكعة
ثانياَ: حصر مفاصل الجسم البشرى تطبيقاَ للقاعدة الموضوعة:
أ) الحصر التفصيلي:
1-SKULL


1. FRONTO PARIETAL JOINT (CORONAL SUTURE)
1
2. FRONTO –ETHMOID JOINT
1
3. FRONTO MAXILLARY JOINTS
2
4. FRONTOZYGOMATIC JOINTS
2
5. FRONTONASAL JOINT
1
6. FRONTOSPHENOID (LESSER WING) JOINT
1
7. FRONTO-LACRIMAL JOINTS
2
8. PARIETOOCCIPITAL JOINT
1
9. INTERPARIETAL JOINT (SAGITTAL SUTURE)
1
10. TEMPRO-PARIETAL JOINTS
2
11. TEMPRO-SPENOID JOINTS (GREATER WING)
2
12. OCCIPITO-TEMPORAL JOINTS
2
13. TEMPRO-SPHENOID JOINTS (GREATER WING)
2
14. TEMPRO-ZYGOMATIC JOINTS (ZYGOMATIC ARCH)
2
15. TEMPRO-MANDIBULAR JOINTS
2
16. INTER OSSICULAR JOINTS
4
17. INTERMAXILLARY JOINT
1
18. ZYGOMATICO-MAXILLARY JOINT
2
19. MAXILLO-PALATINE JOINT
1
20. NAZOMAXILLARY JOINTS
2
21. MAXILLO-ETHMOID JOINTS
2
22. MAXILLO- LACRIMAL JOINTS
2
23. MAXILLO-SPHENOID JOINTS (PTERYGOID PROCESS)
2
24. MAXILLO-CONCHAL JOINTS (INFERIOR CHONCHA)
2
25. DENTAL GOMPHOSIS
32
26. SPHENO-ETHMOIDAL JOINT
1
27. VERMO-SPENOID JOINT (PTERYGOID PROCESS)
1
28. PALATO-SPHENOID JOINTS (PTERYGOID PROCESS)
2
29. ZYGOMATICO-SPHENOID JOINT (GREATER WING)
2
30. VERMO-ETHMOIDAL JOINT (PERPINDICULAR PLATE)
1
31. LACRIMO-ETHMOIDAL JOINT (LABYRINTH)
2
32. JOINT BETWEEN VOMER AND HARD PALATE
1
33. INTERNASAL JOINT
1
34. JOINT BETWEEN HORIZONTAL PLATES OF PALATINE BONES
1

86

2- LARYNEX
1- CRICOTHYROID JOINTS
2
2-CRICOARYTENOID JOINTS
2
3- ARYTENOI-CORNICULATE JOINTS
2

6
3- VERTEBRAL COLUMN AND PELVIS
1- ATLANTO-OCCIPITAL JOINTS
2
2- INTERVERTEBRAL JOINTS
69
3- LUBOSACRAL JOINTS
3
4- SACRO-COCCYGEAL JOINT
1
5- SYMPHYSIS PUBIS
1

76

4-UPPER LIMBS
1- STERNOCLAVICULAR JOINT
1X2= 2
2- ACROMIOCLAVICULAR JOINT
1X2= 2
3- SHOLDER JOINT
1X2=2
4- ELBO JOINT
1X2=2
5- SUPERIOR RADIO-ULNAR JOINT
1X2=2
6- INFERIOR RADIO-ULNAR JOINT
1X2=2
7- WRIST JOINT
1X2=2
8- INTERCARPAL JOINTS
6X2=12
9- MID CARPAL JOINT
1X2=2
10- CARPOMETACARPAL JOINTS
4X2=8
11-METACARPOPHALANGEAL JOINTS
5X2=10
12- INTERPHALANGEAL JOINTS
9X2=18

64
5- THORACIC CAGE
1- MANUBRIO STERNAL JOINT
1
2- XIPHISTERNAL JOINT
1
3- STERNOCOSTAL JOINTS
14
4- INTERCHONDRAL JOINTS
6
5- COSTO-VERTEBRAL JOINTS
12X2= 24
6- COSTO-TRANSVERSE JOINTS
10X2=20

66
6-LOWER LIMBS
1- SACROILIAC JOINT
1X2=2
2-HIP JOINT
1X2=2
3-KNEE JOINT
1X2=2
4- SUPERIOR TIBIO- FIBULAR JOINT
1X2=2
5- INFERIOR TIBUO FIBULAR JOINT
1X2=2
6-ANKLE JOINT
1X2=2
7- INTERTARSAL JOINTS
7X2=14
8- TARSOMETATARSAL JOINTS
4X2=8
9- METATARSOPHALANGEAL JOINTS
5X2=10
10- INTERPHALANGEAL JOINTS
9X2=18

62


ب) العدد الكلى للمفاصل حسب القواعد الموضوعة:
1- مفاصل الجمجمة
86
2- مفاصل الحنجرة
6
3- مفاصل القفص الصدري
66
4- مفاصل العمود الفقري والحوض
76
5- مفاصل الأطراف العلوية 2(32)
64
6- مفاصل الأطراف السفلية 2(31)
62

360
وهكذا تتضح آية جديدة من آيات الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ما كان لبشر أن يحيط بها في زمن النبوة مصداقاَ لقوله تعلى (سنريهم آياتنا في الأفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق).