الإعجاز العلمي
 
 


 عجب الذنب


تعقيبا على حديث منسوب للنبي:الجسد يبلى ماعدا "عجب الذنب"، ابتدع الدكتور زغلول النجار مقالا حاول من خلاله اثبات الاعجاز في هذا الحديث. فإلى اي درجة توفق في ذلك؟

primitive streak تتكون فى الجنين ، والـ coccyx عظام فقارية ملتحمة فى الشخص البالغ. الـ primitive streak خلايا مصدرية متحورة انقسامية والـ coccyx يتكون من خلايا عظام.
الـ primitive streak حسب أغلب الأرآء العلمية المعتمدة يتم استبداله بالـ caudal eminence فى حوالى المرحلة السوميتية الخامسة والعشرين ، أى والجنين لا يزال فى بطن أمه.

من هنا وجب التأكد، هل هل يجري التكلم عن الـ primitive streak الذى يُستبدل فى بطن الأم ، أم عن الـ coccyx المعروف بأن كسوره تسبب آلاماً فظيعة؟
للمزيد عن ذلك يمكن زيارة الموقع التالي: coccyx.org حيث يمكن الاطلاع على عشرات حالات كسر هذه العظمة.

المثير هنا ان المصدر الوحيد الذي تمت الاشارة اليه على أنه للباحث هانز شبيمان ليس له وجود، في حين ان الكتاب الحقيقي الموجود هو الذي نال عليه جائزة نوبل، وفيه تحدث عن مثل هذا الكلام، ولكنه لم يذكر تجارب الحرق والطبخ على عظام الانسان. ان التجارب التي اجراها العالم كانت على حيوان السمندر وليس على الانسان. من المستبعد على العالم هانز شبيمان ان يكتب كتابا عن تطور جنين الأنسان, بسبب بسيط هو ان إختصاص العالم هو في zoology, botany, and physics ، زوولوجيي، اي علم الحيوان وهو جزء من علم الأحياء، ويدرس تطور وتصنيف الحيوان الخ, طبعا هذا العلم مستقل عن علم تطور الأجنة البشرية، مع انه لايوجد مانع من الأستفادة منه لفهم تطور الجنين البشري، ولكنه لاعطيه الحق بإجراء التجارب على الانسان..

لذلك من المفهوم تماماً لماذا من غير الممكن ان يكون هانز شبيمان قد قام بسحق او غلي هذا الشريط المكون من خلايا عصبية . ولكنه قام بزرع جزء منه مأخوذ من حيوان متبرع الى حيوان متلقي, في سعيه ان يرى كيف ستتطور هذه الخلايا, وقد قام بأيجاد علاقة بين وقت نزع هذه الخلايا من الشريط العصبي الأبتدائي ومكان زرعها, وتعرف على كيف سوف تتصرف هذه الخلايا وآلية نموها. وحاليا أصبح بالامكان اخذ خلايا من اي جزء من الجسم على الاطلاق واعادتها الى الحالة الجذعية ثم زرعها من جديد لتنمو بخاصية المكان الجديد. بذلك يكون عمليا جميع الخلايا قادرة على امتلاك الحالة الاولية

تطور العمود الفقري عند البشر، وبالتالي العظمة المعنية، يبدأ في الأسبوع الثالث من التطور الجنيني البشري, حيث يكون الأنبوب العصبي على الجهة الظهرية للجنين, هناك حيث الجزء العلوي من الأنبوب يتطور الى دماغ, في حين الجزء السفلي الى تخاع شوكي, وبعد ذلك بأسبوع يبدأ من الجهة البطنية تكون العمود الفقري, إذ تتكائر الخلايا ويبدأ تعظم العمود الفقري منذ الشهر الثالث ، ليبدأ بالتمايز الى فقرات وعظام، منها عظم العجز.

ان صاحب هذه الادعاءات الأعجازية، بالعلاقة مع احاديث الرسول، قد سطا على النتيجة العلمية لهذا البحث, وقام باستبدال اجنة الحيوان بأجنة الأنسان، حتى تتطابق مع نياته في ضرورة خلق الاعجاز، ونسب المزيد من التجارب الى العالم، مدعياً انه احرق وغلى هذا الشريط من الخلايا ولكنها استمرت بالنمو! إدعاءات لايقف خلفها غير الاماني والرغبات الذاتية وتصورات وهمية.

ان الجاهل يعرف ان نزع الشريط العصبي المكون لجنين الأنسان يؤدي الى موت هذا الجنين, والعلم حتى الأن لم يسمح بإجراء التجارب على البشر, ولذلك تعتبر هذه القصة من قصص الخيال العلمي, ومن الناحية الأدبية سرقة، تدليس ومحاولة تضليل, حيث لا مجال للمقارنة بين حديث نبي المسلمين الذي تحدث عن عظمة بشرية, وحديث العالم الذي تحدث عن شيء أخر تماما, والدافع الى مثل هذا الخلط لايمكن ان يكون علمياً شريفاً.

ان هذه النظرية كانت نقطة البداية لدراسة تطور الخلايا وتمايزها والية نموها, وتم الأستفادة من هذه النظرية في تفسير تبيين مراحل تطور الجنين البشري ايضا, وكانت بداية الطريق لفتح ابواب جديدة من العلوم منها الأستنساخ.

وحتى زغلول النجار لايقدم اي اسم على الاطلاق ولاحتى اي مرجع علمي او غير علمي. انه لايقدم غير ادعاء فارغ لايدعمه غير تمنياته وتصوراته نفسه، معتمدا على ان العرب لاتقرأ، وإذا قرأت لاتناقش.. 

وإذا تابعنا الامر لوجدنا ان ان os coccygis لا تتكون من Primitive Strak
ذلك ان العمود الفقري و نهايته التي هي Os coccygis تتكون من المنطقة البطنية للأنبوب العصبي Neural tube ابتداء من نهاية الأسبوع الثالث من التطور.
فما علاقة Primitive streak وOs Coccygis? وبالتالي لايمكن ان يكون الخلق الذي سيركب من عجب الذنب له علاقة بالبريميتيف ستريك، إذ ان الذنب لايتألف منه.ولكن ماذا إذا لم يكن للانسان عجب الذنب، هل اصلا، كيف سينطبق عليه الحديث إذن؟ هنا صورة الى الاسفل تظهر إنسانا فاقدا لهذه العظمة، فهل سيبقى ضائعاً يوم القيامة؟:

وإذا نظرنا الى مراحل تكون العمود الفقري التالية:

نشوء العمود الفقري:
من Proximal Mesoderm تنشأ لدينا 3 اشياء:
1.sklerotome
2.Myotome
3.Dermatome

من Sklerotomen سوف تهاجر خلايا تدعى Mesenchymzelle الى الحبل الظهري وسوف تتجمع على بعضها بشكل عامود, ومنها سوف ينشأ لاحقا العمود الفقري بكامله بما فيه العظم العصعوصي Os coccygis، بدون ان يكون هناك اي علاقة مع  مايسمى Primitive streak.   
أي أن ال primitive streak (والتي يشار اليها ايضا بالل blastomere) هي تركيب يتكون في ال blastula والتي هي تركيب مجوف دائري من الخلايا في المراحل الاولية من مراحل تكوين الجنين ووجود الprimitive streak هو الذي يطلق عملية الgastrulation التي تعيد ترتيب الblastula لتصبح تركيب ثلاثي الطبقات يسمى gastrula
طبقات الخلايا هذه المعروفة بectoderm و mesoderm و endoderm تتمايز فيما بعد لتكون الجنين و الاعضاء .

إذا فأن المغالطة الاولى هى حول تجربة العالم هانز فى اوائل القرن الماضى ، حيث ذكر أن هذا العالم عرْض الشريط الاولى للحرارة العالية ولم يتحلل ، ولكن ، كما أوضحنا ، أن هذا العالم عرّض إفرازات هذا النسيج للحرارة فقط، ولم يستطع الكشف عن التركيبة الكيميائية لعدم وجود الامكانيات العلمية لذلك في زمنه ، ومؤخراً فقط تم الكشف عن التركيبة فى العشر سنوات الاخيرة ومنها مادة الكوردين و النوجين

والنقطة الاخرى هى أن خلايا النسيج الاولى لا تختلف فى تركيبها عن أى خلية حية عادية من حيث إحتوائها على الغشاء البلازمي والسيتوبلازم والنواة ، وإذا وُضعت خلايا هذا الشريط فى محلول ملحي عالى التركيز فانها ستنكمش أما إذا وُضعت فى محلول ماء مُقطر فإنها ستنتفخ ثم تنفجر ، فما بالك لو وضعنها فى درجة حرارة 100 درجة مئوية مثلاً؟؟؟؟؟ وبالتالى فإن زعم ان خلايا الشريط الأولى لا يبلى هو ضرب من الخيال ولا أساس له من الصحة ولايوجد اي إثبات على وجود مثل هكذا خلايا خارقة. وهناك نوع من البكتريا hyperthermophiles التى لها جدارخلوي قوى جداً يجعلهاتتحمل الحرارة العاليا ، ولكن خلايا الشريط الاولى ليس لها أي تركيبة جدارية مماثلة

النقطة الثالثة وهى عظمة العصعص ،ليس هناك مايثبت انها تختلف من حيث التركيب المجهرى عن أي نسيج عظمي أخر والسؤال هنا لو فرضنا أن هذا العظم لا يبلى ( هذا العظم يمكن رؤيته بالعين المجردة ) ، فالمفروض وعبر ملايين السنيين إننا سنجد تراكمات رهيبة لهذا العظم حولنا و مختلطة بالتراب، وهذا ما لم تثبته المشاهدة العلمية او الدراسات العلمية لطبقات التربة، فأين اختفى ملايين العظام للبشرية السابقة؟

من المثير ان إدعاء مشابه موجود في أساطير الأولين وبالتالي فأن الموضوع و ما فيه ، عبارة عن إقتباس لأسطورة لاتينية قديمة عن sacrum أو ما يسمونها Holy Bone و كانوا يعتقدون بدورها في إعادة تكوين الانسان بعد الممات! تقول الاسطورة:

WHAT IS THE ORIGIN OF THE WORD "SACRUM"?

Sacrum comes from the Latin word "sacer" meaning "sacred." This is because the sacrum was considered a sacred (highly valued; holy) bone. Specifically, it was believed that the sacrum could not be destroyed and that it was the part of the body that would allow someone to rise from the dead

WHERE IS THE SACRUM?

The sacrum is wedged in between the center of the back and the coccyx (also known as the tailbone). The coccyx is a beaked shaped bone that makes up part of the back of the pelvis. The pelvis is a massive bone made of hip bones on each side and the front, while the back part is made of the sacrum and the coccyx. The coccyx is below the sacrum.

فهل اصبح دور الدكاترة الاعجازيين نشر اساطير الاولين، عوضا عن القيام بالابحاث العلمية والكشوفات على اسس ومنهج علمي، تاركين الابحاث العلمية الحقيقية للغرب، ليغرقونا بالسخافات؟


مصادر:
http://de.wikipedia.org/wiki/Hans_Spemann
منظمة جائزة نوبل
Primitive streak
Blastula Gastrulation روبرتا كارولا
سلاماندر
مراحل تتطور البريماتيف ستريك
مصدر الاسطورة الاول
مصدر الاسطورة الثاني
مصدر  ينشر الموضوع بالانكليزي بمراجع غير موجودة